رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالأرقام| الاختفاء القسري في دفاتر "القومي لحقوق الإنسان"

بالأرقام| الاختفاء القسري في دفاتر  القومي لحقوق الإنسان

الحياة السياسية

الاختفاء القسرى في مصر

بالأرقام| الاختفاء القسري في دفاتر "القومي لحقوق الإنسان"

نادية أبوالعينين 07 يوليو 2016 20:25

رصد المجلس القومي لحقوق الإنسان، عددًا من حالات الاختفاء القسري، في تقريره السنوي، موضحاً أن اللجنة التي شكلها، عملت على مراجعة الأرقام الواردة، من عدد من الحملات من بينها "الحرية للجدعان"، و"أوقفوا الاختفاء القسري".


أوضح التقرير، أن مصر شهدت عدة حالات اختفاء قسرى، خلال فترة حكم الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، وثق مركز حقوق الإنسان لمساعدة السجناء، 28 حالة اختفاء لمواطنين في الفترة من 17 ديسمير 1989 إلى 20 يونيو 2002 ، ووثقت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عدة حالات، أبرزها حالة الصحفي رضا هلال المختفي منذ 13 أغسطس 2006، ولا يزال مصيره مجهولًا، حتى الآن.

 

أشار المجلس، إلى اختفاء أعداد محدودة في فترة 25 يناير 2011، غير أن ذروة الاختفاء، جاء في عمليتي فض تجمعي رابعة العدوية، والنهضة في أغسطس 2013 ، موضحًا أنه خلال الفحص استبعد 6 حالات أحالها الفريق المعني بالاختفاء القسري العامل بالأمم المتحدة، إلى وزارة الخارجية، من بين 41 حالة لم يتوفر لهم بيانات سوى عبارة اختفاء دون الثامنة عشر، في عدة محافظات.


تضمن حصر المجلس 266 حالة، أحالها المجلس القومي لوزارة الداخلية على 22 محافظة، كان للقاهرة النصيب الأكبر ب 143 حالة تليها محافظات الدلتا ب 86 حالة، ومحافظات الوجه القبلي 24 حالة.


احتل الطلاب الفئة الأكبر من المختفين بعدد 66 من بينهم 8 طلاب في مرحلة الثانوية العامة، وبلغ عدد البالغين 177 بينما بلغ عدد القصر 9 حالات، إلى جانب 67 حالة تراوحت فترات الاختفاء ما بين سنة إلى 18 شهرًا، وعدد 14 حالة تراوحت الفترات من أربعة إلى5 أشهر، وهناك 6 حالات تغيبت أكثر من 10 أشهر.

 

لم يستطع المجلس إجلاء مصير 39 حالة، لارتباط اختفائهن بالفترة من ثورة 25 يناير حتي عام 2014، وجاء رد الجهات بشأنهم :”لم يستدل على ضبط المذكور أو اتخاذ أي إجراءات قانونية حياله، وتشير نتائج الفحص إلى انه يوجد عدد كبير من حالات التغيب المشابهة تعود إلى أسباب عائلية، أو أحداث عنف شهدتها البلاد، والانضمام للجماعات التكفيرية بشمال سيناء، والسفر لمناطق النزاعات المسلحة للانضمام لتنظيم "داعش"الارهابي.


ورصد المجلس 143 حالة، محبوسين احتياطيا على ذمة قضايا، وإخلاء سبيل 27 منهم، و8 حالات جاء رد الوزارة أنهم في محل إقامتهم، وعدم صحة اختفائهم قسريًا، و9 حالات لهاربين مطلوب القبض عليهم، و3 حالات فتيات هاربات من ذويهم، و4 حالات توصل ذويهم لهم.

 

4حالات ممن أخلي سبيلهم، أقروا للمجلس القومي لحقوق الإنسان،  أنهم احتجزوا في مقرات للأمن الوطني، واستمرت التحقيقات معهم لفترات طويلة، وهم معصوبوا الأعين، ولم يتم عرضهم على النيابة، لمدة تجاوزت الأسبوعين.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان