رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 صباحاً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو.. تشازوف: نافست السادات على زجاجة خمر

فيديو.. تشازوف: نافست السادات على زجاجة خمر

الحياة السياسية

يفغينى تشازوف

أمن الدولة حذرنى من التحدث عن حالة عبدالناصر..

فيديو.. تشازوف: نافست السادات على زجاجة خمر

مؤمن سامى 13 أكتوبر 2013 14:53

قال الأكاديمى يفغينى تشازوف - كبير أطباء الكرملين سابقاً - "كنت طبيب عبدالناصر الخاص وجئت إلى مصر لمتابعة حالته وعندما جئت إليه فى مصر كنت دائماً أجد بجواره شخصان على النقيض تماماً أحدهما نائبه على صبرى والآخر نائبه أنور السادات".


وأضاف تشازوف فى حواره على قناة "روسيا اليوم"، أن رئيس لجنة أمن الدولة الروسى حذرنى من أن أحدث أحدا عن حالة عبدالناصر، وقال لى لا تتصل حتى بالسفارة السوفيتية فيجب ألا يعرف أحد شيء عن حالة عبدالناصر ولا عن وجودك هنا.


وأوضح أن عبدالناصر كان مصابا باحتشاء عادى فى عضلة القلب وكنا قد حذرناه فى السابق من احتمال وقوع ذلك بعدما أجرينا عليه عدة فحوص شاملة، وأكدت عليه أن يلتزم بالإرشادات الطبية إلا أنه كان متضرر من ذلك، مضيفاً أن عبدالناصر كان حريصاً كل الحرص على راحتى فى القاهرة، فأوصى نائبيه عادل صبرى وأنور السادات أن يهتما بى، فكانا يتناوبان فى دعوتى لزيارتهما فى منازلهما، فزرت أنور السادات ذات مرة وكان كل شيء عنده مختلف، جاءت زوجته بزجاجة خمر "فودكا" ووضعتها على المائدة ووزع السادات الأكواب وصب نصف كوب لى ونصف كوب له، وقال وهو يصب "الفودكا" أتدرى؟ أنا مشغول كثيراً بالعمل مع مستشاريكم العسكريين لذلك أعرف التقاليد الروسية وأعرف ما هى الأعراف لديكم فهيا بنا نشرب.


وتناول تشازوف أن السادات حدثه أنه تعلم من الروسيين أن أول كوب تشربه يكون فى صحة أحب شخص إليك فى هذه اللحظة ولذا سنشرب أول كأس بصحة الرئيس عبدالناصر، وشرب الكأس شربة واحدة ونظرلى ليعرف هل سأستطيع أن أفعل مثله أم لا؟ لكنى كنت فى هذا الأمر شخص ذا خبرة وأفرغت الكوب دفعة واحدة ثم وضعته على الطاولة، وأقضينا هذا المساء على زجاجة "فودكا" كاملة.

 

وتابع: "ثم تحدث معى وسألنى عن حالة الرئيس عبدالناصر فأجبته على الفور أننى عالجت حالات كثيرة أصيبت بنفس مرضه وعاشوا أكثر من 20 سنة بعد الإصابة بالاحتشاء، عندها بدا الإعجاب على وجه السادات وقال حقاً 20 سنة؟!، فأجبته بنعم وأيضاً يمارسون عملهم بشكل طبيعى ولكن المهم هو اتباع إرشادات الطبيب بشكل صارم، واطمئن السادات بعدها ظاهريا على الأقل، وبعد عدة أيام عدت إلى موسكو ووصلنى الخبر بوفاة عبدالناصر".

 

وأضاف "كنت أتوقع ذلك لأنى أكدت عليه ضرورة الالتزام بالإرشادات الطبية ولكنه كان يتضرر من ذلك، وأخبرته بأنه إذا لم يلتزم بالإرشادات فلا أستطيع أنا ولا أى أحد أن يفعل له شيء، وقد أخبرت القيادة السوفيتية باحتمال حدوث ذلك".

شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=_dq9jGfTXes

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان