رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هل يهدد التوغل الإسرائيلي بإفريقيا الأمن القومي المصري؟

هل يهدد التوغل الإسرائيلي بإفريقيا الأمن القومي المصري؟

الحياة السياسية

لقاء نتنياهو مع قادة إفريقين

هل يهدد التوغل الإسرائيلي بإفريقيا الأمن القومي المصري؟

عبدالغنى دياب 11 يوليو 2016 21:37

الغباشي: إسرائيل تسعى لمساومة مصر على مياه النيل

فرحات: زيارة نتنياهو لإثيوبيا تقلب الأوضاع الاستراتيجية في المنطقة

 

 

اتفق عدد من الخبراء والساسة بأن التمدد الإسرائيلي في قارة إفريقيا يهدد الأمن القومي المصري، وسعي لتآكل الدور المصري ومحاصرة القاهرة من عدة جهات من قبل دولة الاحتلال.

 

وتأتى الزيارات الرسمية الإسرائيلية المعلنة تزامنا مع نقل مصادر عسكرية قولهم بأن الكيان الإسرائيلي نجح في إقامة قاعدة عسكرية بميناء "مصوع"المطل على البحر الأحمر بدولة إريتريا مقابل صفقة أسلحة تقدر بنحو مليار دولار تتضمن 30 طائرة عسكرية من نوع ميج 29 و25 إضافة إلى تزويد سلاح المدرعات بـ230 دبابة طراز تي 72 و62 وسنتوريوم.

 

الصفقة الإسرائيلية الأريترية تعنى سيطرة دولة الاحتلال على مداخل البحر الأحمر من الجنوب لجانب تدويل منطقة خليج تيران بموجب اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية وهو مايزيد الأمر خطورة.

 

اللواء محمد الغباشي الخبير الاستراتيجي والقيادي بحزب حماة الوطن، قال إن التمدد الإسرائيلي في إفريقيا في منتهى الخطورة على الدولة المصرية ويضر بالأمن القومى المصري.

 

وأضاف أن هناك عدة أسباب جعلت إسرائيل تتوغل في إفريقيا، أولها أنها تسعى ضم يهود الفلاشا للدولة العبرية وهم مجموعات يهود الحبشة، والثاني هو مساومة مصر على المياه إما توصيلها لتل أبيب عبر سيناء أو قطعها من المنبع عن مصر.

 

ووصف الغباشي وهو ضابط سابق بالقوات المسلحة القارة السمراء بأنها الحديقة الخلفية والعمق الاستراتيجى لمصر وأحد أهم دوائر الأمن القومي المصري، هي والدائرة العربية معتبرا زيادة نفوذ إسرائيل فيها بالتهديد.

 

وأوضح الغباشي أن حزمة المساعدات التى قدمها نتنياهو هزلية ولا ترتقي ﻷى مستوى، فالرجل لم يقدم سوى 13 مليون دولار خلال زيارته لـ 7 دول مشيرا إلى أن الرقم في بعض الدول لن يتجاوز 500 ألف دولار.

 

وأشار إلى أن إسرائيل تسوق نفسها للشعوب الإفريقية على أنها الدولة المسالمة التى تقدم خدماتها العلمية والطبية والمساعدات الإنسانية، وصديقة للعواصم الإفريقية.

وقال إن هذا المشهد جاء بعد حرب أكتوبر 73 ﻷن الدول الإفريقية وقتها بفضل النفوذ المصري قاطعت إسرائيل جراء الحرب، فعملت إسرئايل بعد السلام على مد نفوذها لكى تحظى بالدعم الإفريقي في المحافل الدولية وخصوصا في مجلس الأمن الدولي.

 

وأوضح ان حادث محاولة اغتيال الرئيس الأسبق حسنى مبارك بأديس أبابا كان سببا في التحول عن إفريقيا، وابتعاد الأشقاء الأفارقة عن مصر واستغلت إسرائيل ذلك في أن تكون هي البديل، وساهم في الشقاق الإفريقي مؤتمر سد الهضة الذى أذيع على الهواء مباشرة في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

ولفت إلى أن المؤتمر أعطى الحق ﻹثيوبيا في حماية نفسها من أى عمل انتقامى مصري تجاه سد النهضة ﻷن رئيس الدولة ورجالها قالوا تصريحات مصورة خططوا فيها لتدمير إثيوبيا وتحدثوا عن دعم انقلابات داخلية وعمليات تخريب أظهرت مصر بشكل همجي.

 

وأكد الغباشي أنه يجب أن يكون هناك إجراءات لقياس حجم الأضرار التى تسببت فيها هذه الزيارات ودارسة المعاهدات التى وقعت بين الأطراف الإفريقية وإسرائيل وتأثيرها على مصر.

 

وطالب بتشكيل لجنة من قبل مجموعة متخصصة من الأجهزة الأمنية والوزارات المعنية ترفع تقرير يبحث بمنتهى الجدية، أثار التمدد الإسرائيلي هناك، على أن تقدم حلولا يضعها متخذ القرار في الاعتبار.

 

وأضاف أنه يجب أن يشارك البرلمان في هذا اللجان مشددا على ضرورة مناقشة هذه الموضوعات بعيدا عن الإعلام والتصريحات العنترية ﻷن الوضع لا يسمح بالتناول الإعلامي.

 



وفي السياق ذاته قال الدكتور محمد نور فرحات القيادي بحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وأستلاذ القانون الدستوري، إن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إثيوبيا تقلب الأوضاع في المنطقة.

 

وأضاف، أن تصريحات نتنياهو المعادية للعرب وتجاوب النظام الأثيوبي معها كلها أمور تقلب الأوضاع الاستراتيجية في المنطقة.

 

 وتساءل: "ما موقف السياسة الخارجية واستراتيجيتنا للأمن القومي منها؟، أم أننا سنكتفي بتصريحات طرح مبتدأها من خبرها يساوي صفر؟".

 

وبدروه قال الدكتور مختار الغباشي، نائب رئيس المركز العربي للدرسات السياسية والاستراتيجية إن التمدد الإسرائيلي يمثل خطورة بالغة على مصر، ﻷنه ينزع منها نفوذها في القارة السمراء.

 

وأضاف لـ مصر العربية، أن تل أبيب حاليا تحتل الدور المصري في إفريقيا تدريجيا، مشيرا إلى أن ذلك ما يبدوا لمراقبي الوضع الإقليمي.

 

وأوضح أن تل أبيب لديها تمثيل دبلوماسي بما يقرب من 76 دولة 46 منها في إفريقيا فقط مما يعنى حرص إسرائيل على التواجد في القارة السمراء، وتكوين علاقات مع الدول الإفريقية.

ولفت إلى أن هناك معلومات لا يعلمها أحد ربما لم تظهر بعد ويعلمها متخذ القرار المصري مؤكدا ضرورة الربط بين جولات رئيس دولة الاحتلال لإفريقيا خلال الأيام الماضية، وتصريحات السفير الإسرائيلي بالقاهرة والذى وصف العلاقة مع مصر بأنها غير مسبوقة.

 

اقرأ أيضًا:

كمال خليل: زيارة نتنياهو لدول حوض النيل تمت بمباركة مصرية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان