رئيس التحرير: عادل صبري 08:58 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

استدعاء "مكي وسليمان وجنينة" للتحقيق

استدعاء مكي وسليمان وجنينة للتحقيق

الحياة السياسية

المستشار محمود مكي

في بيان يرفض عزل مرسي..

استدعاء "مكي وسليمان وجنينة" للتحقيق

القاهر- الأناضول 08 أكتوبر 2013 19:23

قال مصدر قضائي إن قاضي التحقيق في واقعة توقيع 75 قاضيًا على بيان يرفض عزل الجيش للدكتور محمد مرسي عن منصبه، قرر اليوم الثلاثاء، استدعاء كل من، نائب رئيس الجمهورية السابق محمود مكي، ووزير العدل السابق أحمد سليمان، ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة، والثلاثة من السلك القضائي، وذلك لسماع أقوالهم في تلك الواقعة.

 

وكان عدد من القضاة قدموا بلاغات طالبوا فيها بالتحقيق في واقعة قيام 75 قاضيا ينتمون لما يسمى بـ"تيار استقلال القضاء"، بالتوقيع على بيان رفضوا فيه بيان الجيش المصري الصادر في 3 يوليو الماضي بعزل مرسي، واعتبروا عزل الأخير "انقلابًا عسكريًا".

 

 واعتبر مقدمو البلاغ ما حدث من الـ75 قاضيًا يخالف القانون المصري الذي يحظر على القضاة العمل في السياسية.

 

وأضاف المصدر القضائي أن "المستشارين الثلاثة وجميعهم منتمين لتيار استقلال القضاء المصري قد شاركوا في الاجتماع الذي عقد لإعداد البيان كما انهم شاركوا في صياغته".

 

وأوضح المصدر ذاته أن قاضي التحقيق "حدد جلسات بعد إجازة عيد الأضحى (تنتهي رسميا في 19 من الشهر الجاري) لسماع أقوالهم".

 

وتيار استقلال القضاء تأسس، في أواخر سنوات حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، ويضم عدد من القضاة الذين يطالبون بالفصل الحقيقي بين السلطات الثلاث القضائية والتشريعية والتنفيذية.

 

وعزل وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، بمشاركة قوى سياسية ودينية، يوم 3 يوليو الماضي، الرئيس المصري محمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.

 

ويؤيد قطاع من المصريين ما أقدم عليه قائد الجيش؛ بدعوى أن أول رئيس مدني منتخب منذ إعلان الجمهورية في مصر عام 1953 فشل في إدارة شؤون البلاد.

 

بينما يعتبر قطاع آخر من المصريين الإطاحة بمرسي "انقلابًا عسكريًا"، ويشارك هؤلاء في احتجاجات يومية تطالب بعودة مرسي، الذي يتحفظ عليه الجيش في مكان غير معلوم، إلى منصبه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان