رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

في معركة القيمة المضافة.. الأحزاب تتاجر بالفقراء

في معركة القيمة المضافة.. الأحزاب تتاجر بالفقراء

الحياة السياسية

مواطنون يعانون من الفقر أرشيفية

اليسار يرفض واليمن يؤيد..

في معركة القيمة المضافة.. الأحزاب تتاجر بالفقراء

عبدالغنى دياب 27 أغسطس 2016 16:43

ما بين دعاية الرفض والقبول الذى تقدمها الأحزاب السياسية بخصوص قانون ضريبة القيمة المضافة المقترح من قبل حكومة شريف إسماعيل ويقترب مجلس النواب من إقراره يأتى الفقراء ومحدودي الدخل كعامل مشترك في الاستغلال السياسي من قبل الطرفين.


أعلن حزب المصريين الأحرار صاحب التوجه الليبرالي تأييده للقانون في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر الحزب بوسط المدينة، مؤكدا أن القانون هو السبيل الوحيد لإقرار العدالة الاجتماعية وأنه لن يجور على الفقراء.

 

خلال المؤتمر الذى حضره قيادات الحزب كان الجميع يسعى لرد هجمات أحزاب اليسار الرافضة للضريبة ليبدأ رئيس الحزب، الدكتور عصام خليل، كلمته بأنهم ليسوا حزبا مؤيدا للحكومة ولا "يطبل" لها على حد وصفه، ليشرع بعدها في سرد مميزات القانون الذى تقول الحكومة إنه سيوفر 32 مليار جينه ستضاف للموازنة العامة.

 

لم تقتصر عبارات الهجوم اليميني على التأييد المطلق للقانون لكن قيادات اللجنة الاقتصادية بالحزب عرضوا تجارب لعدد من الدول الاشتراكية التى تطيق فيها القانون على رأسها الصين و فينزويلا، وروسيا وعدد من الدول العربية كتونس والمغرب.

 

واعتبر محمد فريد نائب رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب المصريين الأحرار، أن حجم الضريبة في مصر والذى بلغ 14% يعد أقل رقم بين الدول التى تطبق فيها هذه الضريبة مشيرا إلى أن الاستنثناءات الحالية والتى تطمنها القانون المصري ليست موجودة في أى بلد يطبق القانون.

 

وفي السياق ذاته برر شهاب وجيه المتحدث باسم الحزب، تأييدهم لقانون القيمة المضافة ليس شرا لكنه هو السبيل الوحيد للعدالة الاجتماعية التى يطالب بها الجميع.

 

وأضاف أن الحكومة ليست لديها موادر للانفاق على مشروعات مثل " تكافل وكرامة"  الذى أطلق مؤخرا لمساعدة الفقراء وبالتالى تحتاج لمصادر دخل جديدة، إضافة إلى أنها تتحمل فاتورة كبيرة شهريا تدفع لصالح الشركات الخاسرة والمشروعات المعطلة.

 

واعتبر وجيه خلال كلمته بالمؤتمر الذى عقد اليوم السبت بمقر الحزب بوسط البلد، أن ضريبة القيمة المضافة وضعت خصيصا لمساعدة الفقراء وحتى تحمى الطبقات الفقيرة وتعزز  شبكة الضمان الاجتماعي.

 

ومن بعده تحدث نصر القفاص أمين لجنة الإعلام بالحزب، عن دفاع حزبهم عن الفقراء بتأيد القيمة المضافة، معتبرا معارضي القانون من الساسة والحزبين ممن يستغلون الفقراء ﻷغراض سياسية.

 

وقال: اتحدى أن يعلن أحد الرافضين لهذا القانون عن راتبه أو دخله الشهري أو ما هو عمله بالأساس، لكن القضية كلها تتمحور حول تقديم بعض السياسيين أنفسهم للمجتمع من باب الدفاع عن الفقراء دون تقديم أى حلول أو حتى دراسة ما يقدمه غيرهم.

 

لكن الفقراء لم يحضروا على طاولة مؤيدو القيمة المضافة وحدهم على أنهم سبب التأييد وأن القانون سيعمل لتحسين أوضاعهم، فالجانب الآخر من الحياة السياسية استدعى نفس السبب لرفض القانون.

 

ففي الحادي عشر من أغسطس الجاري أعلن حزب المصر الديمقراطي الاجتماعي رفضه لقانون القمية المضافة معتبرا أنه سيساهم في رفع الأسعار وتقليص عدد العمالة وتسريح العشرات منهم.

 

واقترح الحزب 10 حلول للأزمة الاقتصادية أبرزها تطوير المنظومة الضريبة وسبل التحصيل الضريبي،والعودة لنظام خصم الضريبة من المنبع على الأنشطة التجارية لتوفير 3.7 مليار جنيه مصري، واعتماد نظام ضريبة مقطوعة على المخابز المدعمة وكذلك سيارات النقل والأجرة تقتطع ضريبتها مباشرة مع التراخيص من المرور دفعة واحدة.


الأمر لم يتوقف على المصري الديمقراطي فيبذل نواب تحالف 25/30 المعارض تحت قبة البرلمان جهود واسعة لإقناع النواب برفض القانون الذي يرونه سيجور على الطبقات الأقل فقرا.

 

اقرأ أيضًا:

"المصريين الأحرار " : "القيمة المضافة" الطريق الوحيد للعدالة الاجتماعية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان