رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حوار| أشرف رشاد: سنظل نرى في السيسي "مستقبل وطن".. وعسكرة الحكومة ليست الحل

حوار| أشرف رشاد: سنظل نرى في السيسي مستقبل وطن.. وعسكرة الحكومة ليست الحل

الحياة السياسية

اشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن

حوار| أشرف رشاد: سنظل نرى في السيسي "مستقبل وطن".. وعسكرة الحكومة ليست الحل

أحلام حسنين 02 أكتوبر 2016 11:06

مرحلة جديدة يخوضها حزب مستقبل وطن تحت رئاسة المهندس أشرف رشاد، بعد استقالة محمد بدران، الأسبوع الماضي، للتفرغ للدراسة في أمريكا، وذلك بعد عامين وبضعة أشهر من تأسيس الحزب.

 رشاد أكد في حوار لـ "مصر العربية"، أنه سيعمل الفترة القادمة على إعداد وتدريب كوادر الحزب سعيا وراء تشكيل الحكومة، في حال حصد الأغلبية البرلمانية في مجلس النواب القادم، مشددا على دعمه للرئيس عبد الفتاح السيسي وأنه سيظل يرى فيه "مستقبل وطن".

 

استقالة محمد بدران " استقالة محارب" 

الابتعاد عن الشارع مقصود ونسعى لتشكيل الحكومة 

لا ننفق "قرش" إلا في مصلحة الوطن والشباب 

عسكرة الحكومة ليس الحل والأهم الكفاءة  

سنكون أول المطالبين بسحب الثقة من الحكومة إذا قصرت 

الدورة البرلمانية الأولى كلاسكية والثانية ستكون إبداعية 

الرئيس يعوض المواطنين بمشاريع التكافل والإسكان 

 

إلى نص الحوار..

 

أسباب استقالة محمد بدران من رئاسة الحزب بشكل مفاجئ ؟

الاستقالة لم تكن مفاجأة .. هو تقدم بها أكثر من مرة وكنا نرفضها لأسباب كثيرة، أهمها ما يمثله محمد بدران لنا من قيمة كبيرة، ولكن في وقت من الأوقات شعر أنه سيكون مقصر في دراسته أو رئاسته للحزب لذلك قبلنا بها، فحقا علينا مساندته ومن حقه استراحة محارب. 

وللعلم أن الاستقالة من رئاسة الحزب فقط ولكنه لايزال أحد الوكلاء المؤسسين لمستقبل وطن، وننتظر عودته في أي وقت لاستكمال قدرته على قيادة الحزب .

 

وماذا عما يتردد أن سبب الاستقالة خلاف بينك وبين بدران؟

"كلام فاضي" لا يستحق الرد عليه، لأن الهدف منه مادة صحفية يروج لها بعض الصحفيين، فهم اعتادوا حتى تشويه خطابات أفضل رؤساء العالم. 

أما محمد بدران اعتبره ولدي وأخويا الصغير وعلى اتصال يوميا ولا يوجد أي خلافات بيننا، وسيظل قائد وفكرة والفكرة لا تموت .

 

يُردد البعض أن هناك تحضير لتعيين "بدران" في منصب هام بعد انتهاء دراسته بأمريكا.. تعليقك؟

نحن كحزب نسعى للحصول على الأغلبية في مجلس النواب القادم التي نستطيع بها تشكيل حكومة،  أما إذا كان "بدران" موعود بمنصب أم لا  هو  يجيب عن ذلك، ولكن ليس بدران الشخص الذي يترك مستقبل وطن لأنه موعود بمناصب، هو فقط استقال للتفرغ للدراسة ومن حقه استراحة محارب . 

 

بعد توليك رئاسة الحزب ..خطتك للعمل الفترة القادمة؟

أولا ضبط الأمور التنظيمية داخل الحزب والعمل على تدريب وتأهيل أعضائنا ليكون لدينا كوادر نستطيع من خلالها تشكيل حكومة، والتواصل مع الجماهير بشكل كبير وتنظيم فعاليات كبرى في الشارع في مقدمتها احتفالات في ذكرى انتصارات أكتوبر. 

 

وكذلك بدأنا استعدادتنا لخوض معركة الانتخابات المحلية وهي الحدث الأكبر الموجود في الشارع حاليا، وذلك من خلال إطلاق إشارة البدء في أول مستوى للتدريب على المحليات والذي يضم كل الشباب سواء من داخل الحزب أو خارجه، ثم ننتقل للمستوى الثاني وهو خاص بشباب الحزب فقط، ويعقبه مستوى ثالث يضم فقط الذين وقع عليهم الاختيار للترشح للمحليات. 

 

تعليقك على الانتقادات الموجهة للحزب بأنه ابتعد عن الشارع ؟

الحزب كان له تواجد كبير في الشارع حين كنا نستعد للانتخابات البرلمانية، وبعد ذلك أصبح لنا صوت في مجلس النواب ننقل من خلاله رأي الشارع والتعبير عن قضايا المجتمع، وبالتالي تواجدنا بالشارع ليس له داعي.

والتراجع عن فعاليات في الشارع مقصود في وقت معين والرجوع إليه مقصود، نحن تراجعنا بعد فعالية عابدين في ذكرى تحرير سيناء 25 إبريل، لأن الدورة البرلمانية كانت أوشكت على الانتهاء وكان لابد من تقوية الحزب للعمل تحت قبة البرلمان من خلال التحضير للقوانين وطرح رؤيتنا.

واتجهنا في الفترة الأخيرة للفعاليات ذات الأماكن المغلقة مثل ندوات التدريب السياسي، ففعاليات الشارع الهدف منها تقوية اسم الحزب ونحن لسنا بحاجة إلى ذلك ما نحتاج إليه هو تنمية الكوادر والمواهب وهو ما نتجه إليه الفترة القادمة . 

 

وكيف ستتعامل مع هذه الانتقادات خاصة أنها جاءت في أسباب استقالات بعض الأعضاء من الحزب؟ 

الانتقادات شيء مرحب به وتعني أننا متواجدين على الساحة بشكل قوي ولدينا القدرة على خوض معارك سياسية، كما أنها تساعدنا على الشهرة . 

ومشكلتنا ليست في الانتقاد ولكن في الهجوم بسبب مصالح الشخصية، فالبعض يأتي ويجلس هنا ويقايض الحزب في مصالح ومكاسب شخصية ونحن نرفضها، وأخلاقنا لا تسمح بالتصريح بأسماء هؤلاء ولا بالرد عليهم. 

ثم إننا إن قدمنا فعاليات في الشارع هاجمونا وإذا اتجهنا للشكل التنظيمي قالوا الحزب انهار، وإذا اعتمدمنا على النواب في حل مشاكل المواطنين اتهموا الهيئة البرلمانية بالتقصير، نحن نتواجد في الشارع في الفعاليات الكبرى فقط غير ذلك من خلال الهياكل التنظيمية والنواب، خاصة أننا مرتبطين دائما بالماديات وحريصين ألا ننفق "قرش" إلا فيما ينتج عنه شيء مفيد للوطن ويعود على الشباب. 

 

في رأيك لماذا تزايدت نسبة الاستقالات من الحزب في الفترة الأخيرة؟ 

الاستقالات أنواع.. منها فكرية اختلف أعضائها فكريا مع الحزب ومنها تنظيمية وثالثة موسمية خاصة بالانتخابات المحلية، فهناك بعض القوائم الوهمية تُعطي وعودا لا تملكها بالانضمام إلى تحالفات وقوائم كبرى وبناء عليها تجمع الأسماء والبطاقات الشخصية، أما نحن فمنذ اللحظة الأولى ولا نقدم وعود صريحة لأحد بالمحليات إلا حين نعُطيه استمارة الترشح.

حزب مستقبل وطن لا يقبل بالمتاجرة بأعضائه في مسرحية هزلية يتم فيها المتاجرة بأحلام الشباب، وسنقبل أي استقالة تصل إلى مكتبي فورا دون مناقشة العضو المستقيل، نحن حزب محترم يملك قيادات تنظيمية وهيئة برلمانية محترمة ولن يلوى ذراعه بأي شكل من الأشكال .

 

ترى كيف يكون للحزب دورا في مواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية ؟ 

من خلال تواجد النواب في دوائرهم ونزول الأسواق ومراقبتها وهو موجود بالفعل بشكل مستمر من خلال التعامل المباشر مع قيادات الأجهزة التنفيذية، وإبلاغهم بأي شبهة مخالفة لأسعار السلع والخدمات، وكذلك العمل على نشر الوعي الشعبي على أرض الواقع بالإبلاغ عن أي فساد. 

والمشكلة أن هناك فساد قائم على موافقة الطرفين وهو صعب ضبطه أو محاسبته بشكل مباشر لطالما مبني على الارتضاء بين الطرفين، بمعنى أن التاجر يرفع السعر والمواطن يقبل به،  وفي هذه الحالة لا يحق الشكوى من الغلاء ومحاسبة الحكومة، لأنه هناك أجهزة تنفيذية يمكن الرجوع إليها، ومن لا يستطيع الوصول إليها فدورنا نحن في توصيل صوت المواطنين من خلال النواب وقيادات الحزب بأمانات المحافظات المختلفة.

 

تعتقد أن تعيين وزيرا للتموين بخلفية عسكرية سيساهم في حل أزمة الوزارة وتطهيرها من الفساد ؟

ليس له علاقة بشخصية عسكرية أم مدنية، الأهم هو أن تكون شخصية متزنة منضبطة قادرة على حل الأزمات، وأنا لا أحب الفصل في المسميات لأن العسكري بمجرد خلع بدلته العسكرية أصبح مدنيا وله كامل حقوق المدنيين.

 

رأيك في مطالبة البعض بإسناد الوزارات الخدمية لوزراء عسكريين؟ 

احترم مطالبهم.. ولكن ليس ذلك هو الحل الأهم تشكيل حكومة لديها القدرة على التفكير خارج الصندوق لحل الأزمات الكبيرة التي تعاني منها البلاد، وليس الحل في مسميات الحكومة سواء رأسمالية أو تكنوقراط أو عسكرية.

 

تقييمك لأداء حكومة المهندس شريف إسماعيل؟ 

كان من الصعب تقييم الحكومة خلال فترة الانعقاد الأول لمجلس النواب، لأنه لم يمر على عرض برنامجها أمام البرلمان سوى شهرين، وسيكون هناك رأي للحزب إما بأنها تستحق الاستمرار أو نكون أول الداعيين لسحب الثقة منها إذا كان هناك تقصير، فالعقد الذي بيننا وبين الحكومة البربنامج الذي سنحاسبها عليه.

 

في رأيك لماذا لم يشعر المواطنين بأداء البرلمان حتى الآن؟

من حقهم هذا الانتقاد لأنها كانت دورة كلاسكية اهتمت أكثر باللوائح والقوانين، ولكن ستكون الدورة القادمة إبداعية خاصة أن كل حزب وتكتل يجهز القوانين التي سيدفع بها لصالح المواطنين .  

 

وماذا عن الأجندة التشريعية للهيئة البرلمانية للحزب لدورة الانعقاد الثاني؟ 

الحزب يستعد لتقديم عدة قوانين في دورة الانعقاد الثاني منها :"مشروع قانون هيئة الدفاع عن الهيئات العامة، قانون دعوى المستهلكين بهدف ضبط الأسعار والرقابة على الأسواق، وتعديل قانون التعاون الزراعي لحل مشاكل الحيازة والأسمدة، و تعديل قانون المعاش للفلاحين بخفض سن المعاش من 65 سنة إلى 60 سنة.

وتعديل قانون الطفل لمواجهة ظاهرة اختطاف الأطفال، ومقترح بتقويم المدين المفلس لتشجيع الاستثمار، وقانون التأمين الصحي الشامل، ومشروع مفاجأة للشباب".

 

رأيك في إبداء الرئيس عبد الفتاح السيسي رغبته في الترشح لفترة رئاسة ثانية؟ 

 نحن أول من اقتنعنا بالرئيس عبد الفتاح السيسي وسواء ترشح لفترة ثانية أو لا، نحن نرى فيه "مستقبل وطن" وسنظل نرى فيه مستقبل طالما لم يؤل أي جهد ولم يبخل بأي إخلاص للبلد، وتحمله للمسؤولية رغم ما تتعرض له البلاد من مؤامرات ومشاكل.

 

ألا ترى أن الأزمات التي تتعرض لها البلاد تنتقص من شعبية الرئيس؟

شعبية الرئيس أو الحكومة أو مجلس النوب تزيد وتنقص طبقا للبورصة السياسية، قد يصدر قرار صعب ومؤلم لكن ضروري للبلد ويصدر أخر يُفرح الناس، لكن أن يكون هناك غضب يولد ثورة ثالثة استبعد ذلك لأن الشعب المصري أدرك الخديعة وما حدث وقيمة الأمن وعدم وجود الفوضى.

 

وحالة الغضب التي تنتاب بعض المواطنين واردة وقال الرئيس إن الإجراءات الاقتصادية المتبعة ستسبب صعوبة في البداية لكنه يحاول تعويض المواطنين للتخفيف عنهم من ناحية أخرى، مثل مشروع تكافل وكرامة الذي يستفيد منه مليون ونصف، ومشروع التضامن الاجتماعي الذي يكفل 2 مليون ونصف مواطن، فضلا عن مشروع 600 ألف وحدة سكنية. 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان