رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

شبهة عدم الدستورية تلاحق البرلمان مجدداً بسبب القوانين المكملة

شبهة عدم الدستورية تلاحق البرلمان مجدداً بسبب القوانين المكملة

الحياة السياسية

مجلس النواب أرشيفية

دستوريون: تعطيل الدستور عمل إرهابي

شبهة عدم الدستورية تلاحق البرلمان مجدداً بسبب القوانين المكملة

عبدالغنى دياب 05 يوليو 2016 17:54

دستوريون: القوانين المكلمة يجب الانتهاء منها قبل نهاية سبتمبر

أستاذ قانون دستوري: تعطيل أحكام الدستور تندرج تحت الأعمال الإرهابية

صلاح فوزي: البرلمان مجبر على الانتهاء من القانون التكميلية

 

شبهة عدم دستورية اتهام جديد على أعتاب مجلس النواب بسبب القوانين المتممة للدستور التى لم ينجز منها البرلمان شيء حتى الآن، وهو ما دفع عدد من النواب بطلب زيادة مدة الفصل التشريعي ثلاثة أشهر لينتهى في سبتمبر المقبل.

 

 

وقال المستشار بهاء أبو شقة إن هناك اتجاة تحت القبة لمد الفترة ثلاثة أشهر تجنبا للوقوع في فخ عدم دستورية البرلمان وانجاز القوانين المطلوبة دستوريا.

 

لم يكن قصر المدة فقط هو السبب عدم خروج أى من القوانين المكلمة للدستور ولكن أثر غياب النواب عن غالبية الجلسات في تأخرها ﻷن الدستور اشترط موافقة ثلثي المجلس عليها لتمريرها.

 

في البداية أيد النائب محمد بدراوي، رئيس الكتله البرلمانية لحزب الحركة الوطنية المصرية، مد الدورة البرلمانية حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل؛ لأن المجلس حسب رؤيته أمامه مهام ثقيلة واستحقاقات دستورية لم تنجز ولم يسعفهم الوقت في الانتهاء منها في التوقيتات المحددة؛ لعدم بداية عمل المجلس إلا في شهر يناير أي بعد بدء دورة الانعقاد بـ3 شهور.

 

وأوضح بدراوي، أن الدستور ألزم البرلمان بالانتهاء من بعض القوانين وهى "دور العبادة الموحد -  العدالة الانتقالية - المفوضية العليا للانتخابات  - المحليات - تنظيم المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة"، مشيرا إلى أن عدم الانتهاء منها يتطلب مد دور الانعقاد لتنفيذها تجنبا للعوار الدستوري.

 

وأضاف أن  المادة ١١٥ من الدستور حددت مدة دورة الانعقاد بـتسعة  أشهر تبدأ في الخميس الأول من شهر أكتوبر و تنتهي بنهاية شهر يونيه، وبما أن دورة الانعقاد الأول لمجلس النواب الحالي تأخر ولم يبدأ إلا  في شهر يناير بدلا من أكتوبر ؛ لذا فمن المفترض أن ينتهي في سبتمبر  بدلاً من يونيه، مشدداً علي أن قرار المد هو خيار إجباري، وإلا سيلحق بالمجلس شبه عدم الدستورية.

 

في السياق ذاته قال الدكتور فؤاد عبد النبي أستاذ القانون الدستور بجامعة المنوفية، إن هناك عدة قوانين تكميلية للدستور يشترط اكتمالها قبل نهاية الدور التشريعي الأول بموافقة ثلثى النواب بموجب المادة 121الفقرة الرابعة بالدستور.

 

وعدد عبدالنبي في تصريحات لـ"مصر العربية "القوانين المفترض الانتهاء منها قبل إعلان نهاية الدور الأول وهي " تشكيل الهيئة الوطنية للانتخابات، وقوانين الانتخابات البرلمانية المقبلة، والرئاسية، وقانون الهيئات القضائية، والقوانين المنظمة للحقوق والحريات، والعدالة الانتقالية، بموجب المادة 241.

 

وأضاف أستاذ القانون الدستوري، أنه من ضمن القوانين المطلوب انجازها أيضا، قانون دور العبادة الموحد، بموجب المادة 235.

 

وتابع أن قانون المحليات لا يندرج تحتها، ﻷن الدستور أجاز انعقاد الانتخابات المحلية بموجب القانون القديم، في المادة 240، من الدستور على أن يتم صياغة قانون للحكم المحلى يتم تطكبيق تدريجيا لمدة 5 سنوات.

 

وأكد عبد النبي على أن مخالفة مواد الدستور يعاقب عليها القانون في أكثر من موضع ففي المادة الثانية من قانون الإرهارب الصادر في 2015 في الفقرة الثانية يعد تعطيل أحكام الدستور عملاً إرهابياً، في تعريفه للعمل الإرهابي.

 

وأشار أستاذ القانون إلى أن المادة 86 من قانون العقوبات المصري أيضا اعتبرت تعطيل الدستور عمل إرهابي.

 

 

وأوضح أن النواب ملتزمون بتطبيق الدستور بموجب القسم الدستوري الذى أقسموه في بداية دخولهم البرلمان.

 

وقال فؤاد إن المسائلة عن تعطيل الدستور بالنسبة للنواب ليس قانونية فقط لكنها تمتمد للمسائلة السياسية محذرا النواب من التعرض لعدم التصويت لهم في البرلمانات المقبلة لعدم التزامهم بنصوص الدستور.

 

في السياق نفسه أكد الدكتور صلاح فوزى، أستاذ القانون الدستوري بجامعة المنصورة أنه لا يوجد ما يسمى بتمديد دورة الانعقاد الأولى، موضحاً أن المادة 115 من الدستور حددت مدة دورة الانعقاد بـ9 أشهر .

 

وأضاف أن البرلمان مرغم على تأجيل نهاية دورة انعقاده الأولى إلى نهاية شهر سبتمبر و ليس تمديدها .

 

وقال فوزي إن مجلس النواب مرغم على استمراره في الانعقاد لحين الانتهاء من القوانين المكملة للدستور، وإتمام الدور التشريعي المحدد بتسعة أشهر.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان