رئيس التحرير: عادل صبري 07:55 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حوار| عبدالعليم داود: السيسي قتل الحياة السياسية.. وجهات سيادية تحكم البرلمان

حوار| عبدالعليم داود: السيسي قتل الحياة السياسية.. وجهات سيادية تحكم البرلمان

الحياة السياسية

عبد العليم داوود عضو الهيئة العليا لحزب الوفد

لـ مصر العربية..

حوار| عبدالعليم داود: السيسي قتل الحياة السياسية.. وجهات سيادية تحكم البرلمان

حوار | أحمد إسماعيل 05 أغسطس 2016 11:52

- أحمد عز لنظام مبارك، وأبو هشيمة لـ السيسي

- النظام يغتال العمل السياسي في مصر

- النظام لم يتعلم الدرس من نظام مبارك ويسير على خطاه

- زيارة سامح شكري لإسرائيل إهانة للدبلوماسية المصرية

- هشام جنينة سيذكره التاريخ في سطور من نور

-انتخابات المحليات الأسوأ في تاريخ مصر

 

قال عبد العليم داود، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد والبرلماني السابق، إن النظام الحالي يغتال العمل السياسي في مصر، مؤكدًا أننا في طريقنا للرجوع لعهد الحاكم الأوحد، وما أدى بنا إلى هزيمة 67 هو القضاء على الحريات والديمقراطية، واليوم نمر بأسوأ حالات العمل السياسي في التاريخ الحديث.

ورفض داود في حوره لـ مصر العربية" التعليق على أداء البرلمان موضحًا أن شهادته فيه مجروجة، وحول استطاعة محاسبة الحكومة قال: ليس فى وسع البرلمان ولا يستطيع أن يقوم بهذا الأمر إلا إذا أتته توجيهات من الأجهزة السيادية فهى من أشرفت على تشكيله وهي من تحكم قراره.


وحول أزمة الوفد المالية يرى، أن الوفد لن يقوم ماليا إلا بأعضائه وأن الاستعانة برجال المال جريمة، فقد دخل رجال أعمالالوفد" target="_blank"> حزب الوفد بزعم الدعم ولم يزيدوه إلا تأزمًا وأن هذا الأمر يهدد استقلالية القرار الوفدي مؤكدا أن الوفد ليس بحاجة إلى مال بقدر التمسك بمبادئ تحترم تاريخه وتخطط لمستقبله.


وإلى نص الحوار..

 

 بم تفسر انفصال الأحزاب عن الشارع السياسي؟

هناك حالة تمويت للحياة السياسية، فما يحدث الآن اغتيال للعمل السياسي في مصر فنحن نكتفي بالشكل والديكور المؤسسي في مصر دون النظر للمضمون ولا توجد حياة سياسية في مصر، وفي طريقنا للرجوع لعهد الحاكم الأوحد، وما أدى بنا إلى هزيمة 67 هو القضاء على الحريات والديمقراطية، واليوم نمر بأسوأ حالات العمل السياسيى في التاريخ الحديث.

ففي مصر 85 حزبا ومع ذلك نجد هذا الخواء السياسي فهذهأحزاب كانت تسمى على أيام صفوت الشريف أحزاب "الأنابيب" حتى الأحزاب التي لها تاريخ مثل الوفد وأنا عضو هيئة عليا فيه لست راض تماما عن أدائه، ووالمناخ الأستبدادي هو الذى يسود.

ماهو تقييمك لأداء البرلمان منذ انعقاده؟

أداء البرلمان الحالي شهادتي فيه مجروحة، وقد كتبت أكثر من 30 مقالا قبل عقد هذا البرلمان فانتخباته أسوأ انتخابات في تاريخ مصر؛ فقد رسخت للمال السياسي، فأنت لا تستطيع أن تصلح هذا الأمر  إلا بعد جهد حتى تقوم بانتخابات محترمة نظرا لدور المال السياسي فى هذه الانتخابات الماضية.

 

هل تتوقع أن يكون للمال السياسي دور فى انتخابات المحليات القادمة؟

بلا شك فانت أسست لهذا الدور من خلال انتخابات البرلمان

 

هل البرلمان قادر على محاسبة الحكومة؟

لا، هو غير قادر على محاسبة الحكومة إلا إذا أتته توجيهات من الأجهزة السيادية التى أشرفت على انتخاباته

 

ماهي رؤية الوفد للانتخابات المحليات ؟

أحذر أن يقع الوفد فى مطب صفقة 2008 وعلى الوفد أن يقود الانتخابات وحده، فالذى كان يحدث في 2008 هو صفقة بين النظام والأحزاب السياسية، بأن يحصل كل حزب على عدد قواعد معين وتدير هذه العملية الأجهزة الأمنية.

لهذا أرى أن انتخابات المحليات ستكون الأسوأ في تاريخ الانتخابات في مصر، فإما صفقات من خلال التحالفات الحزبية وأما من خلال رجال الأمن كما حدث في البرلمان.
 

كيف تابعت أزمة الدولار وعجز الحكومة عن السيطرة عليه؟

الحكومة لا تستحق منا التعليق فهى ليست حكومة بل مجموعة من  السكرتارية وهى ولم تصل بعد إلى درجة الحكومة.

 

كيف يخرجالوفد" target="_blank"> حزب الوفد من أزمته المالية؟

الوفد لن يقوم ماليا إلا بأعضائة وأرى أن الاستعانة برجال العمال جريمة، فقد دخل رجال أعمال الحزب بزعم الدعم ولم يزيدوه إلا تأزمًا، فالاستعادنة برموز المال في هو أمر خطير يهدد استقلالية القرار الوفدي ونحن لسنا بحاجة إلى مال بقدر التمسك بمبادئ تحترم تاريخه وتخطط للمستقبله.

 

كيف تابعت مبادرة الدكتور عصام حجي ؟

النظام لم يتعلم الدرس من مبارك ويسير على نفس خطاه، فما يحدث هو حالة توريث للغباء، وإذا لم يسارع هذا النظام بعملية إصلاحية شاملة فلن يكون أقوى من نظام مبارك، وأى وجهة نظرى معارضة لهذه السياسات ستلاقي قبول لدى الكثير، وعلى النظام أن يفوق من وهمه فليس أحمد أبو هشيمة من سيجمع حوله الشباب.


ما هو تقييمك للرئيس السيسي بعد انتهاء أكثر من عامين من فترته الرئاسية؟

أنا لم انتخب السيسي، الوحيد في الهيئة العليا لحزب الوفد الذي لم يوافق على تأييد الرئيس السيسي وهو المسؤول عن قتل الحياة السياسية ووأد الحريات، وعليه تأمين الجبهة الداخلية وهذا لن يتم إلا من خلال تطبيق دولة القانون.

 

هل ترى محاولة للسيطرة على وسائل الإعلام المحلية من جهة ما؟

للأسف "كل عهد يأتى بناسه هذا يأتى بعبدالله كمال وهذا سمير رجب وهذ موسى صبري وهذا أبو هشيمة"، وأنا واثق أن كل ما يحاول النظام فعله هو إلى زوال سواء أحزاب أو أبواق إعلام، أو كيانات داخل النقابات..إلخ.

الكيانات التى تصنعها السلطة مثل حزب مستقبل وطن أو ما يفعله أبو هشيمة بالمؤسسات الإعلامية سوف تسقطه الجماهير والتاريخ خير شاهد ودليل، وعلينا ألا نغفل أن هناك عملاق خارج نطاق السيطرة يدعى السوشيال ميديا.


ما رأيك في الدعوات التي تخرج من حين لآخر للمصالحة مع الإخوان المسلمين؟

الدستور يقول أن هناك مصالحة وطنية، والدستور كتب في 2014 ولجنة الدستور عندما قامت بإعداده كان الخصم الأول لجماعة الإخوان هو المشير عبد الفتاح السيسي، ونص الدستور على المصالحة وبالتأكيد لم يكن هناك مصالحة إلا مع نظامين نظام الإخوان والحزب الوطني وتحديدًا كان نظام الإخوان هو المقصود، وسيظل الحل أولا وأخيرا هو تطبيق دولة القانون، كل من ارتكب جرم يحاكم بالقانون، وكل من دخل السجن ظلم يخرج، واتوقف عن الحديث في هذا الشأن حتى يخرجوا من السجون والآن لا استطيع التحدث.

 

كيف تابعت قضية هشام جنينة لا سيما الحكم الأخير عليه؟

الذين حاربوا الفساد بصدق وبقوة هما الآن يقبعون خلف السجون، ما يقوله جنينة هو ما قاله جودة الملط رئس الجهاز المركزي للمحاسبات الأسبق، عن تكلفة الفساد من قبل، وجنينة سيذكرة التاريخ في سطور من نور، وهذا لا ينفي أن النظام تربص بجنينة ويتربص بكل صاحب رأي وفكر أو مناهض للفساد.

 

كيف تابعت زيارة سامح شكرى الأخيرة لإسرائيل؟

زيارة سامح شكري إهانة للدبلوماسية المصرية وأخطر ما فيها أنه زاره فى القدس و التوغل الإسرائيلي في إفريقيا ليس لقوة إسرائيل بل لضعف وجودنا داخل إفريقيا وهو ما فشلت فيه كافة الأنظمة المصرية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان