رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"تحالف الشرعية": نحن على قلب رجل واحد

نفت أية خلافات أو انشقاقات..

"تحالف الشرعية": نحن على قلب رجل واحد

الأناضول 08 أكتوبر 2013 09:43

نفت قيادات داخل "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي، وجود خلافات داخل التحالف، بسبب ما قيل عن انفراد "جماعة الإخوان باتخاذ القرار دون الرجوع لباقي الأعضاء".

 

وقال مجدي سالم، نائب رئيس الحزب الإسلامي، والقيادي بالتحالف "لا توجد أي خلافات بين أعضاء التحالف مطلقا، فالقرار يتم اتخاذه بشكل ديمقراطي، وبعد الرجوع لكافة الأطراف، وبالتالي فلا يوجد انفراد لأي طرف على حساب طرف آخر، ثم إن القيادة الميدانية للمسيرات في مختلف الأماكن هي من تقوم بتحديدها خطوط السير - وهم الشباب أنفسهم- وليس قادة التحالف".

 

وأضاف سالم - في تصريحات لـوكالة "الأناضول"- أن هناك محاولات حثيثة لشق وحدة وصف التحالف، منها الترويج لمثل هذه الشائعات، خاصة أن من وصفهم ب"الانقلابيون"، يرون أن وحدة التحالف، وأنه على قلب رجل واحد، يمثل خطورة كبيرة عليهم، لافتا إلى أن هذه المحاولات كثيرة، وأن هذه المحاولات تقوم بها جهات عدّة، رافضا الكشف عنها.

 

ومن جانبه، شدّد إيهاب شيحة، رئيس حزب الأصالة، والقيادي بالتحالف على أن "التحالف كان، وسيظل متماسك لأبعد مدى، ولن يستطيع أحد النيل من وحدته وتماسكه، ولا توجد ثمة خلافات بين أعضائه".

 

وأشار إلى أن محاولات شق صفه (التحالف) مستمرة منذ فترة، لأن من وصفهم ب"الانقلابيين" يرون أن اخطر شيء يهددهم هو وحدته، لافتا إلى أن "الانقلابيين" حاولوا استمالة كل طرف على حدة، لإقناعه، بالبعد عن باقي أعضاء التحالف، لكنهم فشلوا.

 

وتابع شيحة "أنهم حاولوا اللعب على أن هناك منشقين داخل الكيانات الواحدة ذاتها، وأيضًا فشلوا"، مؤكدًا أن أعضاء التحالف، يدركون جيدًا هذه المحاولات، التي وصفها ب"الخبيثة"، والتي لن تفلح في أي وقت ومهما كانت المحاولات.

 

وبدوره، نفي علاء أبو النصر، الأمين العام لحزب البناء والتنمية والقيادي بالتحالف، ما نشر على لسانه بإحدى الصحف، بشأن وجود خلافات داخل التحالف، قائلا "إن هذا الأمر غير صحيح جملة وتفصيلا، فلا توجد خلافات داخل التحالف، الذي يضم العديد من القوى والأحزاب المختلفة، وبالتالي فإن بها تنوع في الرؤى ،وليست خلافات بأي شكل من الأشكال، إلا أنه في النهاية الجميع ملتزم بما يتم الاتفاق عليه بشكل نهائي".

 

وتابع  : "ولو كان هناك، خلاف فسوف نعرب عنه في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة، ولكن الحفاظ على التحالف، وتماسكه هدف استراتيجي لن نفرط فيه، وهذا قرار كل أعضاء التحالف حتي بعد انقضاء الأزمة الحالية، ودحر الانقلاب، سيستمر التحالف".

 

ونقلت وسائل إعلام محلية ،أمس الإثنين، عما أسمتها "مصادر وثيقة الصلة بالتحالف" إنه يوجد خلافات بين الجماعة الإسلامية، وجماعة الإخوان المسلمين بسبب "انفراد الأخيرة بالقرار"، وإصرارها في ختام اجتماع قوى التحالف الخاص بالتنسيق لفعاليات ذكرى حرب 6 أكتوبر الأحد الماضي، على أن تتجه المسيرات لميدان التحرير، وهو ما حذرت منه "الجماعة الإسلامية" التي كانت تسعى إلى أن تتجمع مظاهرات الأحد في ميدان رمسيس بوسط القاهرة.

 

وبحسب المصادر أيضًا، فقد حملت الجماعة الإسلامية ، "الإخوان" ، مسؤولية دماء المتظاهرين التي سالت خلال مظاهرات الأحد، لأن الأخيرة أصرت على توجيه المسيرات لميدان التحرير بوسط القاهرة، في حين رأت الجماعة الإسلامية أن في هذا الأمر "خطورة كبيرة" على المتظاهرين، وحذرت منه، بحسب تقارير صحفية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان