رئيس التحرير: عادل صبري 05:37 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو| بين أهل الشر والشفافية.. السيسي don't mix

بالفيديو| بين أهل الشر والشفافية.. السيسي dont mix

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

بالفيديو| بين أهل الشر والشفافية.. السيسي don't mix

أحلام حسنين 07 أغسطس 2016 11:10

"بلاش نتكلم في التفاصيل" هكذا قاطع الرئيس عبد الفتاح السيسي، حديث وزير الكهرباء المهندس محمد شاكر، عن تطورات شبكة الكهرباء وخروج بعضها عن الخدمة، وذلك أثناء افتتاح بعض المشروعات بأسيوط في 17 مايو الماضي. 

 

وخلال احتفاله بمرور عام على افتتاح قناة السويس الجديدة، أمس السبت، قال "السيسي" إنه أعطى تعليماته لكل مؤسسات الدولة للتواصل مع الشعب للمزيد من الشرح والتوضيح والالتزام بالشفافية، منعا لإعطاء الفرصة للمشككين في المشروعات القومية لتشويش الحقائق والتضليل والتزييف، وبين التصريحين رأى سياسيون أن هناك تناقض في حديث الرئيس . 

 

 

ففي كثير من خطاباته أشار السيسي، إلى أنه لا يتحدث عن المشروعات "علشان أهل الشر"، ووقعت الكثير من الأحداث والأزمات التي طالب الرئيس بعدم الحديث عن بعضها ثانية، في ظل تساؤلات كثيرة يقابلها صمت من الحكومة، وهو ما اعتبره سياسيون غيابا للشفافية التي يتحدث عنها الرئيس. 

 

"تيران وصنافير للسعودية و منتكلمش تاني"

من بين الأزمات التي أثارت حالة واسعة من الجدل، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية، التي وقعتها الحكومة مع العاهل السعودي الملك سالمان بن عبد العزيز، أثناء زيارته للقاهرة مطلع إبريل الماضي. 

 

حالة من الغموض سيطرت على الاتفاقية قبل إعلان الحكومة عنها بشكل رسمي، وانتشرت مطالب سياسيون ونشطاء السوشيال ميديا، بتوضيح بنود الاتفاقية خاصة في ظل ما تردد عن بيع جزيرتي "تيران وصنافير" للمملكة مقابل 2 مليار دولار، حتى خرجت الحكومة في بيان أكدت فيه تسليم الجزر للسعودية ضمن ترسيم الحدود دون تفاصيل أخرى تثبت ملكيتها لهما.

 

 

 

 

 

ومع استمرا حالة الغضب التي انتابت الشارع المصري، اجتمع السيسي بممثلي المجتمع للنقاش حول قضية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، وقال :"إن السعودية طلبت من مصر عام 1950 حماية الجزيرتين عند مدخل خليج العقبة من إسرائيل، ونحن لم نفرط في ذرة رمل من أرضنا، بل أعطينا الحق لأهله"، مؤكدا أن الوثائق والمستندات تثبت ذلك.

 

وطالب الرئيس المصريين بإغلاق الحديث عن الاتفاقية قائلا:"أرجوا أن الموضوع دا منتكلمش فيه تاني انتم بتسيئوا لأنفسكم، وفيه برلمان انتم اخترتوه هيناقش هذه الاتفاقية يمررها أو لا، وبالتالي لا داعي أن يتم أي نقاش مجتمعي حول الأمر"، معللاً بأن النقاش يعني الشك في مؤسسات الدولة.

 

 

 

"مبتكلمش علشان أهل الشر"

 

وأثناء افتتاحه بعض المشروعات في الفرافرة، في مايو الماضي، قال السيسي إنه تم انجاز 5 آلاف كيلو في الشبكة القومية للطرق، مضيفا :"مكنتش بتكلم كتير عشان أهل الشر، ولكننا النهاردة بنصرف على سيناء أكثر من 20 لـ 30 مليار جنيه".

 

 

 

وفي 17 مايو 2016 كان وزير الكهرباء المهندس محمد شاكر، يتحدث عن تطورات شبكة الكهرباء وخروج بعض عناصرها عن الخدمة منها السد العالي وتوقفه عن انتاج الكهرباء، ليقاطعه السيسي قائلا:"بلاش نتكلم في التفاصيل دي لو سمحت".
 

 

 

وخلال مراسم الاحتفال بإعطاء شارة البدء لتنمية منطقة شرق بورسعيد، في نوفمبر من العام الماضي، قال السيسي:"فيه كلام مش بقوله عشان الشر وأهله، وفيه أكثر من مطار جارى تنفيذها منذ عام، ليكون لدينا بنية حقيقة لدولة تحترم نفسها".

 

 

وقال السيسي خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، في فبراير الماضي، "عايز أطمنكم يا مصريين وروحوا بصوا على أرض الواقع بعد سنة ونصف إن شاء الله هيكون موجود اللي بتكلم عليه كله، وإن شاء الله نفرح أهلنا في سيناء".

 

وتابع:"الجيش المصري لا يعرف قوته أحد، والله بسم الله ما شاء الله، إحنا بنستعد لأهل الشر عشان ما يدخلوش مصر، ومبتكلمش كتير عن اللي بيحصل في سيناء بسببهم، اسمعني كويس أنا كلفت بتطوير سيناء، ولدينا مخططات لتنمية سيناء بتكلفة ما يقرب من 10 مليارات جنيه بعد سنة أو سنة ونصف".

 

 

نافعة للسيسي: ابدأ بنفسك

حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية، رأى أن هناك تناقض في أقوال الرئيس عبد الفتاح السيسي، بين ما أعلن عنه سابقا من إخفائه للمشروعات والتفاصيل المتعلقة بها خوفا من أهل الشر، وبين دعوته اليوم لمؤسسات الدولة للشرح والتوضيح والشفافية مع الشعب.

وأضاف نافعة، لـ"مصر العربية"، أنه إذا كان الرئيس أدرك أن الشفافية تقطع الطريق أمام أهل الشر فهذا توجه محمود وجيد، مشددا أنه إذا كانت الدعوة للشفافية تعكس تحول في تفكير السيسي فهو أمر مرحب به ويحيه عليه، متمنيا ألا تكون مجرد دعوة للاستهلاك الإعلامي.

 

وأكد أستاذ العلوم السياسية، أن نسبة الشفافية في مصر "صفر"، مشيرا إلى أنها تقتضي أشياء كثيرة، منها :" إطلاع المصريين على أعداد المسجونين والمعتقلين للرد على انتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب والاختفاء القسري وغيره"، لافتا إلى أن هناك تعتيم على كل شيء في الدولة.

 

وتابع:"على الرئيس أن يبدأ بنفسه ويظهر كل الأوراق المتعلقة بحفر فرع قناة السويس خاصة أن هناك لغط شديد يدور حوله، ودراسات الجدوى المتعلقة بها وكم تكلفت وكذلك تكلفة الحفارات التي تم شرائها لأن هيئة القناة تملك حفارات وهل كان يمكن الاكتفاء بها لتوفير نفقات الأخرى، وماذا لو كانت مصر نفذت المشروع على مدى 3 سنوات، فهل كان سيوفر كم هذه الأموال الطائلة؟".
 

 

 

دراج: الرئيس يناقض نفسه

 

وقال أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية، إن الرئيس نفسه لا يتعامل بشفافية مع الشعب، معتبرا أن حديثه انفصام عن الواقع وكذلك تصرفاته وحكومته منفصلة تماما عن الشعب.

 

وأردف دراج، أن الرئيس يناقض نفسه بحديثه اليوم عن الشفافية، في حين أنه لا يجعل أحد من مؤسسات الدولة يتحدث عن أي شيء وهناك غياب تام للمعلومات عن كل المشروعات التي يتبناها الرئيس وغيرها من القضايا المثارة سواء ما يتعلق بقضية جزيرتي تيران وصنافير وغيرها من الأزمات التي تهم الرأي العام.

وأشار إلى أن الرئيس نفسه قال في كثير من خطاباته، أنه يخفي المشروعات خوفا من أهل الشر، متسائلا:" فعن أي شفافية يتحدث إذا ؟"، وتابع:" السيسي يرسخ لعدم الشفافية في عهده ومؤسسات الدولة تتعامل بنفس الطريقة، وليس هناك أي تواصل بينهم وبين الشعب، وما يفعله السيسي ضحك على الناس".

 

غياب الشفافية جعل مصطفى كامل السيد، أستاذ العلوم السياسية، من قبل ينادي بنظام الحكم الرشيد الذي يقوم في الأساس على الشفافية، مشيرا إلى أن القرارات التي تتخذها الدولة لا أحد يعلم عنها أي شيء ولا دراسة جدوتها، مستشهدا بقرار بناء العاصمة الجديدة ومشروع استصلاح المليون ونصف فدان.

 

وأوضح السيد، في حوار سابق لـ"مصر العربية"، أنه لا أحد يعرف لماذا أُطيح بالمهندس إبراهيم محلب من رئاسة الوزراء ولم يُطلع على التقرير الذي يُحاكم بسببه هشام جنينة ولما لم يُحاكم من اتهمهم بالفساد، ولماذا وافق مجلس النواب على الموازنة في 10 ساعات، منوها إلى أنه لا أحد أيضا يجرؤ على مناقشة دور اقتصاد القوات المسلحة .

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان