رئيس التحرير: عادل صبري 11:56 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

نائب رئيس اتحاد العمال: "العمل الدولية" تجاهلت رد الحكومة على شكوى النقابات المستقلة

نائب رئيس اتحاد العمال: العمل الدولية  تجاهلت رد  الحكومة على  شكوى  النقابات  المستقلة

الحياة السياسية

مجدي البدوي - نائب رئيس اتحاد العمال

في حوار لـ"مصر العربية" (1-2)

نائب رئيس اتحاد العمال: "العمل الدولية" تجاهلت رد الحكومة على شكوى النقابات المستقلة

الرد الرسمي تضمن مستندات تشير لفساد قيادات نقابية

حوار - سارة نور 08 يوليو 2016 13:45

البدوي : لم نطلب مقابلة رئيس العمل الدولية حتى يرفضها

 

فساد النقابات المستقلة سبب تجاهل "العمل الدولية" لرد الحكومة 

 

 الاتحاد العام مستعد  للانتخابات منذ 2012 و الوزارة ترفض إجرائها

 

قانون النقابات العمالية في مجلس الدولة و أمام البرلمان خلال أيام

 

الفترة القادمة ستشهد انضمام عدد كبير من النقابات و الاتحادات المستقلة

 

نريد من "العمل الدولية" القيام بدورها الحقيقي في دعم التعليم الفني و البطالة

 

الدولة تأخرت في إصدار قانون النقابات العمالية لأنه مكمل للحريات

 

نرفض التعددية النقابية داخل المنشأة و نقبلها في المستويات العليا

 

تعدد اللجان النقابية داخل  المصانع  يضر بالاقتصاد الوطني

 

في الوقت الذي اجتمع فيه ممثلون عن 185 دولة في المدينة السويسرية جنيف لمناقشة أوضاع العمال حول العالم، كانت هناك معركة تشتعل في المقاعد الخلفية للمؤتمر الدولي بين الوفدين المصريين الذي كان أحدهما ممثلا رسميا والآخر عن النقابات المستقلة.


 

وتبادل كل من الطرفين الاتهامات على مرأى ومسمع من مسئولي منظمة العمل الدولية حتى إًصدار التوصيات النهائية للمؤتمر الدولي الخاصة بمصر التي تضمنت حث الحكومة على سرعة إقرار قانون النقابات العمالية وشككت في مدى شرعية تمثيل الاتحاد العام لنقابات عمال مصر.


 

في  هذه الأثناء اعتبر وفد النقابات المستقلة تلك التوصيات ضربة موجعة لنظيره الحكومي، لكن مجدي البدوي أحد أعضاء الوفد الرسمي يرى أن هذه التوصيات تتوافق مع رؤية الاتحاد العام للفترة المقبلة.

 

بينما  تحفظ البدوي نائب رئيس اتحاد نقابات عمال مصر في حوار لـ"مصر العربية"على البند الخاص بالاتحاد العام ، مشيرا إلى أن أن اتحاده ممثل شرعي لعمال مصر، لافتا إلى  أن العديد من النقابات المستقلة ستنضم للاتحاد في الفترة المقبلة .

 

و إلى نص الحوار :

 

قبل مؤتمر العمل  الدولي الشهر الماضي شكوى  النقابات المستقلة ضد  الحكومة  ، فماذا كان رد الوفد الرسمي على هذه الشكوى ؟

 

بعض المنتمين للنقابات المستقلة و الذين على صلة مع منظمات خارجية كانت تسعى أن تكون مصر هذا العام على قائمة الملاحظات المسماه إعلاميا بالقائمة السوداء و بالفعل تقدموا بشكوى لمنظمة العمل الدولية كانت هذه الشكوى من ثلاث نقاط الكتاب الدوري لرئيس الوزراء - الكتاب الدوري لوزير الداخلية - شكوى ضد شرعية تمثيل اتحاد العمال.

 

الحكومة ردت على البندين الأول و الثاني بأن لديهم مستندات ضد بعض أعضاء النقابات المستقلة تفيد بأنهم يتقاضون أموالا و ينفقونها في غير مصارفها ، لكن المنظمة تجاهلت رد الحكومة في تقريرها معللة ذلك بأن هذا الأمر المنظمة غير معنية به حاليا لأنهم اكتشفوا أن هناك بالفعل أوراق تثبت صحة حديث الحكومة.

و نحن نعلم جيد  قصة  حل اتحاد العمال  التي تواطىء فيها  الدكتور  أحمد  البرعي  وزير القوى العاملة الأسبق  مع منظمات  المجتمع المدني و  النقابات المستقلة  ، لكن العمال  هم  من أعادوا مجلس إدارة الاتحاد . 

 

قابلتم أكثر من مسؤول في منظمة العمل الدولية خلال وجودكم في مؤتمر العمل الشهر الماضي ، فما أبرز النقاط التي تناقشتم حولها ؟

 

عندما قابلنا رئيس فريق العمال قال لنا ماذا تريدون من المنظمة ؟ فأوضحنا له إننا نريد مساعدتهم في مجالات البطالة و التدريب المهني و التثقيف،الفترة المقبلة لكنه تساءل عن التعددية التعددية النقابية في مصر فقلنا له إننا مختلفون حولها لكن لا رأيي له قيمة و لا رأي أي شخص له قيمة لأن القانون سيصدر عن مجلس النواب ، و لكنهم تفهموا العديد من الأمور خلال لقائنا معهم .

 

و جلسنا أيضا مع رئيس الأنشطة العمالية و شرحنا لهم الوضع النقابي و دعيت بعضهم لزيارة مصر و هناك مسؤولين سيزورون اتحاد عمال مصر ليستوثقوا من حقيقة ما تصل إليهم من معلومات .

 

أشار وفد النقابات المستقلة  إلى أن جاي رايدر مدير منظمة العمل رفض مقابلتكم أثناء المؤتمر، ما حقيقة ذلك ؟

 

هذه كذبة كبيرة ، وفد النقابات المستقلة لم يقابل مدير المنظمة كما أدعوا لكنهم التقطوا صورة معه في ممر المؤتمر و ليس في مكتبه ، و نحن لم نطلب مقابلة رئيس المنظمة من الأساس حتى يرفض، لا يصح من الأساس أن أذهب لمدير المنظمة بدون ميعاد مسبق و محدد قبل المؤتمر بشهرين لمقابلته وسط 185 دولة ممثلة في المؤتمر .

 

إذا ما رأيك في التقرير الختامي للمؤتمر العمل الدولية حول مصر ؟

نحن لسنا ضد ما قاله مدير منظمة العمل الدولية ، نحن بالفعل نريد الإسراع في إصدار قانون النقابات العمالية ،  الاتحاد العام يرسل خطابا في كل ميعاد انتهاء الدورة النقابية  لوزارة القوى العاملة نطالب الوزارة فيه  بإجراء انتخابات لأنها الجهة الإدارية المعنية بذلك طبقا لقانون 35 و الوزارة ترفض لحين إصدار قانون جديد على الرغم من إننا مستعدين لخوض الانتخابات منذ 2012.

 

هل كان من الأولى مد الدورة النقابية أم اصدار قانون النقابات العمالية ؟

 

قانون النقابات العمالية لم ينته حتى الآن و معلوماتي تقول إن القانون حاليا في مجلس النواب ، حيث يتم مراجعته و من المفترض أن يدخل البرلمان الأيام القادمة .

 

برأيك لماذا تأخرت الدولة في إصدار هذا القانون ؟

 

لأن قانون النقابات العمالية من القوانين المكملة للحريات و بالتالي لا يصح أن تُصدر بقرار من الرئيس و طبقا لدستور 2014 لابد أن يُقر  بأغلبية ثلثي مجلس النواب

 

ما هي رؤيتكم لقانون النقابات العمالية ؟

 

الخلاف حول القانون في نقطة واحدة تختص بمسألة التعددية النقابية داخل الشركات و ليست التعددية بشكل كامل بمعنى أن يكون هناك لجنة واحدة نقابية في المنشأة و ممكن تكون 50 نقابة عامة أو 8000 اتحاد لأن الظروف الاقتصادية في البلد لا تتحمل وجود أكثر من لجنة نقابية في المنشآة بمعنى أن وجود لجنتين أو تلاتة سيكون  هناك خلافات بينهم على حساب العمال بمعنى لو لجنة منهم طلبت بزيادة 10 % اللجنة التانية هتطلب 11% و التالت سيقول  12 % حتى يثبت كلا منهم أنه اكثر حرصا على حقوق العمال و هذا سيؤثر بشكل مباشر على المنشآة .

 

لكن هناك من يطرح رؤية مختلفة في هذا الصدد ، إذ  لا تؤثر التعددية على الاقتصاد و يمكن انتخاب من يمثل هذه اللجان أمام مجلس الإدارة ؟

 

هذا ليس تمثيل عمالي ، هم يطرحون أن خمسين شخصا يستطيعوا تشكيل لجنة نقابية يعني هم ممكن يكونوا 10 او 11 عامل و 50 أًدقائهم و يجروا انتخابات ، لكن نحن نقول الجميع يخوضون الانتخابات العمالية و العمال سينتخبون الأقرب لهم و إذا قررت الأكثرية داخل اللجنة النقابية أن تنضم لأي نقابة عامة أو مستقلة تفعل ، أليست هذه حرية أيضا ؟ لكن لماذا تخشى النقابات المستقلة من أن يكون القرار بيد العمال و حتى إذا تم التوافق حول أن يُشكل كل خمسين لجنة ، ماذا سنفعل في المصنع الذي يوجد فيه 14 أو 15 ألف عامل ألن يضر هذا باقتصاد المنشأة ؟!

 

طرحتم حلول لاستيعاب التعددية النقابية في المستويات العليا مثل حل الكونفيدرالية الذي كان طرحته قيادات الاتحاد في وقت سابق ؟

 

هذه لازالت مجرد اقتراحات أن يكون هناك لجنة واحدة في المنشأة و تكون هناك تعددية في النقابات العامة و الاتحادات تجمعها كونفيدرالية هناك بعض الأصوات ، لكن لازال هناك مناقشات جارية في هذا الشأن و لم يصبح بعد الرؤية الرسمية لاتحاد العمال .

 

هناك 5 نقابات مستقلة انضموا مؤخرا لاتحاد العمال ، فهل تتوقع أن تشهد الفترة المقبلة المزيد ؟

 

أتوقع أن ينضم في الفترة المقبلة عدد أكبر بكثير من هذا ، ستكون هناك الكثير من النقابات التي ستعلن الفترة القادمة عن انضمامها و هناك جلسات لهذا الغرض بين الاتحاد و هذه النقابات و هناك أيضا قيادات من المحسوبة على النقابات المستقلة ستعلن انضمامها لاتحاد العمال الفترة المقبلة و اتحادات كثيرة عدا الذين لهم علاقات بمنظمات خارجية.

 

لكن برأيك لماذا غيرت هذه النقابات قناعاتها الرافضة  لاتحاد  العمال  التي أعلنت عنها في أكثر من مؤتمر عمالي ؟

 

لأنهم خاضوا تجارب كثيرة ووجدوا في النهاية أن اتحاد العمال هو الأنسب لهم أن الاتحاد العام هو القوة الصلبة و لديه رؤية واضحة لاستيعاب العمال و حاليا الأفكار تغيرت كثيرا عن الماضي فلم يعد هناك حزب مسيطر و لذلك من 2011 حتى الآن انضم حوالي مليون عضو .

 

 

ألمحت أكثر من مرة إلى علاقة النقابات المستقلة بالمنظمات الخارجية ، فماذا تقصد بهذه المنظمات و إلام تلمح ؟

 

المنظمات الدولية عندما تعطي تمويل لأحد النقابات يكون مقابل تنفيذ برامجها و هل برامجها تقتصر فقط على التعددية النقابية؟ انا قولت لمنظمة العمل الدولية لو تريدون أن تؤسسوا معانا علاقات استراتيجية فهناك تعليم فني و بطالة نحتاج مساعدتكم فيها أم أن عملكم هو التعددية النقابية فقط ؟ ! نحن نريد أن يمارسوا دورهم الحقيقي من خلال مساعدتنا في برامج لدعم التعليم الفني و البطالة و برامج أخرى .

 

اقرأ أيضا: 
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان