رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أحزاب عن قرار البرلمان الإيطالي: الحكومة "مقصرة" والكرة في ملعب "النواب"

أحزاب عن قرار البرلمان الإيطالي: الحكومة مقصرة والكرة في ملعب النواب

الحياة السياسية

ريجيني وقيادات الأحزاب

أحزاب عن قرار البرلمان الإيطالي: الحكومة "مقصرة" والكرة في ملعب "النواب"

محمد نصار 10 يوليو 2016 10:38

تصاعدت أزمة مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، بين مصر وإيطاليا، إلى أن وصلت لحد قطع اﻷخيرة، الأربعاء الماضي، تزويد مصر بقطع غيار طائرات حربية من طراز "إف 16".

 

عدد من رؤساء الأحزاب السياسية ورؤساء لجان العلاقات الخارجية بالأحزاب عبروا عن تخوفهم من خطورة الموقف الحالي للعلاقات بين مصر وإيطاليا والتي وصلت لطريق مسدود بحسب رأي البعض منهم.

 

واختلفوا حول أسباب تفاقم الأزمة ما بين تقصير الحكومة المصرية وبين استخدام قضية ريجيني بشكل سياسي داخل إيطاليا، حيث لا علاقة لمصر بقرار البرلمان الإيطالي، كما اتفقوا على أهمية ضبط النفس ومحاولة إيجاد مخرج للأزمة في أسرع وقت.


 

من جانبه قال الدكتور فريد زهران، رئيس حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، إنه بصرف النظر عن الأسباب التي يمكن الحديث عنها والتي أدت إلى زيادة الأزمة في التعقيد بشكل واضح بدلا من محاولة حلها والانتهاء منها هو أن يكون لدينا نية حقيقية في حل الخلاف وإعادة العلاقات لطبيعتها.


 

وأضاف زهران، لـ "مصر العربية"، أنه على الحكومة المصرية أن تقدم القتلة المتورطين في قتل جوليو ريجيني، لأن الجانب الإيطالي ومن الخطوات السابقة التي اتخذها منذ بداية الأزمة في فبراير الماضي حينما وجدت جثة ريجيني يبدو أنها لن تهدأ سوى بتقديم الحقيقة حول مقتله ومعاقبة مرتكبي الحادث.


 

وحذر من تأثير هذا القرار الصادر من البرلمان الإيطالي على علاقة مصر بمختلف دول الاتحاد الأوروبي، لذلك وجب على مصر التعقل في إدارة الأزمة وعدم اللجوء لمحاولات التصعيد أو الرد من خلال بيانات تحمل لهجة إدانة وتهديد لكي لا تزيد الأمور سوءا بدلا من محاولة حل الخلافات.


 

كما رأى محمد سامي، رئيس حزب الكرامة، أنه يمكن للدبلوماسية الشعبية أن تلعب دورا هاما في هذا الأمر، من خلال تنظيم وفود شعبية تحمل شخصيات سياسية وحزبية لها ثقل داخل المجتمع المصري وعلاقات على المستوى الدولي لمحاولة حل الأزمة.


 

وأوضح سامي، لـ "مصر العربية"، أن الدور الأهم في ملعب مجلس النواب قائلا: "الكرة الآن في ملعب البرلمان"، وعليه أن يكثف جهود التواصل مع البرلمانات الخارجية وخاصة البرلمان الإيطالي، وأن يستند على تقديم معلومات حقيقية حول ما حدث في قضية الطالب ريجيني حتى يمكن إقناع الإيطاليين بالتراجع عن هذا القرار الصادر بوقف تصدير قطع غيار الطائرات الحربية لمصر.


 

وانتقد سامي طريقة الحكومة المصرية في عدم التعامل بجدية مع هذا الملف الشائك منذ بداية الأزمة، وعدم تقدير عواقبه السيئة والتي يعد قرار البرلمان الإيطالي بداية لها وليس نهايتها.


 

وقال نادر الشرقاوي، رئيس لجنة المصريين بالخارج بحزب المصريين الأحرار، إن قرار مجلس الشيوخ الإيطالي بحضور الأحزاب والقوى اليسارية التي لجأت لمحاولة تمرير القرار رضخ في النهاية لتوجهات هذه القوى اليسارية والتي استطاعت تكوين تحالف لتمرير القرار.


 

وأوضح الشرقاوي، لـ "مصر العربية"، أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الإيطالي على صداقة شخصية معه ويحاول الآن الحصول على قرار من المجلس لوقف القرار السابق بفرض عقوبات على مصر.

 

وتابع أنه حتى هذه اللحظة هناك عدد من نواب البرلمان الإيطالي يحاولون احتواء الأزمة وتواصلوا مع الحكومة المصرية وكذلك مع الحكومة الإيطالية.


وأكد الشرقاوي، أن هذا القرار بمنع تصدير قطع غيار حربية لمصر يأتي في إطار معركة من الخلافات الداخلية في إيطاليا بين مجموعة اليسار واليمين، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية نظرا لما تحظى به قضية ريجيني من تعاطف شعبي واسع.

 

وذكر أنه مصر لم ترتكب شيئا يجعل البرلمان الإيطالي يصدر مثل هذا القرار، وفي الفترة الأخيرة مصر كانت متعاونة معهم بشكل كبير جدا لحل لغز مقتل ريجيني وهذا الأمر باعتراف الجانب الإيطالي نفسه.

 

وبين رئيس العلاقات الخارجية بالمصريين الأحرار، أنه لديه معلومات مؤكدة تشير إلى إخفاء جامعة كامبريدج التي كان يدرس بها ريجيني، عدد من التقارير والملفات الخاصة به وعدم تقديمها للعدالة أو البرلمان، كما أن البرلمان أيضا لم يطلب الحصول على تلك المعلومات من الجامعة وهو ما يثير علامات استفهام حول القرار الصادر ضد مصر.

 

واختفى الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير أثناء توجهه من منزله بالدقي إلى منطقة وسط البلد، قبل أن يتم العثور على جثته في أوائل فبراير الماضي على الطريق الصحراوي.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان