رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حشد و"بروفات" لمظاهرات 6 أكتوبر

حشد وبروفات لمظاهرات 6 أكتوبر

الحياة السياسية

تظاهرات مناهضة للانقلاب-ارشيف

في اليوم المائة لاحتجاجات أنصار مرسي..

حشد و"بروفات" لمظاهرات 6 أكتوبر

الأناضول 05 أكتوبر 2013 18:10

تواصلت مسيرات ومظاهرات مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي في عدة محافظات، اليوم السبت، الذي يوافق مرور مائة يوم على الاحتجاجات المتواصلة لهؤلاء المؤيدين منذ يوم 28 يونيو الماضي.

 

وشملت احتجاجات، اليوم السبت، بروفات (تجارب) ودعوات للحشد لمظاهرات يوم غد الأحد الذي يوافق الذكرى السنوية الأربعين لاحتفالات النصر الذي حققه الجيش المصري على نظيره الإسرائيلي في حرب 6 أكتوبر 1973.

 

ومن اللافت اليوم، تمكنت أعداد من المتظاهرين من دخول ميدان "رابعة العدوية"، شرقي القاهرة، لأول مرة منذ فض قوات من الجيش والشرطة لاعتصام مؤيدين لمرسي في الميدان يوم 14 أغسطس الماضي؛ ما أسقط مئات القتلى وآلاف الجرحى. وبعد عدة دقائق، تمكنت قوات الأمن اليوم من إخراج هؤلاء المتظاهرين من الميدان.

 

وقال شهود عيان إن أنصار مرسي تجمعوا أمام "مسجد السلام" بمدينة نصر، القريب من ميدان رابعة العدوية، وذلك دون إعلان مسبق عن وجهتهم التي كانت مفاجئة لقوات الأمن المكلفة بتأمين الميدان.

 

وتوجهت المسيرة إلى ميدان رابعة العدوية عبر أحد الشوارع الجانبية، ما فاجأ قوات الأمن، قبل أن تتصدى للمسيرة وتطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والطلقات التحذيرية في الهواء، لإخراجهم من الميدان، بحسب مراسل وكالة الأناضول للأنباء.

 

وسادت حالة من الكر والفر بين قوات الأمن والمتظاهرين بمحيط الميدان، واعتقلت قوات الأمن عددا من المشاركين في المظاهرة، لم يتبين عددهم على الفور، بحسب الشهود.

 

واعتبر عدد من المتظاهرين أن ما قاموا به اليوم هو "بروفة" (تجربة) لقدرتهم على اقتحام الميادين الرئيسية رغم الإجراءات الأمنية المشددة من قبل قوات الجيش والشرطة.

 

وقال مصدر أمني إن "قوات الشرطة فوجئت بالعشرات من أنصار مرسي يتجمعون بالقرب من منطقة رابعة العدوية، فتصدت لهم قوات الأمن بقنابل الغاز. وسبق وأن أعلنت وزارة الداخلية عدم سماحها لأى اعتصامات أو قطع للطرق".

 

كما تواصلت خارج القاهرة احتجاجات من أنصار مرسي، الذي يتحفظ عليه الجيش في مكان غير معروف، تطالب عودته إلى الحكم.

 

وشملت تلك الاحتجاجات، مسيرات وسلاسل بشرية ووقفات احتجاجية شارك فيها طلاب مدارس وجامعات ظهرا ومسيرات من مختلف الفئات ليلا، في عدة محافظات بينها: الجيزة (المجاورة للقاهرة) والإسكندرية (شمال) والفيوم وبني سويف والمنيا (وسط) وكفر الشيخ والدقهلية والغربية (بدلتا النيل) وبورسعيد وشمال سيناء (شمال شرق)، وأسيوط (جنوب).

 

ودعا المشاركون في الاحتجاجات المارة إلى المشاركة في فاعليات يوم غد الأحد، ورفعوا لافتات مكتوب عليها عبارات منها: "موعدنا.. 6 أكتوبر"، و"6 أكتوبر.. آخر يوم"، "6 أكتوبر.. جيم أوفر" (اللعب انتهت).

 

وتسود مصر حالة من الترقب الحذر، بعد دعوة "التحالف الوطني لدعم للشرعية والرافض للانقلاب"، المؤيد لمرسي إلى الاحتشاد غدًا الأحد في ميدان التحرير، تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة"، للاحتفال بذكرى حرب أكتوبر 1973 مع إسرائيل.

 

وكان وزير الدفاع، القائد العام للجيش، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة قوى سياسية ودينية، أطاح بالرئيس محمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.

 

ويؤيد قطاع من المصريين ما أقدم عليه قائد الجيش؛ بدعوى أن أول رئيس مدني منتخب منذ إعلان الجمهورية في مصر عام 1953، فشل في إدارة شؤون البلاد.

 

بينما يعتبر قطاع آخر من المصريين الإطاحة بمرسي "انقلاب عسكري"، ويشارك هؤلاء في احتجاجات يومية تطالب بعودة الرئيس المعزول إلى منصبه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان