رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

البرلمان من بنها.. 3 قضايا تعامل معها بسلاح "التنفيض"

البرلمان من بنها.. 3 قضايا تعامل معها بسلاح التنفيض

الحياة السياسية

مجلس النواب

البرلمان من بنها.. 3 قضايا تعامل معها بسلاح "التنفيض"

أحمد الجيار 07 أغسطس 2016 12:15

"لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد".. حكمة لا يعرفها مجلس النواب الحالي، والذي يفضل الاعتماد في كثير من الأحيان علي سياسة "التسويف والتأجيل والإرجاء"، حتى في مجموعة من أهم القرارات التي تدخل في نطاق اختصاصه المباشر  وتوضع في "الثلاجة" - بحسب نواب داخل أروقة المجلس.


عضوية أحمد مرتضى

المماطلة ومحاولة تأجيل البت في قضية عضوية أحمد مرتضى منصور من جانب اللجنة التشريعية والدستورية بالمجلس أمس رغم وضوح معطياتها لم تكن الواقعة الأولى، حيث سبق ذلك مرات من انتهاج سياسة "التعطيل" تجاه مجموعة من القضايا التي تركت عالقة ربما إلي يومنا هذا.

هشام جنينة

خلال شهر يناير الماضي وتحديدا الجلسة الـ 25 للبرلمان الحالي، في الأسابيع الأولى من عمله شهدت تفجير قضية تصريحات المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات بشأن تضخم حجم الفساد بالبلاد.

ثار البرلمان ونوابه حينها وطالبوا رئيس البرلمان في مداخلات حادة وثقتها "مضبطة البرلمان" حينها بتشكيل البرلمان للجنة " التحقيق بشأن تصريحات جنينة عن الفساد"، وبعد تصويت على الأمر، كلف عبدالعال الأمانة العامة للبرلمان بالبدء في تشكيل لجنة التحقيق في تصريحات جنينة، إلا أن الموضوع لاقى حظا من التجاهل المتعمد والتسويف الواضح، لدرجة استدعت التصويت مجددا علي الأمر المحسوم سلفا، إلى أن فوجئ البرلمان بإقالة جنينة لاحقا، ولم تظهر لجنته أو تشكيلها أو مصيرها حتى يومنا هذا.

مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني


يونيو الماضي شهد ذروة توتر العلاقات بين مصر وإيطاليا علي خلفية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، ومع سحب السفير الإيطالي من مصر، انتفض البرلمان ورئيسه وأبرز نوابه، من أجل ممارسة اختصاصات البرلمان المباشرة في هذا الأمر بالتقصي والتعقب والمساءلة ومن ثم إعلان قرار صادر عن المؤسسة التشريعية الأولى في البلاد.

على الفور تم تشكيل لجنة تقصي حقائق ضخمة حول مقتل جوليو ريجيني، ضمت عدة لجان برلمانية موسعة ترأسها اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي، وعلى مدار الشهرين لم تجتمع اللجنة سوى مرتين، وتم "تسقيع وتمويت" القضية، التي شهدت خفوتا تحت قبة البرلمان المصري وزيادة في الاشتعال عند الجانب الإيطالي.
 

مرتضى منصور


المصير ذاته كادت أن تواجهه قضية عضوية دائرة الدقي، من خلال دوامات المماطلة والتسويف ومحاولات الإرجاء، وذلك بعدما كشر المستشار مرتضى منصور عن أنيابه نتيجة حكم واضح من محكمة النقض ببطلان عضوية نجله "أحمد" بالمجلس.

ورغم وضوح حكم محكمة النقض وإصدارها بيان إضافي توضح فيه أن حكمها بات، الإ أن رئيس البرلمان سلك المسار المعتاد وقام بتأجيل البت في الأمر  وأحالة إلي اللجنة التشريعية والدستورية والتي كادت أن تلقي بالأمر "في الثلاجة" من خلال 4 سيناريوهات كمخارج للقضية طالبت بالتأني في دراستهم في أوقات لاحقة بالطبع، ورغم ضغوط بعض النواب وتهديدهم بالانسحاب حال المماطلة في القضية، الإ أن رئيس اللجنة التشريعية بهاء أبو شقة القى بالكرة في ملعب الجلسة العامة لحسم الأمر رافضا أن يحول دون المصير المعتاد بـ"التسويف والتأجيل".

 

قضية فساد القمح

وقائع متشابهة تكاد تجد نفسها حبيسة الأدراج عما قريب أبرزها "قضية فساد القمح"، التي يبدو أن هناك اتجاه لاختصارها في مجموعة "توصيات"، علاوة على حزمة تشريعات "ضبط الإعلام" و"العدالة الاجتماعية" و "المحليات".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان