رئيس التحرير: عادل صبري 11:09 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الصحفيين تجدد طلبها اﻹفراج عن أعضائها المحبوسين

الصحفيين تجدد طلبها اﻹفراج عن أعضائها المحبوسين

الحياة السياسية

هشام جعفر - صورة أرشيفية

الصحفيين تجدد طلبها اﻹفراج عن أعضائها المحبوسين

هناء البلك 25 أغسطس 2016 21:42

جددت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين مطالبها بالإفراج عن جميع الصحفيين المحبوسين على ذمة ممارستهم لعملهم، منددة بالانتهاكات التي يتعرض لها الزميل هشام جعفر في محبسه، ونقله من المستشفى دون إتمام علاجه مما دفعه لإعلان إضرابه عن الطعام.


 

وطالبت لجنة الحريات، بسرعة إعادة هشام جعفر، للمستشفى خاصة في ظل تدهور حالته الصحية.

 

وأكدت على أن الحالة التي ظهر عليها جعفر في تجديد حبسه، وهو يحمل القسطرة خلال عرضه على المحكمة، هى أكبر دليل على تعامل الداخلية غير الآدمي مع الزملاء المحبوسين والذي يرقى لحد الجريمة التي تستوجب عقاب مرتكبيها ومن يصمتون عليها. 

 

وطالبت بالتحقيق في الانتهاكات التي يتعرض لها الزملاء في محبسهم وجددت مطالبها لكل الأجهزة التنفيذية في الدولة بداية من رأس السلطة التنفيذية، بعلاج الزملاء الذين ثبت تدهور حالتهم الصحية، بتقارير طبية رسمية، والذين يحتاجون لعلاج عاجل وفي مقدمتهم الزملاء هشام جعفر وهاني صلاح الدين وعمر عبد المقصود ومحمود السقا، محملا كل الجهات التنفيذية المسئولية الكاملة عن أي خطر يهدد حياتهم.

 

وأعادت اللجنة التأكيد على مطالبها بضرورة إعادة النظر في أوضاع جميع الزملاء المحبوسين، بعد أن تحولت الصحافة لمهنة خطرة يدفع ممارسوها من حياتهم سنوات دون وجه حق، وبعد أن تحول الحبس الاحتياطي لعقوبة تمتد لسنوات وهو ما ظهر واضحا في حالة الزميل محمود أبو زيد شوكان والذي بدأ منذ أيام عامه الرابع في الحبس الاحتياطي، فيما يمتد كل يوم طابور المحبوسين من الصحفيين دون توقف وآخرهم الزميلين عمرو بدر ومحمود السقا واللذين تجاوزا 120 يوما في الحبس الاحتياطي.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان