رئيس التحرير: عادل صبري 08:55 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد رفع مصري العلم السعودي بـ ريو 2016.. سياسيون: مراهق يسعى للظهور

بعد رفع مصري العلم السعودي بـ ريو 2016.. سياسيون: مراهق يسعى للظهور

الحياة السياسية

لاعب مصري يرفع علم السعودية بافتتاح اولمبياد ريو 2016 البرازيلية

بعد رفع مصري العلم السعودي بـ ريو 2016.. سياسيون: مراهق يسعى للظهور

عبدالغنى دياب 06 أغسطس 2016 18:04

أثار رفع لاعب الرمح المصري، حمادة طلعت فهمي أحد لاعبي منتخب الرماية المصرية، لعلم المملكة العربية السعودية، ضمن استعراض الفرق الرياضية في افتتاح الدورة الأولمبية "ريو 2016 " التى تقام في البرازيل استياء البعض داخل الأوساط السياسية المصرية.

 

وهاجم رواد مواقع  التواصل الاجتماعي اللاعب المصري، واعتبر بعضهم  ما أقدم عليه فضيحة للرياضة المصرية وأن المحافل الدولية لا ترفع فيها سوى أعلام الوطن.

 

لكن السفير معصوم مرزوق مساعد وزير الخارجية الأسبق والقيادي بحزب التيار الشعبي رفض تحميل اللاعب المسؤلية كاملة.

 

وقال مرزوق لـ"مصر العربية" إنه لا يريد أن يعطى الحدث أكبر من حجمه فهو كرجل قومي يحترم كل الشعوب العربية، لكن من الواضح أن اللاعب ربما دفع لهذا التصرف دفعا، أو توهم أنه بذلك يدافع عن وطنه.

 

وألمح إلى أن الظاهرة ليست الأولى ففي وقت من إبريل الماضي إبان إثارة قضية جزيرتى تيران وصنافير وزعت  بعض الأجهزة الحكومية أعلام السعودية على المواطنين بالشوراع، لتأييد موقف الحكومة اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التى وقعت وقتها، معرجا على أنه ربما فضل اللاعب أن يحذو نفس الطريق ظنا أنه ذلك جزء من النشاط الوطني.

 

وأكدمرزوق، أن من يتحمل مسؤولية هذه الواقعة هم من أضاعوا الروح الوطنية وبعثروها بدفاعهم المستميت ضد حكم محكمة مصرية يقضى بأحقية مصر في جزء من أراضيها وهو حدث ربما هو الأول في التاريخ.

 

وتابع أن الحادثة تدل على أن ما اسماه الحزب السعودي من الإعلاميين والسياسين تغللوا في نشر أفكارهم المدعومة بأموال النفط، حتى وصلنا لأن يرفع لاعب مصري علم السعودية جنب علم مصر ظنا منه أن ذلك نشاط وطني.

 

وأشار إلى أن بعض وسائل الإعلام المصرية خصصت ساعات من وقتها لإثبات وجهة نظر تعارض حكم المحكمة  ﻹثبات تبعية جزيرتى تيران وصنافير للسعودية، تأييد للاتفاقية الموقعة بين القاهرة والرياض مطلع إبريل الماضي.

 

وفي السياق ذاته استنكر الدكتور سيف عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة واقعة رفع حمادة طلعت، لاعب منتخب الرماية المصري، علم المملكة العربية السعودية، خلال حفل افتتاح أوليمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل.

 

وقال في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "علم السعودية في يد أحد أفراد الوفد المصري بالبرازيل، الفضيحة بقت عالمية، يا خسارة”".

 

لكن الدكتور إبراهيم البيومى أستاذ علم الاجتماع السياسي ومستشار بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، يرى أن الأمر لا يتعدى كونه حركة صبيانية من لاعب مراهق فكريا يسعى للظهور بلفت الأنظار إليه.

 

وقال البيومي لـ"مصر العربية" إن ما أقدم عليه اللاعب يشير إلى ضحالة فكرة وثقافته السياسية تحديدا، وربما نصحه أحد زملائه بالإقدام على ذلك للظهور.

 

وأضاف أستاذ الاجتماع السياسي أن مناقشة الأمر من الناحية السياسية ودوافعه ربما يكون مبالغ فيه، وغير دقيق فالأمر تصرف فردي لا يعنى توجه رسمي أو حتى غير رسمي، مشيرا إلى أنه ليس هناك أى عمق أكثر من ذلك في تناول الواقعة.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان