رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ترحيب نوبى بموافقة حريات الـ"50" بعودتهم لأراضيهم

ترحيب نوبى بموافقة حريات الـ50 بعودتهم لأراضيهم

الحياة السياسية

لجنة الخمسين لتعديل الدستور

ترحيب نوبى بموافقة حريات الـ"50" بعودتهم لأراضيهم

سارة على 10 أكتوبر 2013 09:13

لقيت المادة المستحدثة لأهالى النوبة التي أقرتها لجنة الحقوق والحريات، أمس الأربعاء، المنبثقة عن لجنة الخمسين لتعديل الدستور، والتي نصت على إعادة من يرغب من النوبيين إلى مناطقهم الأصلية ترحيبًا كبيرًا بين النوبيين.


وتنص المادة على أن "تلتزم الدولة بتنمية المناطق الحدودية وخاصة سيناء والنوبة ومطروح، وبمشاركة مواطنيها في وضع أهداف وخطط ومشروعات التنمية الخاصة بمناطقهم وبما لا يؤثر سلبا على ثقافاتهم ونمط حياتهم".. كما تعمل الدولة على إعادة من يرغب من النوبيين إلى مناطقهم الأصلية.


وأكد صلاح ذكى عضو مجلس إدارة النادى النوبى العام بالقاهرة، في تصريح خاص لـ "مصر العربية"، أن هذه المادة تعد أحد أهم مطالب أهالى النوبة الرئيسية، موضحًا أنها تحقق الحد المعقول من صياغة الدستور المصري.


وأضاف ذكى أن باقى الحقوق لها علاقة بما وصفه بالنضال المطلبى مع الحكومة، و التي من بينها المطالبة بإعادة إعمار أراضى النوبة، وإعلاء كرامة المواطن المصري.


فيما أعرب حسين محمود، المنسق العام لحركة ائتلاف شباب النوبة في تصريح خاص لـ "مصر العربية "، عن تفاؤله بهذه المادة، معتبرًا أنها تعد بداية اهتمام من قبل الدولة بأهالى النوبة خاصة، والمناطق الحدودية عامة.


وتوقع حسين أن تتخذ لجنة الخمسين في اعتبارها المطالب الأخرى التي طالما طالب بها أهالى النوبة والتي منها الحفاظ على الثقافة والهوية وعدم التميز.


من جانبه رأى محمد عزمى، ناشط نوبى بأسوان، تصريح خاص لـ "مصر العربية" أنه لو صدق وتم إضافة هذه المادة فستكون خطوة مؤثرة في اتجاه حل القضية النوبية، بإعطاء الأولوية لأهالى النوبة في المشاركة في بناء مجتمعاتهم الحديثة، بذات نمط الحياة القديمة المستمدة من التراث النوبى الثقافى واللغوى، والتي أقرت المادة بحمايتها.


 فيما انتقد عزمى الجزء الأخير من المادة والتي تنص على "ويدعم الثقافات المحلية وحمايتهم بوصفهم جزءا أصيلا من الثقافة الوطنية"، معتبرًا أن مدلول الثقافات بها واسع ومطاط، حسب وصفه، ولم يحمل بين طياته الآليات الأساسية التي سوف تتبع للحفاظ على الثقافات المحلية، مطالبًا بإنشاء مجمع للدراسات المحلية، من أجل الحفاظ على اللغات المحلية.


ورأى الناشط النوبى بأسوان خالد الباقر - في تصريح خاص لـ "مصر العربية"- أن المادة في سياقها العام، مرضية لقطاع كبير من أبناء النوبة، مطالبا بالالتزام بإضافة هذه المادة للدستور الجديد، فضلًا على التزام الدولة بتنفيذ ما جاء بها.


وأشار إلى أن الوعود التي أعطيت لأهالى النوبة في ظل الأنظمة السابقة، كانت كثيرة ولم ينفذ منها شيء على أرض الواقع حتى الآن.  


وكانت لجنة الحقوق والحريات المنبثقة من لجنة الخمسين لتعديل الدستور أقرت، أمس الأربعاء، مادة مستحدثة تنص على "تلتزم الدولة بتنمية المناطق الحدودية وخاصة سيناء والنوبة ومطروح وبمشاركة مواطنيها في وضع أهداف وخطط ومشروعات التنمية الخاصة بمناطقهم وبما لا يؤثر سلبا على ثقافتهن ونمط حياتهم وللمواطن في هذه المناطق أولوية الاستفادة منها، كما تعمل الدولة على إعادة من يرغب من النوبيين إلى مناطقهم الأصلية، ودعم الثقافات المحلية وحمايتهم بوصفهم جزءا أصيلا من الثقافة الوطنية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان