رئيس التحرير: عادل صبري 01:03 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

القرضاوي: الخوارج هم الذين خرجوا على الرئيس المنتخب

القرضاوي: الخوارج هم الذين خرجوا على الرئيس المنتخب

الحياة السياسية

د. يوسف القرضاوي

ردًا على الفيديو المسرَّب لـ "جمعة"..

القرضاوي: الخوارج هم الذين خرجوا على الرئيس المنتخب

مصر العربية ـ متابعات 09 أكتوبر 2013 18:37

استنكر الدكتور يوسف القرضاوي - رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - ما جاء في الفيديو المسرب للدكتور علي جمعة - مفتي الجمهورية السابق - والذي حرض فيه على قتل المتظاهرين ووصفهم بـ "الأوباش والخوارج".

 

وقال القرضاوي في بيان منذ قليل نشر على صفحته علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الشيخ أو الجنرال علي جمعة، المصري الذي دخل في علماء الأزهر، وهم يبرؤون منه، وعيَّنه حسني مبارك مفتيًا لمصر، ثم خرج غير مأسوف عليه، بعد أن أفتى فتاوى مرفوضة، لا تقوم على كتاب ولا سنة.


وأضاف: "ثم أعاده السيسي وجماعته، غير رسمي؛ ليدعم نظامهم الفاسد، واتجاههم الكاسد، ويضفي عليهم شرعية لا يستحقونها، وقد نقضوا العهد، وأخلفوا الوعد، وخانوا الأمانة، وخطفوا الرئيس المنتخب من الشعب، بعد سنة واحدة من انتخابه، وادَّعوا أن الشعب يؤيدهم، والشعب إنما يتمثل في الصناديق التي تظهر الأغلبية الحقيقية.

 

وأشار رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى أن "جمعة" يجتمع بالعسكر غير معلنين لأنه يريد أن يقول لهم كلاما لا يسمعه أهل العلم فيردوا عليه، موضحًا أن كلامه هذا لم تقره الأمانة العامة لدار الفتوى، ولم تقره مشيخة الأزهر، ولم تقره هيئة كبار علماء الأزهر، ولم يقره جمهور علماء الأزهر، في الجامعة، والمعاهد وسائر المؤسسات إنما يبوء به على جمعة وحده، وهو أشبه به، وكل إناء ينضح بما فيه.

 

واستطرد أن "جمعة" حرك مخزون الغيظ الذي اعتاد المصريون أن يكظموه، والغل الذي دأبوا على أن يقاوموه، والحقد الذي حرصوا أن يواروه، فصار هؤلاء الجنود ومن أمامهم البلطجية، وفي ركابهم الرعاع، أتباع كل ناعق، يصوبون أسلحتهم إلى إخوانهم حتى تمزق النسيج الاجتماعي، وتهلهلت لحمة الإخاء بين أبناء الوطن.

 

وتساءل القرضاوي: كيف يكون الخوارج يا شيخ علي؟ وعلى من خرجوا؟ على مغتصب للحكم الشرعي؟ على مختطف للحاكم الشرعي الحقيقي؟

 

وأكمل: "كيف يكونون خوارج، ومن مقومات الخوارج أن يكون لهم سلاح، وأن يشهروه بالفعل على الحاكم الشرعي، ولم يثبت ان واحدا من الإخوان وأعوانهم طوال شهر رمضان، وما قبله، وما بعده: كان معه أي سلاح. لقد خرج الإخوان من بيوتهم إلى الميادين التي أقاموا فيها، والتي تظاهروا بها، وليس في أيديهم ولا حولهم أي قطعة سلاح.

 

وأوضح أن الخوارج الحقيقيين هم الذين خرجوا على الرئيس المنتخب، الواجب إطاعته وتنفيذ أمره، كما جاء في شرع الله، وأمر به الكتاب والسنة، وإجماع الأمة، وأقوال أساطين العلماء الصادقين، الذين أوصى الله ان نكون معهم دائما: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ } [ التوبة:119]".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان