رئيس التحرير: عادل صبري 12:54 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"مصر العربية" تحاور "مالك" و"بدر" بعد موقعة الجزيرتين

"مصر العربية" تحاور "مالك" و"بدر" بعد موقعة الجزيرتين

مصر العربية 30 أغسطس 2016 17:35

على الرغم من التنكيل والملاحقات الأمنية التي طالت إثنين من قائدي موقعة الدفاع عن مصرية جزيرتي تيران وصنافير، وما أعقبها من القبض عليهما وإيداعهما في الحبس الانفرداي ومنع الزيارة عنهما  لفترة طويلة ، إلا أن موقفهما الرافض للتنازل عن الجزيرتين ظل ثابتا لم يتغير.


 

"مالك عدلي وعمرو بدر".. دفعا بحبسهما ما يزيد عن 100 يوم، ثمن رفض التنازل عن الجزيرتين في إطار اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وتعرضا لشتى أنواع الانتهاكات، بحسب شهاداتهما.

 

وحرصت "مصر العربية" على تسجيل شهادة عدلي وبدر -بعد قرار إخلاء سبيلهما- عن حجم المعاناة التي واجهتهما داخل السجن، فضلا عن رؤيتهما لحكم محكمة القضاء الإداري ببطلان تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير، وتحركات الحكومة لمواجهته.

 

عدلي -وهو أحد مقيمي دعوى بطلان التنازل عن الجزيرتين-، تطرق في حواره إلى حجم التنكيل الذي طاله داخل السجن، معتبرا إياه بـ "المتعمد"، من خلال أوامر ممن وصفه بـ "الشبح" لتجريده من أبسط حقوقه.

 

وأشار إلى إمكانية عودة قضية تيران وصنافير إلى المربع "صفر"، على خلفية تحركات الحكومة لمواجهة حكم القضاء الإداري بإبطال الاتفاقية الموقعة مع السعودية، مشددا على أن الدولة حاولت كسر الشباب لمجرد دفاعهم عن جزء من الأراضي المصرية.

 

فيما  تطرق بدر  إلى ملابسات عملية القبض عليه من داخل نقابة الصحفيين، وهى القضية التي أثارت الوسط الصحفي على خلفية اقتحام قوات الأمن لمبنى النقابة في مخالفة لقانونها.

 

وأكد على أن إنكار واقعة اقتحام النقابة "كلام فارغ"، منوها إلى بقائه في زنزانة 3 متر لمدة 70 يوما بدون خروج، وبعد الضغوط من الخارج تم السماح بالتريض لمدة نصف ساعة أمام باب الزنزانة، والنوم كان على الأرض دون سرير.

 

 

 

لمتابعة الحوارين:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان