رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حبيب: رسالة الظواهري محاولة لإثبات تفوق منهجه

حبيب: رسالة الظواهري محاولة لإثبات تفوق منهجه

الحياة السياسية

كمال حبيب، الخبير في شئون الحركات الإسلامية

قال إن حلم "القاعدة" بدولة للإسلاميين فقط مستحيل..

حبيب: رسالة الظواهري محاولة لإثبات تفوق منهجه

معتصم الشاعر 12 أكتوبر 2013 15:07

وصف كمال حبيب، الخبير في شئون الحركات الإسلامية، رسالة أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، التي حمّل فيها الإسلاميين في مصر وتونس مسئولية الخسائر السياسية في البلدين بأنها "محاولة" للتأكيد على تفوق منهجه القائم على الصدام المسلح بين الدولة ومواطنيها لإقامة مجتمع إسلامي، حسب تصوره.

 

 وقال حبيب إن التيار السلفي الجهادي تيار عقادي بالأساس ويعتمد حل المواجهات المسلحة، ويرفض في الوقت ذاته التصالح السياسي مع الخصوم.

 

وأضاف، في تصريح لـ "مصر العربية"، أن حلم تأسيس دولة للإسلاميين فقط يبدو مستحيلا في ظل المتغيرات العالمية الحالية، لافتا إلى أن رغبته في صياغة الأمة صياغة "واحدة" تعبر عن توجه علماني.

 

 وأشار الخبير في شئون الحركات الإسلامية إلى أن التعددية في الدولة ملمح إسلامي لمنع وجود تماثل بين الدولة ومواطنيها كما يحدث في الدول العلمانية، مؤكدا على أن فكرة "التنظيم" التي تسهدف تدشين العداء بين الإسلاميين ومخالفيهم "تصور علماني".

 

 واعتبر حبيب أن توقيت تسجيل الظواهري يكشف عن استغلاله للصراع الدائر حاليا بين المتظاهرين من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، والتأكيد على أن الحل في الصدام المسلح نظير رفضه القاطع للحلول السياسية والديمقراطية.

وأعرب حبيب عن أمله في استمرار المسار السلمي لدول الربيع العربي منعا لتفشي فكر القاعدة في المرحلة المقبلة تحت وطأة صلاحية أفكارهم بعد فشل الحلول السياسية.

واستطرد قائلا: "ليست هذه هي المرة الأولى لظهور تسجيلات الظواهري الداعية للمواجهة مع الدولة، والهدف هو إثبات صحة نموذجه الرافض للديمقراطية".

وكان زعيم تنظيم القاعدة قد دعا في مقطع فيديو يحمل عنوان "التوحيد في مواجهة الطاغوت" نقلته بعض المواقع الإلكترونية، مساء أمس الجمعة، إلى التصدي لما أسماه مخطط الحرب ضد الإسلام والشريعة، واصفا ما يجري في مصر من مواجهات بين السلطة والإسلاميين بأنها حرب على الإسلام بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

ودعا الظواهري إلى التصدي لما أسماه "التحالف الأمريكي" لتخليص مصر من العصابة التي تحكمها بالحديد والنار، على حد وصفه.

وقال: "في تونس تتكرر نفس المأساة، فمنهج التوافق مع أعداء الإسلام على حساب عقائد الإسلام وأحكامه وشرائعه يشهد اليوم فشلا ذريعا وسقوطا فظيعا".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان