رئيس التحرير: عادل صبري 06:02 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قبيل "عمومية المحامين"..مباراة حشد بين "دعم عاشور" و"سحب الثقة"

قبيل عمومية المحامين..مباراة حشد بين دعم عاشور وسحب الثقة

الحياة السياسية

سامح عاشور - نقيب المحامين

قبيل "عمومية المحامين"..مباراة حشد بين "دعم عاشور" و"سحب الثقة"

هناء البلك 07 يوليو 2016 18:35

في الوقت الذي تستعد فيه نقابة المحامين لانعقاد جمعية عمومية طارئة 17 يوليو المقبل، لسحب الثقة من النقيب العام سامح عاشور، طفت على السطح حملات لدعم استمرار "عاشور"، تطالب بتجديد الثقة، نظير غياب البديل في الوقت الراهن.


وجاءت دعوات سحب الثقة من النقيب الحالي، بعد حوالي ثلاثة أشهر من انتخاب "عاشور"، ومجلسه الجديد، يتزعمها عبد الحليم علام نقيب الإسكندرية السابق، ومحمد عثمان نقيب شمال القاهرة السابق، ومجموعات متفرقة من المحافظات، أسفرت عن توقيع 1117 استمارة، لسحب الثقة، منذ فبراير الماضي.

 

لا بديل عن عاشور

أولى حملات تأييد استمرار  "النقيب الحالي"، رفعت شعار" ادعم نقيبك"، كرد فعل على دعوات سحب الثقة، قبيل انعقاد الجمعية العمومية المقرر عقدها في 17 يوليو المقبل.
 

وقال شريف عسكر منسق الحملة،  إن  "عاشور" يدير النقابة بشكل جيد، متسائلا عن العائد من سحب الثقة .


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن الحملة تدعم استمرار النقيب الحالي، نظير كونه منتخبًا منذ 8 أشهر فقط، إضافة إلى غياب التصورات الواقعية لمرحلة ما بعد سحب الثقة، واستطرد قائلًا:" لا يوجد بديل عن سامح عاشور في الوقت الحالي".


وأشار عسكر، إلى أن الفترة الماضية شهدت انجازات عديدة، من بينها افتتاح أندية، ومقرات، في مختلف المحافظات أبرزها،  "بورسعيد، المحلة الكبرى، الفيوم، معرجًا على سعي المجلس الحالي لإنشاء مبنى جديد للنقابة.


ولفت إلى أن"عاشور"، أنجز العديد من تعهداته، في مقدمتها مشروع العلاج، وزيادة المعاشات، وطرح معاش الدفعة الواحدة، وبحث الزيادة الدورية للمعاش في أكتوبر الماضي، واستحداث مشروع النقل الجماعي للمحامين، إضافة للتوسع في شراء مقرات المحامين بالمحافظات، وتجديد المقرات القائمة، وكذلك تجديد الأندية".


وكشف منسق "ادعم نقيبك"، عن عقد حلقات نقاشية خلال الفترة المقبلة، في النقابات العامة، والفرعية، للاستماع لمطالب المحامين، والتوعية بمخاطر سحب الثقة.


"عاشور" رجل المرحلة

على خطى حملة الدعم السابقة، ظهرت حملات تأييد موازية، ترفع شعاراتها على النحو اﻵتي: " احمي بيتك، رد الجميل، جبهة إنقاذ مصر".


وانطلقت حملة "احمي بيتك" من لجنة الحوار والشؤون النقابية، بقيادة خالد أبو كراع عضو مجلس النقابة.


وأعلنت الحملة في بيان لها، أن الداعين لسحب الثقة من "عاشور"، كانوا من مناصريه بالأمس القريب، نافيًا تقديمهم أية أسباب واقعية لدعوة السحب الثقة،  واصفًا النقيب الحالي بأنه "رجل المرحلة".


وقال أبو كراع، إن "عاشور"سعى خلال الفترة الأخيرة لتغيير قانون المحاماة، وإصدار قانون الإدارات القانونية، بالإضافة إلى حرصه على زيادة معاشات المحامين بصفة دورية.


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن النقيب الحالي تصدى خلال الفترة الأخيرة، لكافة مشكلات، وأزمات الأعضاء وأشهرها "أزمة محامين أبو كبير"، وتعاقد مع القوات المسلحة لإنشاء مبنى جديد للنقابة العامة .


ولفت إلى أنه يواصل جهوده للحفاظ على وحدة، وكرامة المهنة، ممن يريدون اختلاق الأزمات، مشيرًا إلى أن دعوات سحب الثقة جاءت عقب قرار إنشاء نقابات فرعية جديدة، والتي جاءت بقرار من وزير العدل لانشاء 11 محكمة ابتدائية، وانعقدت جمعية عمومية للمحامين للموافقة على قرار التقسيم من عدمه، ولكنها لم تكتمل الأمر الذي أثار سخط بعض المحامين، فجاء الغضب على هيئة دعوات سحب الثقة .


"رد الجميل"

وأطلق مجموعة من شباب المحامين، حملة "رد الجميل" بمختلف محافظات الجمهورية، لمساندة"عاشور"،


وقال تامر سيف، منسق الحملة،  إنها تعبر عن أراء الشباب تجاه النقيب الحالي ومجلسه، لافتًا إلى أن تحرك شباب المحامين بالحملة سيكون بمختلف محافظات الجمهورية، لدعم استمرار النقيب.


الاحتشاد لمواجهة سحب الثقة

وقالت حملة "جبهة حماية مصر"، في بيان لها، يحسب للنقيب حفاظه على كيان ووحدة النقابة، بحنكته وخبرته الكبيرة، وخاصة السياسية، والتي أجبرت الدولة على الاعتذار للمحامين، في سابقة هي الأولى من نوعها، مشيرًا إلى أن الجبهة، ستقوم بتوزيع استمارات تجديد الثقة في عاشور، بمقر النقابة العامة والفرعيات.


وأضافت، أنها ستحتشد يوم 17 يوليو المقبل، لتجديد الثقة في"عاشور" ومجلسه، حرصًا على استكمال الإنجازات، واستكمال تحقيق كافة الوعود، ومنع أية محاولات لفرض الحراسة على النقابة.

 

سيناريو مكرر

وفي المقابل قال أحمد شمندي، المتحدث باسم حملة "لايمثلني "، إن ظهور حملات مؤيدة لعاشور، ومجلسه قبيل انعقاد عمومية سحب الثقة ليس بجديد، مشيرًا إلى أنه مشهد اعتاد عليه المحامون من قبل في الجمعية العمومية الماضية التي انعقدت في 2014.


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أنه حملة "لايمثلني" في العام 2014، واجهت حملة مضادة لها، تحت شعار "يمثلني" لدعم عاشور،  داعيًا إلى الحشد، والمشاركة، في سحب الثقة من النقيب الحالي.


وانتقد شمندي، آداء النقيب ومجلسه، نافيًا تحقيقه أية إنجازات على الإطلاق، بالإضافة إلى أنه لم يعرض الميزانية كاملة على المحامين للإطلاع عليها، وإنما اكتفى بعرض بعض أجزائها، مستنكرًا غياب الخدمات داخل النقابة، في مقدمتها  توفير كتب قانونية، وكذلك مجلة المحاماة، التي لم تصدر بعد، ورحلات المحامين.

 

وأشار إلى، أن تحديد موعد انعقاد الجمعية العمومية المقبلة،  17 يوليو المقبل، مقصود، باعتباره الوقت الذي تشهد فيه المحاكمات الاجازات القضائية، لافتا إلى أن الغرض منه استغلال عزوف المحامين، وعدم الاحتشاد في عموميتهم المقبلة.

 

إنقاذ المحامين

وفي السياق ذاته،  أعلن عدد من المحامين عن تدشين جبهة جديدة تحت مسمى «إنقاذ نقابة المحامين»، لفضح ما أسموه-مخالفات سامح عاشور-، ودعم مطالب أعضاء الجمعية العمومية، الداعين لسحب الثقة.

 

وأصدرت الجبهة البيان التأسيسي الذي حمل توقيع كلا من: "محمد عثمان نقيب المحامين بشمال القاهرة السابق، وإبراهيم إلياس المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، وعبد الحليم علام نقيب المحامين بالإسكندرية"، بصفتهم ممثلين عن مؤسسيها، متضمنًا أسباب المطالبة بسحب الثقة، من بينها، وقائع إهدار أموال النقابة العامة، وتكريس الانقسام بين جموع المحامين، والهروب من وعوده الانتخابية.
 

وأضافت الجبهة، أن مطالبها بسحب الثقة من سامح عاشور، تستند إلى نقاط جوهرية أجمع عليها كافة العاملين بمهنة المحاماة، وهي: "أن عاشور لم يفِ بوعوده، التي أعلنها في برنامجه الانتخابي قبل 7 أشهر، مع عمده تفتيت وحدة المحامين، غير وجود بعض النزاعات بين أعضاء المجالس النقابية، وكذلك الانتقاص من حق المحامين في العلاج، مع فتح باب الفساد داخل النقابة العامة".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان