رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

عبدالرحيم علي| نائب ينحاز لحملة الماجستير.. وصحفي يفصل الزملاء

عبدالرحيم علي| نائب ينحاز لحملة الماجستير.. وصحفي يفصل الزملاء

الحياة السياسية

النائب عبد الرحيم علي

عبدالرحيم علي| نائب ينحاز لحملة الماجستير.. وصحفي يفصل الزملاء

عبدالغنى دياب 29 يوليو 2016 13:44

قبل ثمانية أيام تقدم الدكتور عبد الرحيم علي، عضو مجلس النواب، ورئيس مجلس إدارة وتحرير موقع وجريدة "البوابة نيوز" بطلب عاجل لرئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال، لتعيين حملة الماجستير والدكتوراة والذين نظموا عشرات الوقفات أمام مبنى مجلسي الوزراء والنواب، ضمن الهيكل الحكومي للدولة.

لم يمر يوم واحد على بيان النائب الذى يشغل منصب رئيس تحرير ورئيس مجلس إدارة جريدة البوابة، إلا وقرر فصل 126 صحفيا كدفعة ثانية بعد فصل قرابة 30 تعسفيا قبل أشهر.

 

في بيانه الذى قدمه النائب، طالب رئيس الوزراء الدكتور شريف إسماعيل بسرعة تعيين ما تبقى من حملة الماجستير والدكتوراة دفعة 2015، حيث تم تعيين نصف الدفعة وتبقى النصف الآخر مستنكرا ما يحدث معهم منذ عام ونصف.

 

ووصف النائب حملة الماجستير بأنهم من خيرة شباب مصر، وأن عدم تعيينهم يخالف الدستور ويخل بمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بشكل واضح، لكنه تناسي أن هذا الوصف ينسحب أيضا على زملائه الذين أصبحوا مشردين بين ليلة وضحاها ولم يحصلوا على مستحقاتهم المالية بعد أن عملوا في جريدته قرابة السنتين.

 

وهدد صحفيون من المفصولين من الجريدة بالأمس بالتصعيد وتقديم شكوى ضد النائب بالصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين وشارك بعضهم في وقفة نظمها صحفيوا موقع "دوت مصر" الإخباري والتى كانت أمام الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين بالأمس بعد أن فصلت الجريدة 85 منهم عقب توارد أنباء عن بيعها لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة.

 

وتحججت إدارة الجريدة بأنها تمر بأزمة مالية ولن تسطيع أن تفى بمستحقات الصحفيين من رواتب، وبحسب منشور كتبته الصحفية آية حسنى أحدى الزميلات التى فصلت من عملها مؤخرا، عبر حسابها بموقع "فيسبوك" فإن إدارة الجريدة ربطت تسليم الصحفيين مرتبات بالتوقيع أولا على إخلاء طرف الجريدة  من مستحقاتهم، مشيرة إلى أن الصحفيين لن يتنازلوا عن حقوقهم كاملة.

 

وأصدرت إدارة  مؤسسة "البوابة نيوز"  الإعلاميةأكثر من 120 من الصحفيين والإداريين بالصحيفة الورقية والموقع  الإلكتروني،دون إبداء أي أسباب أو توضيح المعايير التي تم على أساسهم فصل هؤلاء العاملين بحسب مصادر من داخل المؤسسة. 

 

وقالت ريهام المصري، إحدى الصحفيات التي تعرضت للفصل من صحيفة "البوابة نيوز"، إنها تعرضت للفصل التعسفي هي وزملائها.
 

وأضافت في تدوينه لها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن عبد الرحيم علي رئيس مجلس إدارة "البوابة نيوز" تلاعب على نقيب الصحفيين يحيى قلاش كذبا بأن جميعهم نقابين وعاملين بمؤسسات أخرى وهو أمر غير صحيح.



وأشارت في تدوينتها إلى أنهم كانوا يتعرضوا لخصم دائم من مرتباتهم  بقصد تخفيض ميزانية الصحيفة من الجهة الممولة، بينما تذهب أموال لا يعلموا مصدرها لأهالي الدائرة المسئول عنها.



وتابعت: "في الوقت الذي رفع "عبد الرحيم علي" عضو مجلس النواب، صوته عاليا مناشد الدولة بتعين الحاصلين على رسالة الماجستير أخذ قرار بتسريح الصحفيين العاملين بالمؤسسة دون سابق إنذار ودون أسباب واضحة لذلك، بالإضافة للاستعانة بأجهزة الصحيفة ونقلها إلي مقراته الانتخابية بينما هي حق للمؤسسة".



وأوضحت أن عبد الرحيم علي، انفرد بجلسة خاصة مع الدكتور علي عبد العال رئيس البرلمان ‫ ليطلب منه استثناء ابنته ‫‏داليا عبدالرحيم لتغطية جلسات مجلس النواب وهي غير حاصلة على عضوية الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين ، الأمر الذي يعد مخالفة للقانون ومعلوم أن البرلمان لا تغطى جلساته إلا من قبل صحفيين معتمدين نقابيا ليتم الإطاحة بزميلة نقابية من البرلمان لتحل محلها ابنة النائب الموكل بالدفاع عن حقوق الشعب، بحسب وصفها.

 

 

 

ومن جهتها قالت أية حسني، من ضمن الصحفيين المفصولين لـ"مصر العربية"، إن جميع الصحفيين الذين تعرضوا للفصل إنهم نطموا وقفة أمس الخميس أمام الصحفيين" target="_blank">نقابة الصحفيين،  تنديدا لما حدث معهم واحتجاجا على فصلهم تعسفيا دون إبداء الأسباب.

 

وأعلنت أية حسني، في تدوينها لها على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، الاثنين الماضي، إن فترة عملها انتهت بجريدة "البوابة نيوز".

 

وتعرض من الصحفيين للفصل التعسفي بصحيفة "البوابة نيوز"، وعدد الذين فُصلوا من الإصدار الورقي أكثر من الموقع الإلكتروني، حيث تم فصل 60 محررا بينهم  10 من القسم السياسي، و11 بقسم الأخبار، بالإضافة إلى 7 من قسم الفن ، وفقا لما ذكرته مصادر لـ"مصر العربية".

 

وأضافت المصادر التي رفضت ذكر اسمها، أن إدارة الجريدة تقوم بتصفية العاملين بالموقع منذ فترة بشكل طبيعي  بحجة تخفيض العدد نظرا لظروف مادية، وأن الإدارة قررت ضم الجريدة للموقع وهو مالم يحدث، لافته إلى أن الإدارة بدأت تتبع سياسة الخصم من مرتبات العاملين.

 

وتابعت المصادر حديثها "اللي بياخد فوق ألفين جنيه كانوا بيخصموا منه"، لافته إلى أنهم فوجئوا في الآونة الأخيرة بأنه تم تخفيض ما يقارب الـ 500 ألف جنيه من ميزانية الجريدة تمهيدا لإغلاقها بحد تعبير المصادر. 

 

ولفتت إلى أن هناك محررين متميزين تم الاستغناء عنهم بدون إبداء سبب أو إعطاءهم مهلة، مضيفة أن إدارة "البوابة نيوز" رفضت إعطاءهم مستحقاتهم المادية وأنهم في انتظار الحصول على مرتبات شهر يوليو.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان