رئيس التحرير: عادل صبري 03:24 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في معركة التوقيت الصيفي من على حق .. الحكومة أم البرلمان؟

في معركة التوقيت الصيفي من على حق .. الحكومة أم البرلمان؟

الحياة السياسية

علي عبدالعال رئيس البرلمان وشريف إسماعيل رئيس الحكومة

في معركة التوقيت الصيفي من على حق .. الحكومة أم البرلمان؟

عبدالغنى دياب 03 يوليو 2016 20:29

هيكل: حديث الحكومة عن مكاسب التوقيت الصيفي كلام فارغ

السجيني: إلغاء التوقيت الصيفي قرار لا رجعة فيه

نقابة المهندسين: البرلمان مخطيء والقرار يكبد الدولة خسائر فادحه

استشاري تنمية إدارية: البرلمان على حق والحكومة هى من تسبب في الخسائر

 

جدلية فرضها البرلمان بعد رفض لجنة الإدارة المحلية العودة للتوقيت الصيفي وإلغاء العمل به وهو ما يخالف رغبة الحكومة التى كانت تستعد لتطبيقه في السابع من يوليو الجاري.

 

البرلمان تعلل بأن تطبيق التوقيت الصيفي غير مجدي، بينما ردت الحكومة بأنه يكلفها خسائر كبيرة نظرا لتغير الوقت واستهلاك كميات أعلى من الطاقة والكهرباء.

 

في الوقت ذاته تجتمع الحكومة غدا للتشاور حول مصير التوقيت الصيفي وإمكانية تطبيقه بعد أجازة عيد الفطر كما حددت سلقا أم الإبقاء على التوقيت الحالي والإنصياع لرأى البرلمان.

 

ونقل مصدر حكومي وجود إتجاة داخل مجلس الوزراء لإرجاء تطبيق التوقيت الصيفي لحين عودة البرلمان للعمل عقب عيد الفطر يوم 17 يوليو، والتصويت عليه فى الجلسة العامة بالعمل به أو إلغائه، أو تطبيقه من 8 يوليو واستمرار العمل به، حتى يقول البرلمان كلمته فى التصويت بالجلسة العامة.

 

وأوضح أن الخسائر الاقتصادية من قرار البرلمان قد تصل لـ 200مليون جنيه بسبب ما سيترتب على القرار من أعباء مالية فى قطاعات الطيران والبترول والكهرباء.

 

يعتبر التوقيت الصيفي أول الصدامات الصريحة بين نواب البرلمان والحكومة بتشكيلها  الجديد خصوصا ائتلاف دعم مصر صاحب الأغلبية النيابية حيث أعلن أسامة هيكل القيادي به عن رفضه لعودة التوقيت الصيفي بحجة أنه لا فائدة منه وأن حديث الحكومة عن خسائر بسببه مبالغ فيه.

 

وبرر هيكل خلال كلمته بجلسة لجنة الحكم المحلي الأسبوع الماضي رأيه قائلا: “ الحكومة الحالية حينما قررت العودة للعمل بالقانون كان تجنبا لتكبد الدولة 7 ملايين دولار لمنظمة "إياتا" للطيران المدنى، فيما يخص القرار بقانون 24 لسنة 2015 الذى كان ينص على إلغاء العمل بالقانون لوقت محدد، بسبب عدم إبلاغ الحكومة لمؤسسات الطيران الدولى بهذا القرار. 
 

 

وتابع رئيس لجنة الإعلام كلمته بالقول: "هذا الكلام الذى تصدره الحكومة للشعب حول المكاسب التى ستعود على الدولة جراء عودة العمل بالتوقيت الصيفى لا صحة له"، واصفًا إيّاه بـ"الكلام الفارغ"، مقترحًا أن يذهب العاملون إلى عملهم فى السابعة صباحًا بدلا من الثامنة.

 

وحسمت لجنة الإدارة المحلية موقفها فقال المهندس أحمد السجيني، رئيس لجنة الحكم المحلى بمجلس النواب، إنه لا رجعة فى تطبيق قانون إلغاء التوقيت الصيفى، الذى أقره البرلمان من حيث المبدأ ويراجعه مجلس الدولة خلال هذه الأيام، مع مراعاة الوصول إلى حل وسط للتغلب على أزمة الأعباء المالية المنتظر تطبيقها الحكومة فى حالة إقرار هذا القانون قائلا: "لا رجعة فى تطبيق إلغاء التوقيت الصيفى".

 

وأكد في تصريحات للمحررين البرلمانين اليوم الأحد، أن هناك جهود تبذل من جانب مجلس النواب، والحكومة للخروج من مأزق التوقيت الصيفى، المنتظر أن يتم تطبيقه بحسب الحكومة يوم 7 يوليو المقبل، فيما يرى أعضاء النواب، ضرورة احترام قانون إلغاء التوقيت المنتظر صدوره بعد مراجعة مجلس الدولة،

 

وأشار إلى أنه  يرى أن تؤجل الحكومة جميع الإجراءات الخاصة بتطبيق التوقيت الصيفى، لحين انتهاء مجلس النواب من إقرار القانون وإرساله لرئيس الجمهورية لإصداره، وذلك متوقع أن يكون بحد أقصى يوم 17 يوليو، وهو الموعد المحدد لعودة الجلسات عقب إجازة عيد الفطر المبارك.

 

وفي السياق ذاته أيد الدكتور حمدى عرفة استشاري الإدارة المحلية رؤية مجلس النواب في إلغاء القانون، مؤكدا على أنه لا توجد خسائر تذكر بسبب إلغاء القانون كما تقول الحكومة.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أنه بالنظر لمؤسسات الدولة لا توجد أى خسائر سيتسبب فيها القرار، ﻷنه لا توجد ورديات مسائية سواء في جهاز الشرطة وعمال النظافة، وباقي الأعمال الحكومية صباحية والمسائي منها لا يذكر.

 

وتابع، أن إقرار  التوقيت الصيفي كما تريد الحكومة لن يزيد الإنتاج، ولن يساهم في أى تنمية أو يحقق أى مكاسب.

 

لكن نقابة المهندسين كان لها رأى آخر فأصدرت بيانا اليوم الأحد قالت فيه إن اقرار التوقيت الصيفي يوفر حوالى 3% من الكهرباء فقط.

 

وقالت النقابة إنه تفعيلا لدورها الذي ينص عليه القانون باعتبارها الاستشاري الأول للدولة، قامت شعبة الهندسة الكهربية جهة الاختصاص بها، ببحث القرار الخاص بإلغاء التوقيت الصيفي، ودراسة مدى تأثير هذا الإلغاء على أحمال شبكة كهرباء مصر.

 

وأكدت النقابة على أن قرار الإلغاء غير صائب، ويؤدى إلى زيادة فى استهلاك الأحمال بشكل كبير مما يحمل الدولة تكلفة كبيرة فى هذا الشأن بما لا يتناسب مع الظروف الحالية التى تمر بها البلاد.

 

وشددت النقابة على أن التوقيت الصيفى – الذي يطبق فى أغلب دول العالم المتقدم – يوفر ما لا يقل عن ثلاثة بالمائة من الطاقة وذلك طبقا للدراسات العالمية، وهي نسبة كبيرة تفوق ما يعادل إنتاج محطة كهرباء.

اقرأ أيضًا:

السجيني: لا رجعة فى تطبيق إلغاء التوقيت الصيفي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان