رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حقيقة المنظمات المشبوهة التي تحدث عنها رئيس البرلمان

حقيقة المنظمات المشبوهة التي تحدث عنها رئيس البرلمان

الحياة السياسية

علي عبد العال ومحمد أنور السادات

حقيقة المنظمات المشبوهة التي تحدث عنها رئيس البرلمان

محمد نصار 04 أكتوبر 2016 08:08

أطلق الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، اتهامات عامة دون أن يحدد من المقصود منها، خلال دور الانعقاد الأول، تتعلق بتلقي نواب دورات تدريبية مع منظمات مشبوهة تنفذ أجندات خارجية ولا تريد استقرار الدولة المصرية، دون أن يكشف عن أي من أسماء تلك المؤسسات.


وبحسب مصادر برلمانية، فإن المؤسسات التي تطرق إليها عبد العال ليست مشبوهة، والتعامل معها يتم من خلال البرلمان بشكل رسمي ومؤسسات حكومية أخرى.

 

"مصر العربية" بحثت خلف تصريحات علي عبد العال، بشأن المنظمات المشبوهة، التي تقدم دورات تدريبية للنواب على ممارسة السياسة أو تقديم الدعم الاقتصادي، وكذلك حول حقيقة الاتهامات التي وجهت للنائب محمد أنور السادات، رئيس لجنة حقوق الإنسان المستقيل، للتحقق من مدى صحة تلك الاتهامات.

 

وقالت المصادر البرلمانية، إن حديث علي عبد العال عن المنظمات المشبوهة غير منطقي، وذلك لأن تلك المنظمات يتم التعامل معها بشكل رسمي أو بناء على اتفاقات مع مؤسسات بحثية حكومية.

 

وأضاف المصدر، لـ "مصر العربية"، أن هناك عدد من المنظمات التي ذكرها الدكتور علي عبد العال كونها منظمات مشبوهة حسب قوله، منها منظمتي "جاب" و "جلوبر"، المختصة بالمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية والسياسية، والتي نظمت عدد من الدورات لنواب البرلمان بمقر الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

 

“جاب" معهد تابع للجامعة الأمريكية بالقاهرة، ينظم دورات تدريبية وقد قدم بالفعل بعض الدورات التدريبية لنواب البرلمان الحالي، وهذه الدورات كانت عبارة عن منح قادمة من مؤسسة "Global Partners Governance"، والتي تعد شركة رائدة تعمل على تعزيز المؤسسات السياسية وتحسين نوعية التمثيل السياسي في البلدان في جميع أنحاء العالم.

 

وأكدت المصادر، على أن نواب البرلمان تغيبوا عن حضور عدد كبير من المحاضرات الخاصة بتلك المؤسسة خاصة بعد تصريحات عبد العال، مشيرا إلى أن الدكتور حسين عيسي، رئيس لجنة الخطة والموازنة داخل البرلمان كان من بين الحضور لهذه الدورات.

 

وذكر المصدر أيضا وجود عدد من المنظمات التي تتعامل مع مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والتي تعمل في مجال التدريب في مختلف القطاعات.

 

وكشفت، عن تفاصيل جديدة تمثلت في مساهمة النائب محمد أنور السادات بمنحة من الخارج قدمها لتطوير مركز معلومات مجلس النواب بلغت قيمتها حوالي 5 ملايين جنيه ووافق عليها البرلمان.

 

في المقابل، رد النائب سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، وأحد أعضاء هيئة مكتب البرلمان على هذا الأمر بقوله: "لا أعلم أي شيء عن تلك المنحة الخاصة بتطوير مركز معلومات البرلمان".

 

من جانبه أوضح خالد هيكل، نائب رئيس حزب الإصلاح والتنمية الذي يرأسه السادات، أن الخلاف بين السادات وعبد العال.بسبب موضوع التعامل مع منظمات مشبوهة وغيرها غير صحيح بالمرة، كاشفا عن حقيقة اللقاء الذي تحدث عنه رئيس المجلس، والذي حضره السادات مع بعض المنظمات الدولية المعترف بها والمجتمع المدني، وكان الحديث حول السفر إلى جنيف لحضور مؤتمر منظمة الحوار الإنساني.

 

وأكد هيكل، لـ "مصر العربية"، على أن اللقاء كان في مقر مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف، بحضور مندوب السفارة المصرية، ولا يمكن للسفارة المصرية أن تتعامل مع منظمات مشبوهة.

 

وأوضح أن هذه المنظمة كل أعمالها متعلقة بمجال حقوق الإنسان فقط وليس لها أية أنشطة أخرى، وهو ما يبطل كافة الاتهامات التي تم توجيهها للنائب محمد أنور السادات.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان