رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أنباء عن مقتل 12 من رافضي الانقلاب في اشتباكات

أنباء عن مقتل 12 من رافضي الانقلاب في اشتباكات

سلايدر مراسلون- وكالات 06 أكتوبر 2013 14:59

اندلعت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين المناهضين لما أسموه "الانقلاب العسكري" وبين قوات الأمن ومؤيدي الانقلاب، في مناطق متفرقة من البلاد، خلفت اثني عشر قتيلا حتى الآن، حسبما أفاد شهود عيان ومراسلون لمصر العربية ووكالة الأناضول.

 

في ميدان رمسيس أطلقت قوات الأمن عصر اليوم الأحد، الغاز المسيل للدموع وأعيرة الخرطوش والرصاص الحى، فيما أشعل المتظاهرون إطارات السيارات ونصبوا حواجز الحديدية لعرقلة تقدم الأمن، وسط أنباء عن سقوط 6 قتلى وعشرات الجرحى.
وفي ميدان الدقي، أفاد شهود عيان للأناضول بمقتل ثلاثة من المتظاهرين المناهضين للانقلاب.
وسقط 3 قتلى على الأقل، في اشتباكات خلال مسيرة لمؤيدي الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، في قرية دلجا بمحافظة المنيا، فيما حلقت طائرة عسكرية فوق القرية دلجا أثناء تشييع جنازة أحد القتلى.
وقالت مصادر طبية بالوحدة الصحية في قرية دلجا بمحافظة المنيا إن 3 قتلوا وأصيب 7 آخرون في القرية.
وبحسب شهود عيان فإن الاشتباكات وقعت بين المشاركين في المسيرة وقوات الأمن حينما اقترب المشاركون من تجمع متواجد بها القوات، مرددين هتافات مناهضة للجيش والشرطة؛ مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من أنصار مرسي برصاص حي، دون التأكد من مصدر إطلاق الرصاص.
وقال موقع "إخوان أون لاين"، الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين إن 3 سقطوا خلال الاشتباكات برصاص حي، متهمة الجيش والشرطة بإطلاق النيران.

وقالت مصادر أمنية إن المسيرة ألقت بحجارة على القوات، وبعض من فيها كان مسلحا، ما أدى لاشتباكات، وفي المقابل قال عدد من مؤيدي مرسي إن مسيرتهم كانت "سلمية".
وكانت الأجهزة الأمنية أطلقت، أمس، تحذيرا بأن أي محاولات لاقتحام مراكز الشرطة سيتم مواجهتها بـ"القوة".

وتنفذ قوات الأمن عملية أمنية في دلجا منذ عدة أيام، قائلة إنها تتعقب فيها عناصر "إجرامية" أحرقت كنائس وقسم الشرطة، في حين يقول مؤيدون لمرسي من أهالي القرية إن أجهزة الأمن "تعاقب القرية" التي تشهد مسيرات شبه يومية لأنصار الرئيس المعزول.

وبالإضافة إلى الأحداث التي شهدتها المسيرة المؤيدة لمرسي في المنيا، فقد وقعت مناوشات بين مسيرة مؤيدة لمرسي ومعارضين له في حي الهرم بمحافظة الجيزة، غرب القاهرة، بحسب شهود عيان، دون الإشارة لوقوع إصابات.

كما وقعت اشتباكات داخل قرية منية النصر في محافظة الدقهلية، بدلتا النيل شمالا، بين مؤيدين رددوا هتافات معارضة لقيادات الجيش والشرطة، ومعارضين رددوا أغنية "تسلم الأيادي"، الشهيرة التي تحيي الجيش، تم فيها استخدام الأسلحة البيضاء والحجارة وأعقبها حالة كر وفر.


واشتبك مؤيديون يحملون علامة "رابعة"، وهي عبارة عن كف يرفع 4 أصابع في إشارة إلى اعتصام "رابعة العدوية"، وبين معارضين بالحجارة، قبل أن تتدخل الشرطة وتفض الاشتباك بالقنابل المسيلة للدموع والطلقات التحذيرية.

وبحسب حلمي العفني، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، لم يتم التبليغ عن إصابات.

وفي محافظة الإسكندرية الساحلية، شمالا، ثاني أكبر المدن المصرية، فرَّقت قوات من الجيش والشرطة مسيرة كانت في طريق الكورنيش (الشارع المحاذي للبحر الأبيض المتوسط)، فيما قال شهود عيان إنه تم القبض على بعض المشاركين.

وفي أسوان، جنوبا، ألقت قوات الأمن القبض على 10 طلاب منتمين لحركة "طلاب ضد الانقلاب"، خلال تنظيمهم وقفة احتجاجية، إضافة إلى القبض على أحد معارضي مرسي من حركة "تمرد" الذي رفض القبض على الطلاب، بحسب شهود عيان.

وألقت قوات الشرطة قنابل الغاز بكثافة في محيط ميدان الشهداء، أكبر ميادين أسوان، لمنع وصول مسيرة لأنصار مرسي إليه، ما أدى لتفريق المسيرة، وإصابة عدد من المتظاهرين والمارة بحالات اختناق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان