رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

رامي محسن: النواب يمارسون العمل البرلماني في الإعلام فقط.

رامي محسن: النواب يمارسون العمل البرلماني في الإعلام فقط.

عبدالغنى دياب 09 يوليو 2016 17:36

قال رامي محسن، مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية، إن كثرة الظهور الإعلامي ﻷعضاء مجلس النواب ظاهرة تنامت في الآونة الأخيرة وبدت غريبة على الحياة البرلمانية.

 

 

وانتقد محسن الظهور الإعلامى والتصريحات الصحفية المبالغ فيها، بحسب وصفه للبرلمانين دون حسيب أو رقيب مشيرا إلى أن التعليقات الإعلامية والصحفية النارية للنواب أصبحت زائدة عن الحد.

 

وأكد أن ما يقوله النواب في تصريحاتهم لو تحقق لأصبح هذا البرلمان من أقوى البرلمانات فى العالم.

 

وأوضح أن تصريحات النواب تعادل تصريح كل30 ثانية تقريبا سواء على القضايا اليومية أو الحكومية، دون رقيب ضابط على تنفيذ هذه التصريحات من عدمه.

 

وقال إن النائب يرضي ضميره البرلماني ويعتبر نفسه قد أدى ما عليه من دور رقابي وتشريعي، بمجرد أن يعلق على الأحداث أو أن يعطى تصريح صحفي، سواء تم تنفيذه أم لا، لافتا إلى أن النائب يكتفى بذلك وفقط وكأنه مطالب بالتعليق الصحفى أو على صفحته الشخصية على الفيس بوك، كي يكسب أصوات دائرته ويظل على الخريطة الإعلامية.

 

وأشار إلى أن كلام النواب الإعلامي لم يغير شيء على أرض الواقع، والمحصلة صفر كما هى.

 

وأضاف محسن، في تصريحات له أن النائب يعلن عن الأداة البرلمانية أو المشكلة التي يتبناها وما قام به من مجهودات لحل هذه المشكلة على صفحات الجرائد وبرامج التوك شو فقط، دون أن تصل إلى يد رئيس البرلمان، أو تدرج في جدول أعمال البرلمان.

 

وأوضح أن المركز رصد منذ شهر يناير وحتى آخر مايو الماضي 724 أداة رقابية أعلن عنها بعض النواب ما بين أسئلة وطلبات إحاطة وبيانات عاجلة، إلا أنه في حقيقة الأمر معظم هذه الأدوات الرقابية لم يصل إلى البرلمان، وإنما كان مطالبات في الإعلام وفقط، بيانات إعلامية لا أكثر بل وصل الحد إلى أن هناك نائبان زعما تقدمهما بمشروعات قوانين إلى البرلمان، إلا أن ذلك لم يحدث على الإطلاق.

 

وألمح إلى أن هذه الأدوات الرقابية بات محلها برامج إعلامية، مما أفقدها قيمتها،وأصبح هدفها الحقيقي هو إظهار عكس الحقيقة لافتا إلى أن بعض النواب يمارسون عملا برلمانيا في الإعلام فقط.

 

وقال محسن إنه لا بديل عن الرقابة الشعبية للنواب مؤكدا على أن من يراقب أداء النائب هو من انتخبه وأن يكون هو حائط الصد فى مواجهة النائب.

 

مطالبا وسائل الإعلام بإعطاء نفس المساحة للمواطن المصري كى يكشف حقيقة ما رصده أهالى الدائرة من أنشطة فعليه للنائب كى يكون هناك محاسبة شعبية وشفافية برلمانية.

 

 

اقرأ أيضًا:

البرلمان-أقوى-من-الحكومة-إذا-أراد-وتعامله-مع-الثانوية-دون-المستوى" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">"محسن" : البرلمان أقوى من الحكومة إذا أراد..وتعامله مع "الثانوية" دون المستوى

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان