رئيس التحرير: عادل صبري 02:22 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

نشطاء يدشنون حملة للدفاع عن باسم يوسف

نشطاء يدشنون حملة للدفاع عن باسم يوسف

كريم أبوزيد 30 أكتوبر 2013 12:18

دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة للدفاع عن حرية الفكر والتعبير، ودعم الإعلامي الساخر، باسم يوسف، تحت شعار "تضامن مع باسم يوسف"، ضد الحملة الموجهة، التي وصلت لحد تقديم بلاغات ضده أمام النائب العام، عقب إذاعة أولى حلقات الموسم الجديد من برنامجه "البرنامج".


وفي أول تفاعل مع الحملة كتب جمال عيد رئيس الشبكة العربية بمعلومات حقوق الإنسان، على حسابه الشخصي عبر "تويتر" قائلا: "المستشار أحمد الفضالي، المستشار مرتضى منصور، قائد الثورة توفيق عكاشة، الإعلامي الكبير مصطفى بكري، المحاور مفيد فوزي، المتهم باسم يوسف".
وتابع عيد، "التحقيقات لم تنتهي مع أنس الفقي ورشا مجدي وأسامة هيكل في بلاغات من 2011؛ لأنها لم تبدأ أصلا.. واليوم يبدأ التحقيق في بلاغات ضد باسم يوسف".


وأعرب رجل الأعمال نجيب ساويرس عن استيائه من حملة التشويه التى يواجهها باسم، مضيفا: "يا عيني يا باسم ...مشتوم ..مشتوم في زمن الإخوان و زمن ما بعد الإخوان.... يا عم أفضل لك ترجع تتريق عليه.. أنا روحي رياضية ومتعود".


وقال إيهاب دامين: "نسينا سريعا جرأة وشجاعة باسم يوسف وهجومه الشرس على مرسى والإخوان لمجرد انتقاده لمؤيدي السيسى".


وفي مقاله له " الأهرام " تحت عنوان "لا تمنعوا برنامج باسم يوسف" قال الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين الأسبق، "إنه برغم السلبيات التى حويها البرنامج فى بعض فقراته؛ إلا أن هناك العديد من اللقطات الذكية التي تعبر عن مفارقات مدهشة في سلوكنا، وآدائنا تستحق إعادة النظر، خاصة ما يتعلق منها بشطط المبالغة والانفعال الزائد والمفتعل، فضلاعن صناعة النفاق التي لاتزال رائجة في دروب الإعلام رغم وجود اثنين من فراعنة مصر يحاكمان في التوقيت نفسه".


وتابع قائلا: "لا أظن أن حجب برنامج باسم يوسف سوف يفيد أحدا سوى دعاة الانغلاق وأنصارالفكر الواحد، الذين يساعدون علي تربية أبقار مقدسة لا ينبغي نقدها، ويبالغون في التحفظ حماية لأنفسهم من نقد واجب وصحيح".


كان النائب العام المستشار هشام بركات أصدر قرارا بإحالة مقدم برنامج " البرنامج" على قناة "cbc" للتحقيق لاتهامه بإذاعة بيانات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام، وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة، والعمل على إشاعة الفوضى في البلاد، وإثارة الفتنة، وتهديد الأمن والسلم الاجتماعيين .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان