رئيس التحرير: عادل صبري 05:37 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد مرور عام.. أهداف لم تتحقق من تفريعة قناة السويس

بعد مرور عام.. أهداف لم تتحقق من تفريعة قناة السويس

الحياة السياسية

الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال افتتاح تفريعة قناة السويس "أرشيفية"

سياسيون:

بعد مرور عام.. أهداف لم تتحقق من تفريعة قناة السويس

محمد نصار 06 أغسطس 2016 18:35

ساعات قليلة تفصلنا عن الذكرى الأولى لافتتاح التفريعة الجديدة لقناة السويس، والتي كان الافتتاح الأول لها في الثامن من أغسطس من العام الماضي، وسط أجواء احتفالية كبرة تستعد لها مؤسسات الدولة المصرية احتفاءُ بهذا الحدث الكبير.

ذلك المشروع القومي الذي حصد من أموال المصريين ما يقارب 68 مليار جنيه، مقابل الحصول على شهادات استثمار بفائدة هي الأعلى حتى الأن تصل إلى 12%، ممتدة لخمس سنوات، والتي أعلنت الحكومة عن إدراره 100 مليار جنيه سنويا، لكن الواقع أثبت عكس ذلك وانخفضت العائدات، والهدف من "التفريعة"، تحقيق نمو اقتصادي ورفع الروح المعنوية للمصريين كما تحدث الرئيس السيسي من قبل.

 

عدد من الخبراء السياسيين، أكدوا أن مشروع تفريعة قناة السويس الجديدة لم يحقق بأي شكل من الأشكال العائد الاقتصادي المرجو منه بل بالعكس تراجعت إيرادات القناة مقارنة بالعام السابق لحفر تلك التفريعة، مشيرين إلى أسباب هذا الأمر، وفيما يتعلق برفع الروح المعنوية فقد أشادوا بهذا الأمر وقت افتتاح المشروع لكن هذه الروح التي ارتفعت سرعان ما جعلتها الأيام يائسة.

 

حيث رأى الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الأمريكية، أن الهدف المعنوي الذي تحدث عنه الرئيس السيسي في أحد خطاباته خلف مشروع قناة السويس تحقق حين افتتاحها العام الماضي لكنه سرعان ما تهاوى مع مرور الوقت وسوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

 

وقال صادق، لـ "مصر العربية"، إن غياب العائد الاقتصادي للمشروعات التي يتم الاعلان عنها بعد رفع سقف الطموحات أصاب المصريين بخيبة أمل كبيرة، وهذا المشروع تحديدا عوائده لن تكون على مستوى سنوات قريبة وسوف تكون مرهونة بأمور معينة، منها كساد التجارة العالمية.

 

 وأشار أستاذ السياسة، إلى أن عوائد قناة السويس لا يمكن لها أن ترتفع سوى بارتفاع معدلات التجارة العالمية وانتهاء حالة الكساد التي تنتابها حاليا وهذا الأمر سوف يحتاج إلى سنوات عدة.

 

كما أوضح السفير معصوم مرزوق، القيادي بالتيار الشعبي، ومساعد وزير الخارجية الأسبق، أن هدف رفع الروح المعنوية للمصريين من مشروع التفريعة الجديدة لم يتحقق حتى الأن وتحول الهدف إلى يأس من الوضع الحالي للدولة المتعثرة.

 

وأكد مرزوق، لـ "مصر العربية"، أن ارتفاع أسعار السلع والخدمات، وتغير ظروف المعيشة للأسوأ حاصر الطبقات الفقيرة داخل المجتمع المصري، وهذا واضح من حالة الإحباط العام لدى الشباب واليأس المنتشر والدليل زيادة الرغبة في الهجرة للخارج.

 

وأضاف أن دراسات هذا المشروع كانت لابد أن تراعي حالة الكساد التي تصيب حركة التجارة العالمية، وأن مشروع القناة لن يحقق العائد منه سوى من خلال تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب المصري في تلك المنطقة ودعم كافي من الدولة لهم لتحقيق هذا الأمر.

 

 

اقرأ أيضًا:

حاملة الطائرات "جمال عبد الناصر" تشارك في احتفالات القناة الجديدة

السيسي-الإنجازات-التي-تحققت-كانت-تحتاج-15-عاما" style="line-height: 1.6;">فيديو.. السيسي: الإنجازات التي تحققت كانت تحتاج 15 عاما

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان