رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الهلباوي: الشعب سيعزل أي رئيس لا يحترمه

الهلباوي: الشعب سيعزل أي رئيس لا يحترمه

الحياة السياسية

كمال الهلباوي

الهلباوي: الشعب سيعزل أي رئيس لا يحترمه

صحف 11 أكتوبر 2013 08:28

أكد كمال الهلباوي القيادي المنشق عن "الإخوان " والأمين العام لمنتدى الوحدة الإسلامية وعضو لجنة الخمسين لوضع الدستور، أن عزل الرئيس أكثر صيغ الثورات اعتدالا .

وأضاف، فى حوار مع صحيفة السياسية الكويتية نشرته اليوم الجمعة، "أن ما حدث فى مصر أقل صيغة ثورية من حيث العنف فكل ثورة تصاحبها أعمال قتل، وعنف، ومحاكم استثنائية وهذا لم يحدث مع مصر، والشعب الذي طرد مبارك وعزله، ثم مرسى، سيطرد أي رئيس لن يحترم إرادته".

 

وقال الهلباوي "إن ما حدث يوم 30 يونيو لم يكن انقلابا، وليس خروجا على الحاكم وأهم عنصر يمكن أن يحكم على ذلك هو الشعب، الذي قام بثورة 25 يناير التي حماها الجيش وكان الهتاف وقتها الجيش والشعب إيد واحدة، وبعد أن جاء المجلس وتعددت مشكلاته، نادى الشعب بإسقاط العسكر، ففي الحالتين كان الشعب فاعلا، وصاحب القرار" بحسب قوله.

وأشار إلى "أن الشعب طالب أيضا فى حالة مرسى بتغييرات لم يستجب لها، وعندما قرر القيام بثورة ضده يوم 30 يونيو، كانت ثورة بالمعنى الصحيح استجاب الجيش لهم وحمى ثورتهم الثانية كما حمى الثورة الأولى" وفقا له ·

 

وفى نفس السياق، أوضح الهلباوى "أنه يوجد شروط يجب أن تتحقق للانقلاب، حيث يجب أن يتميز بالفجائية وهذا لم يحدث، فمن يريد أن ينقلب لا ينذر مخالفيه، ولا يعطيهم فرصة أسبوع للتصالح ثم 48 ساعة، والانقلاب يفرض الأحكام العرفية منذ اللحظة الأولى وهذا لم يحدث، وقائد الانقلاب يجب أن يحكم البلاد بنفسه وهذا لم نره، ويصاحب الانقلاب مشكلات دموية، لكن ما رأيناه أن الشعب خرج والطائرات قدمت له التحية بالأعلام ···لذا فالشعب هو من أراد تغيير مرسى لسوء أدائه واستجاب الجيش لرغبته وسقطت إرادة الصندوق أمام إرادة الشعب"·

 

وأضاف أن فترة حكم مرسى كانت كلها أخطاء سواء داخليا أو خارجيا، حيث أوجد انقساما بين فئات المجتمع المصري فى سابقه لم تحدث من قبل، وكانت قراراته متخبطة وهذا يدل على التذبذب فى اتخاذ القرارات، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على العجز والضعف، قائلا "لا يحسن قراءة الواقع من لا يدرك أهمية العمل للمستقبل وكيفية الاستفادة من أدواته"·

 

وشدد الهلباوى على ضرورة أن يعلن شباب الإخوان عصيانهم على القيادات الإخوانية التي ارتكبت العنف والقتل ويستبدلهم بغيرهم، ويشارك فى بناء المجتمع، موضحا أنه على من يريد السياسية والدعوة أن يشارك فى بناء الوطن، محملا قيادات الإخوان نتيجة العنف الذي حدث لأنهم نقلوا المشكلة بينهم وبين النظام إلى الشعب، وهذا عنصر جديد لم يكن موجودا من قبل ·

 

وعن العنف المنظم فى سيناء، طالب الهلباوى من الجيش بالقضاء على هذا الإرهاب وقطع دابره لتتطهر سيناء من الإرهاب، وحتى لا يظن العالم أن سيناء بؤرة إرهاب وأن مصر عجزت عن مواجهته، لأن هذا مدعاة لاحتلال مصر تحت زعم القضاء على الإرهاب ·

 

ودعا الهلباوي إلى أن تكون الانتخابات البرلمانية بالنظام المختلط الذي قد يكون هو الأفضل، بشرط ألا تتاح للقوائم الفرصة للدخول على الفردى، بمعنى أن يكون هناك فصل كامل بين الاثنين، ومن يشارك فى القوائم لا يترشح على المقاعد الفردية، مشيرا إلى أنه النظام الأنسب للانتخابات المقبلة وسوف يدافع عنه فى لجنة صياغة الدستور ·

 

وأوضح أنه لا يميل إلى تشكيل أحزاب على أساس ديني، فالحزب يجب أن يمثل الشعب، والأحزاب الدينية تقسم الشعب إلى طوائف ويتم على أثرها التناحر، لذا أطالب أن تكون الأحزاب كلها قائمة على أسس سياسية، وكلٌ يدعو إلى دينه بطرق مناسبة ·

 

وأشار إلى تواجد شخصيات ليست من جبهة الإنقاذ متواجدة فى الحكومة  كما استعانت الحكومة بفقهاء وخبراء إسلاميين، مؤكدا أن هذه الفترة انتقالية بخيرها وشرها ستنتهي خلال ستة أشهر، والأهم هو الحل الدائم، وتشكيل الحكومة الدائمة ووقتها يكون لكل حدث حديث ·

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان