رئيس التحرير: عادل صبري 03:41 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أحزاب عن محاولة اغتيال علي جمعة: هدفها إسكات الحق

أحزاب عن محاولة اغتيال علي جمعة: هدفها إسكات الحق

الحياة السياسية

الدكتور علي جمعة

أحزاب عن محاولة اغتيال علي جمعة: هدفها إسكات الحق

أحلام حسنين 05 أغسطس 2016 18:12

أدانت مجموعة من الأحزاب السياسية، محاولة الاغتيال التي تعرض لها الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، ظهر اليوم الجمعة، أمام أحد المساجد بمدينة 6 أكتوبر.

 

ورأى البعض أن الهدف من محاولة الاغتيال هو إسكات صوت الحق وتوجيه ضربة للعلماء الذين يتصدون للأفكار المتطرفة، فيما اعتبر آخرون أنها رد على قتل زعيم أنصار بيت المقدس "أبو دعاء الأنصاري"، مساء أمس الخميس، على يد القوات المسلحة المصرية.

 

وأشار حزب الوفد  إلى أن الهدف من هذه المحاولات البائسة زعزعة الأمن وترويع المواطنين، لافتا إلى أنه بالرغم من ذلك إلا أنها لم تمنعه من إقامة شعائر الصلاة .

 

وربط محمد فؤاد، المتحدث الرسمي لحزب الوفد، بين محاولة اغتيال "جمعة" وما أعلنه الجيش المصري، مساء أمس الخميس، عن مقتل زعيم تنظيم أنصار بيت المقدس "أبو دعاء الأنصاري" وعدد من مساعديه، معتبرا أن هذه المحاولات تنم عن إنكسار جماعة الدمار أمام رد الدولة المصرية القوي.

 

وأكد المتحدث الرسمى للوفد، في بيان صحفي اليوم الجمعة، أن الحزب وجموع المصريين شعبا وحكومة يقفون صفًا واحدًا أمام هذا الفصيل الخسيس، والوقوف إلى جانب الدولة لدحر كل بؤر الإرهاب.

 

واستنكر حزب مصر القوية، محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها الدكتور على جمعة، مشددا على رفضه التام للعنف بكل ألوانه، مؤكدا أنه لا سبيل لخروج مصر من كبوتها إلا بالحوار و بتحقيق العدالة الشاملة و الناجزة و ملاحقة المفسدين في كل القطاعات.

 

وقال أيمن أبوالعلا، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، إن محاولة اغتيال علي جمعة، وتلك العمليات الإرهابية الخسيسة التي تستهدف رجال الدين المعتدلين، لن تثنيهم عن أداء رسالتهم في مواجهة تلك الأفكار الظلامية.

 

وتابع أبو العلا، في بيان صحفي، أن "على جمعة" يتمييز بالجرأة والشجاعة في مواجهة تلك الجماعات المتطرفة ومواجهة أفكارهم الهدامة، التي تسعى إلى تدمير الدولة المصرية، مطالبا وزارة الداخلية بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم إلى ساحة القضاء ليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه تهديد وإرهاب الدولة المصرية وشعبها.

 

ورأى محمد الضبع، المتحدث الرسمي لحزب مستقبل وطن، أن محاولة اغتيال "علي جمعة" التي وصفها بالخسيسة، تأتي في إطار تفتيت الأمة والقضاء على علمائها، الذين يتصدون بكل قوة للأفكار المتطرفة التي تريد أن تسوقها الجماعات التكفيرية البعيدة كل البعد عن سماحة ومبادئ وتعاليم الدين الاسلامي الحنيف، وذلك بعد أن فشلوا في إقناع الناس بتلك الأفكار.


 
وأضاف الضبع، في بيان صحفي، أن هؤلاء الخونة لوطنهم ولدينهم لايعلمون بأن مصر أرض الكنانة مليئة بالملايين من أمثال "جمعة" وعلماء الأزهر الشريف منارة الدين الإسلامي في الوطن العربي والعالم بأثره، وأنه حتى وإن نجحوا في أي من محاولاتهم الخبيثة في إزهاق روح من علمائنا، فلن يستطيعوا أن يقضوا على مدى الكره داخل قلوبنا ولن يكونوا أبدًا محل قبول وسيحل عليهم خسارة الدنيا والآخرة.


وأكد المتحدث الرسمي لحزب مستقبل وطن، على أن مصر ستظل البلد الأعظم في العالم في مجال محاربة الإرهاب والجماعات المتطرفة، وأنها ظلت وستظل تدفع ثمن خوضها المعركة الشرسة بكل قوة منفردة نيابة عن جميع دول العالم التي لم تتحرك إلا بعدما ذاقت مرارة ويلات أفكار تلك الجماعات.
 

واعتبر أن لجوء تلك الجماعات لذلك الطور المتطرف يؤكد نجاح مصر في تضييق الخناق عليهم، وأن دائرة السوء باتت قريبة جدا وأن القضاء عليهم تماما أصبح مجر وقت فقط لاغير.

 

وأعلن الربان عمر المختار صميدة رئيس حزب المؤتمر، تضامنه مع على جمعة ومساندته له في حربه ضد الإرهاب، وجماعه الإخوان الإرهابية و الداعمين لها من حكومات ووسائل إعلام، ومليشيات إلكترونية.

 

واعتبر صميدة، أن الهدف من محاولة الاغتيال هو إسكات صوت الحق الذي يمثله الدكتور علي جمعة، لكن إرادة الله كانت أقوى منهم، وأفشلت هذه المحاولة الغادرة، مضيفا أن الله أراد توجيه رسالة إلى شباب مصر المغرر بهم، أن الإسلام دين حنيف وضد الإرهاب والتطرف، وأن جمعة على حق، وجماعات التطرف على باطل.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان