رئيس التحرير: عادل صبري 07:16 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مركز القاهرة يطالب شيخ الأزهر بالتراجع عن تصريحاته حول الردة

مركز القاهرة يطالب شيخ الأزهر بالتراجع عن تصريحاته حول الردة

الحياة السياسية

أحمد الطيب، شيخ الأزهر

مركز القاهرة يطالب شيخ الأزهر بالتراجع عن تصريحاته حول الردة

نادية أبوالعينين 10 يوليو 2016 09:32

طالب مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، شيخ الأزهر، أحمد الطيب بالتراجع عن تصريحاته التي وصفها بـ"المعادية لحرية المعتقد"، موضحا أنها تهدر الحرية الدينية وتعد مساهمة خطيرة في تغذية الفكر والخطاب المتطرف.

 

وأضاف المركز، في بيانه الصادر اليوم الأحد، أنه في ضوء الهجمات التي استهدفت الحرم النبوي وعدة دول إسلامية، فإن المؤسسات الدينية الحكومية في مصر والمملكة العربية السعودية تتحمل مسئولية مضاعفة لنقد ومراجعة خطابها.

 

واعتبر أن الأزهر يتبنى خطابين متناقضين أحدهما منفتح، موجهة للتصدير الخارجي، والثاني يدعم التطرف العنيف، موجهة للاستهلاك الداخلي، بحسب البيان، مشيرا إلى أن الشيخ الطيب أعرب عن عدم اكتراثه بالمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

 

وأكد المركز أن محاربة الإرهاب والأفكار الدينية المتطرفة، لن يتم إنجازها بالتوجه للغرب بخطاب ديني منفتح يدعو للسلام العالمي واحترام الحقوق والحريات؛ فيما يتم الترويج داخليًا لأفكار تساهم في نشر التطرف العنيف عبر الإعلام والمناهج التعليمية الأزهرية ومنابر المساجد، مشدداً على أن تجديد الفكر والخطاب الديني الإسلامي أمر لا مفر منه.

 

وأوضح أن تجديد الفكر والخطاب الديني لن يتحقق بالوثائق الدعائية الهادفة للترويج لحاكم بعينه أو للاستهلاك الإعلامي الدولي، ولذلك لا بد من الشروع فورًا في تنقية مناهج التعليم الديني، من الفتاوى المتطرفة المعادية لحرية وحقوق الإنسان.

 

وكان أحمد الطبيب خلال حلقتين من برنامجه التلفزيوني، قال إن جمهور الفقهاء القدماء يعتبرون أن الردة جريمة تهدد الإسلام والمجتمع الإسلامي وعقوبتها الاستتابة أو القتل، مشيرا إلى أن الفقهاء المعاصرين يؤكدون أيضًا أنها جريمة ولكن عقوبتها التعزير، وهى عقوبة قد تكون بالقتل.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان