رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

منصور يتفادي توجيه التحية لـ"مبارك"

منصور يتفادي توجيه التحية لـمبارك

الحياة السياسية

عدلي منصور-الرئيس المصرى المؤقت

في كلمته الاحتفالية بذكرى أكتوبر

منصور يتفادي توجيه التحية لـ"مبارك"

أعلن عن البدء في تنفيذ مشروعي "الضبعة" و"السويس"

عادل حسين 05 أكتوبر 2013 16:01

تنشر "مصر العربية " النص الكامل لكلمة الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور بمناسـبة الاحتفال بالذكرى الأربعين لانتصار السادس من أكتوبر 1973.

 

واعلن منصور في كلمته عن البدء في تنفيذ مشروعين قوميين هما مشروع غنشاء محطة نووية للاستخدلام السلمية للطاقة ومشروع تنمية منطقة قناة السويس، فيما تفادي توجيه تحية للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك المعروف بأنه صاحب الضربة الجوية الأولى مكتفيًا بتوجيه التحية للرئيسين الراحلين جمال عبدالناصر وانور السادات.

 

وجاء في كلمة منصور

بسمِ اللهِ الرحمن الرحيم

"ومَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ، إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  "

صَدقَ الله العَظيم

 

ــ الإِخوةُ والأَخَواتْ ..

ــ أَبنائِى وبَناتِى شعب مِصْرَ الأَبِىِّ ..

ــ شَعْبَ مِصْرَ العَظيمْ ..

أَتحدَثُ إِليكُمُ اليَومَ فِى الذِكرَى الأَربَعينَ لِيَوم النَصر العَظيم.. ذَلكَ اليومُ الذِى كَانَ وسَيظلُ عُنوانَ الكِبرياءِ لِمصْرَ ولِلأُمةِ العَربيةِ بِأَسرِهَا .. يَومُ السَادس مِنْ أُكتوبرَ١٩٧٣.

 

تُظِلُنَا تِلكَ الأَيامُ المَجيدةُ .. لِتذَكِرَنَا بِأَنَّ السَادسَ مِنْ أُكتوبرَ لَمُ يَكُنْ يَوماً فَارِقَاً فِى التَاريخِ المِصرىِّ والعَربِىِّ الحَديثِ وكَفَى .. بِقَدرِ مَا كَانَ تَتويجاً لِطَريق كِفاح وفَخرٍ سَلكنَاهُ مَعاً شَعباً ودَولة .. أَبَى فِيهِ الشَّعبُ المِصرىُّ العَظيمُ أَنُ يُساوِمَ عَلَى وَطنِهِ أَوُ كَرامتِه .. ولَوُ بِقُوتِ يَومِه أَوُ قَطراتِ دَمِه.

 

تُذَكِرُنَا قِيمُ السَّادس مِنْ أُكتوبَر1973 .. بِمَسيرةِ نِضالٍ اِستعدْنَا فِيهَا التُّرابَ السَّلِيبَ .. حِينَ أَنْكَرْنَا ذَواتِنَا .. والتَزمْنَا مَسئولياتِنَا.. واِنصَهَرَتْ طُموحَاتُنَا الشَّخصيةُ فِى طُموح وَاحدٍ .. وحُلم وَاحدٍ مِنْ أَجلِ وَطن وَاحدٍ.

 

تُذَكِرُنَا قِيمُ أُكتوبَر، بِأَنَّ هَذَا الشَّعبَ اِستَطاعَ بِعون اللـهِ .. ثُمَّ بِإرادَتِهِ أَنْ يَنتَزِعَ فَجْرَ الاِنتصارِ مِنْ ظَلام النَّكسَةِ .. وأَنَّ طَريقَنَا لِلنَّصرِ بَدَأَ فِى لَحظةٍ تَوَهَّمَ فِيهَا عَدُوُنَا أَنَّنَا نَنْكَسِرُ أَمَامَ المِحَنْ.

بَدأَ طَريقُنَا الحَقيقِىُ لِلنَّصرِ، حِينَ خُضْنَا حَرباً لِلاستنزَافِ .. أكدت مصر من خلالها أن إرادتها لم ولن تنكسر .. وأن عدونا لن يتمكن من أن يروعنا أو يركعنا .. فَتَحطَّمَتْ أَوْهَامُهُ عَلَى صَخرةِ إِرادَتِنَا.

وبِمثلِهَا أَيُّهَا الإِخوةُ والأَخَوَاتْ.. سَنُحَطِمُ أَوهَامَ كُلِّ مَنْ يَستَعدِى مِصْرَ شَعباً أَوْ يَتعَالَى عَليهَا وَطناً.

ــ الإِخــوةُ المُواطِنـُــونْ ..

اِنتصرنَا حِينَ تَوجَهنَا لِلمُستقبلِ، وأَخَذْنَا بِأسبَابِهِ عِلْماً وعَمَلاً وتَضحيةْ.

اِنتصرنَا حِينَ تَسامَيْنَا عَلىَ ضِيق ِالمَوْردِ .. وأَحبطْنَا مُحاولاتِ تَحجيم.

قُدرَاتِنَا .. أو التَّحكُّم فِى مُقَّدرَاتِنَا.

اِنتصرنـَـا .. حِــينَ لـَـمْ تُعجزْنَــا شَماتَــةُ الحَاقِديــنَ أَوْ مَكائِدُهم .. ولَوْ كَانُوا مِنَّا أَوْ بَيننَا.

اِنتصرْنَا حِينمَا عَرَفْنَا أَنَّ مَنْ كَانتْ قَضِيتُهُ عِزةَ الوَطن ونُصرَتَهُ يَكونُ أَهلاً لِنُصْرَةِ اِللـَّـهْ.

 

ــ إِخْوَتِــى وأَخَوَاتِــى ..

ــ أَبنائـِــى وبَناتـِــــى ..

نَســيرُ عَلـَـى دَرْبِ المُستقــبلِ مَعاً .. وَفْقَاً لِخُطُوَاتٍ صَدَقَتْ عَنْ إِرادَتِكُـــمْ فى الثَلاثِينَ مِنْ يُونيو ٢٠١٣ .. تَتِمَّة لأَهدافِ ٢٥ يَناير ٢٠١١.

نَكْتُبُ اليَومَ دُستورَنَا .. دُستوراً لِكُل المِصريينَ .. يَكتُبُهُ كُلُّ المِصريينَ ..

لاَ دُستورَ فِئةٍ وَلاَ جَماعةٍ ولاَ فَصِيلٍ .. دُستوراً لِكُلِ مَنْ يَعرِفُونَ مِصْرَ وَطنَاً ..

ولاَ يَعرِفُونَ وَطناً غَيْرَه .

وفِى الغَدِ القَريبِ .. نُتَمِمُ بِناءَنَا الدُّستُورِىَّ بِانتخاباتٍ بَرلمانيةٍ ورِئاسيةٍ حُرةٍ ونَزيهةٍ .. تُفْرِزُ لَنَا مُمثِلينَ مُؤهلِينَ لِهَذا الشَّعبْ.

وبَعْدَ أَنْ شَرَعْنَا فِى تِلكَ المَرحلةِ التّأسيسيةِ .. ومَعَ تَنفيذِنَا لِخَارطةِ مُستقبلِ مِصْرَ .. فَإِنَّنِى أَتَطَلعُ إِلَى حَرَاكٍ مُجْتَمَعِى حَقيقِى .. بِكُلِّ مَا يَتطلبُهُ ذَلكَ مِنْ مُشارَكةٍ فَاعِلةٍ مِنْ كُلِّ أَبناءِ الوَطنْ.

مُشاركةٍ  نَشِطَةٍ أَدعُو إِليهَا وأُشَجِعُهَا .. يَكونُ فِيهَا لِلشَّبابِ والمَرأةِ دَورُهُم المُهِمُّ والمُسْتَحَقُ .. فِى كَافَةِ مَيادِينِ العَملِ الوَطنِىِّ ومَجَالاتِه.

مُشاركَةٍ قَائِمةٍ عَلَى العَملِ الصادقِ والدَءوُبِ .. مُشاركةٍ تَلتزِمُ بِالقَانون ومَصالِح الوَطن .. مُشَاركةٍ تَترفَعُ عَنْ المُزايدَةِ والمُهاتَراتِ والأَهواءِ والمَصالِح الشَّخصيةِ الضَيقَـــةِ.

إِنَّ المُعطَياتِ الحَالِيَّةَ تُثبِتُ أَنَّهُ بِإمكَانِنَا أَنْ نَصْنَعَ لِمِصْرَ مُستقبلاً مُشرقَاً .. فَالأمَلُ قَائِمٌ، وأَحلامُنَا مَشروعَةٌ وقَابلَةٌ لِلتَحقيقِ، إِذَا مَا أَحْسَنَّا البَذْلَ والعَطاءَ فِى تِلكَ المَرحلةِ الدَقيقةِ مِنْ تَاريخِنَا.

 

وفِى هَذهِ الذِكرَى العَظيمةِ .. أَقولُ لَكُمْ إِنَّ مِصْرَ اليَومَ تَتَطلَّعُ إِلَى عَطائِكُمْ.. فَلْنُلَبِى نِداءَهَا جَميعــــاً.

ــ الإَخـــوةُ والأَخَـــوَاتْ ..

إِنَّ نَصْرَ أُكتوبَر فَرَضَ وَاقِعاً جَديداً .. وفَتَحَ الطَريقَ إِلَى السَّلام .. بَعْدَ أَنْ طَوَى صَفحاتِ الهَزيمةِ والنَّكسَةِ .. وبَعْدَ أَنْ اِسترَدَّ لِمِصْرَ كِبريَاءَهَا .. ولِلعَسكريةِ المِصريةِ اِعتبارَهَا.

سَلامٌ تَحميه القُوَّة ..

إِنَّ مِصْرَ تُؤمِنُ بِأَنَّ السَّلامَ كُلٌ لاَ يَتجزَأ .. سَلامٌ عَادلٌ وشَامِلٌ.

 

يَضْمَنُ إِنهَاءَ الاِحتلالِ الإِسرائيلِى لِكَافةِ الأَراضِى العَربِيةِ المُحْتَلةِ عَامَ 1967.

يُقيمُ دَولةَ فِلَسْطِينَ المُستقلةِ وعَاصِمَتُها القُدسُ الشَّرقِيَّةُ.

سَتَظَلُّ مِصْرُ عَلَى عَهْدِهَا بِالقَضيةِ الفِلَسْطِينيةِ .. وعَلىَ عَهْدِهَا كَدولةٍ تُؤمِنُ بِالسَلام بَينَ الشُّعوبِ .. نُرَحِبُ  بِاستئنَافِ  المُفاوضَاتِ الفِلَسْطِينيةِ  الإِسرائيليةِ ..

وعَلىَ أُسسٍ ومَرجعياتٍ وَاضحةٍ .. وفِى مُقدِمَتِهَا مَبدأُ الأَرضِ مُقابِلَ السَلام .. وقَراراتُ الأُممِ المُتحدةِ ذَاتُ الصِلةِ .. وُصولاً لِاستحقَاقاتِ السَلام .. وإِنهاءِ الاِحتلالِ الإِسرائِيلىِ لِلأَراضِى الفِلَسطِينيةِ .. وهِىَ مَسيرةٌ سَتُقَدِمُ لَهَا مِصْرُ كُلَّ دَعمٍ لاَزِم .. طَالَمَا تَوافَرتْ الإِرادَةُ  السِياسِيةُ  لِبَلورتِهَا  عَلىَ أَرض الوَاقـِـع.

فَليسَ بِالاستيطانِ أَوْ بِالمُمارساتِ الاِستفزازيةِ فِى الحَرمِ الشَريفِ يُبْنَى السَلام .. وإِنَّمَا بِإجراءاتٍ وأَفعالٍ لِبناءِ الثِقةِ .. يَتأكَدُ مِنْ خِلالِهَا صِدْقُ النَوايَا .. ووُجودُ رغبةٍ حَقيقيةٍ فِى تَحقيقِ سَلامٍ قَائِمٍ عَلىَ العَدلِ والحُقوقِ المَشروعةِ لِلشَّعبِ الفِلسطِينِىِّ.

ــ الإِخوةُ المُواطِنوُنْ ..

 

نَسِيرُ عَلىَ دَرْبِ المُستقبلِ .. كُلُّنَا مُواطِنونَ نَعتزُ بِالانتماءِ لِوَطنٍ وَاحدٍ .. يَرْعَى ويَضُمُّ كُلَّ أَبنائِهِ بِلاَ تَفرقةٍ أَوْ تَمييزْ.

 

أَهلُنَا فِى كُلِّ أَنحاءِ مِصْرَ .. فِى سَيناءَ ومَطروح والصَعيدِ والنُوبةِ .. لَهُمْ مِنْ وَطنِهِمْ كُلُّ العِنايةِ الوَاجِبَة.

لَهُمْ كُلُّ الحُقوقِ فِى التَنميةِ والخِدمَاتِ والرِعَايةِ .. وعَليهِمْ كُلُّ الوَاجِباتِ فِى صَوْنِ تُرابِ الوَطنِ والمُشاركةِ فِى مُستقبلِهِ بِالعَملِ والإِنتاجِ ودَفْعِ مَسيرةِ التَنميةِ.

 

كُلُّنَا أَمامَ الوَطن سَوَاء، وفِى الحُقوق شُركَاءْ.

وإِنْ كَانَ قَدْ طَالَ تِلكَ المَبادئَ الرَاسخةَ اِعوجاجٌ أو شَابَهَا إِهمالٌ فِيمَا سَبَقْ.

فَآَنَ الأَوانُ أَنْ نَقولَ إِنَّ تِلكَ عُهودٌ قَدْ وَلَّتْ ولَنْ نَسمحَ لَهَا بِالعَودةْ.

و حَتَّى إِنْ اِستلزمَ إِصلاحُ العَوَارِ وَقتاً .. فطَالمَا صَدَقَتْ النَوايَا و بَدَأتْ الخُطَى فَنَحْنُ بِإذنِ اللَّــهِ مَاضُونَ نَحْوَ مَرامِينَا.

ــ شَعْــبَ مِصْــرَ العَظـِـيمْ..

خُطُواتُنَا تِجاهَ مُستقبَلِنَا سَتكونُ كَبيرةً كِبَرَ التَّحديَاتِ ..  وصَادِقةً صِدْقَ الطُموحَاتِ .. هَكَذا كَانتْ دَائِماً.

إِنَّ نَصْرَ أُكتوبَر .. يَستدعِى سِجلاً مُشَرِّفاً لأَحداثٍ كُبرَى وحَاسِمةٍ فِى تَارِيخِ مِصْر .. أَحداثٍ مُلهِمَةٍ تَشْحَذُ الهِمَمَ والعَزائِمْ.

 

 

فَكَمَا حَمَى هَذَا الشَّعبُ وقِيادَتُهُ أَمْنَ مِصْرَ المَائِىَّ بِسَدٍ عَالٍ ..

 

كَانَ مَلْحمةَ نِضالٍ أَكثرَ مِنهُ مَشرُوعَ تَنميةٍ .. فَيُذَكِرُنَا أُكتوبَر بِتَحدياتٍ أُخرَى نَحْنُ لَهَا.

 

وبِهذهِ المُناسَبةِ، فَإِنَّنِى أُعْلِنُ أَنَّنَا نَشْرُعُ فِى تَدشِينِ أُولَى الخُطُواتِ لِمَشرُوعَيْنِ قَومِييْنِ عِملاقَيْنِ .. فَفِى ظِلِّ مَا نُواجِهُهُ مِنْ تَحدياتٍ عَلىَ مُستوَى الطَاقةِ.. أُعلِنُ البَدءَ فِى مَشروع إِنشاءِ مَحطاتٍ نَوويةٍ لِلاستخدَامـاتِ السِلميةِ  لِلطَاقـةِ ..

 

وستَكونُ الضَبعةُ أولَ مَواقِعِ دِراستِنَا .. مَشروعاً وَطنياً.. مِنْ شَأنِهِ أَنْ يُحقِقَ لِلأَجيالِ القَادمةِ أَحدَ أَهمِ مُتطلبَاتِ التَنميةِ المَأمولةِ والمُستَحقَةِ لِمِصْرَ خِلالَ العُقودِ القَادِمة.

 

وأُشِيدُ فِى هَذَا الصَددِ بِمَا أَظهرَهُ مِصْرِيُّو الضَبعةِ مِنْ وَطنيةٍ فِى سَبيلِ تَحقيقِ هَذَا المَشروع الوَاعِــــدْ.

كَمَا أُعلِنُ أَمامَكُمْ الآَنَ عَنْ البَدءِ فِى أُولَى خُطُواتِ مَشروع تَنميةِ منطقة قَناةِ السُويس .

وبِهذهِ المُناسبةِ أُعلِنُ اِلتزَامَنَا بِالمَنهج العِلمىِّ الوَاجِبِ وبِضَمانِ حُقوقِ المِصرِيينَ فِى مَشروعاتِ تَنميتِهِمْ .. مِنْ خِلالِ إِنشاءِ شَركاتِ مُسَاهمةٍ وَطنيةٍ .. تُطرَحُ لِلاكتتَابِ العَام.

 

ــ الإِخـــوَةُ والأَخـــوَاتْ ..

 

بِــرُوح أُكتوبَر المُلْهِمَةِ والمُعَلِّمَةِ.. وبِإرادةٍ لَنْ تَليِنَ .. بِأَذانٍ يُرفَعُ .. وتَرانِيمَ تُتْلَى .. نَدْحَرُ الإِرهابَ البَغيضَ و العُنفَ الأَعْمَى.

 

نَدحَرُهُ أَيُّهَا الإِخوةُ كُلَّ يَوم .. بَلْ كُلَّ سَاعةٍ .. ونَجتَثُ جُذورَهُ البَغيضةَ بِدَولةِ قَانونٍ .. تَرْعَى حُرياتِ أَبنائِهَا وتَحمِى مُقَدَّراتِهِم.

دَولةٌ مَهِيبةٌ ووَطَنٌ يَرْعَى .. تِلْكَ هِىَ مِصْرُ المُستقبَل.

ــ شَبابَ مِصْرَ الوَاعِدْ ..

ــ الإِخوَةُ والأَخوَاتْ ..

اِستَشْرِفُوا المُستقبلَ .. اِحتَفِلُوا بِالنَصرِ واِستَحضِرُوا مَعانِيهِ وثَوابِتَـــه.

كُونُوا فِى كُلِّ رُبوعِ مِصْرَ وشَوارِعِهَا ومَيادِينِهَا عَلىَ مَوعدٍ مَعَ اِحتفالاتِ نَصْرِكُمْ ومُؤازَرةِ جَيْشِكُـْـم .

ــ أَيُّهَا الإِخوةُ المُواطِنُونْ ..

تَحيةَ إِكبارٍ وإِعزازٍ لِلقُواتِ المُسلحَةِ المِصريةِ دِرعِ الوَطَنِ وسَيفِهِ .. بَلْ دِرعِ العُروبةِ وسَيفِهَا.

تحيةً لِلزعِيم جَمال عَبد النَّاصِر وهُوَ مَنْ بَدَأَ مَسيرةَ النَصرِ بِحَربِ اِستنزَافٍ تَحَدَّتْ المِحْنَة.

تَحيةً لِلزعِيم أَنورِ السَّاداتِ بَطلِ مَلحَمةِ العُبورِ.. وصَاحِبِ قَرارِهِ التَاريخِىِّ وقَائِدِ النَصْر.

 

تَحيةً لِكُلِّ أَيقونَاتِ العَسكرِيةِ المِصرِيةِ ورُموزِ فَخَارِهَا وقَادَتِهَا .

 

تَحيةً لِكُلِّ قَادةِ وشُعوبِ العُروبةِ التِى كَانتْ فِى مَعركةِ المَصيرِ الذُخرَ والمَددْ.

تَحيةً لرُوحِ الشُهداءِ العِظامِ .. لِكُلِّ جُندىٍ وضَابطٍ ومُواطنٍ سَالَتْ دِماؤُهُ الزَّكيةُ لِتَروِىَ شَجرةَ الحُريةِ لِهَذَا الوَطنِ العَزيِزْ.

تَحيةً لِلعُقولِ والسَواعِدِ  المِصريةِ مِنْ المُخلصِينَ والأَكْفَاءِ .. الذِينَ وضَعُوا مِصْرَ عَلىَ دَرْبِ النَّصرِ .. اِقتصَاداً وسِياسةً ودِبلوماسيةً وإِعلاماً.

وأَخيراً تَحيةً لَكَ أَيُّهَا الشَّعبُ المِصرِىُ المُعَلِّمُ .. فَأنتَ عِمادُ كُلِّ نَصْر.

ودُعاءٌ إِلَى اللَّــهِ العَلىِّ القَديرِ أَنْ يَحفظَنَا بِحفظِهِ .. ويُهيِئَ لنَا أَسبابَ نَصرِه ويَشمَلَنا بِرَحمتِهِ .. ويُسدِدَ عَلىَ طَريقِ الصَوابِ خُطانَا.

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحِيم

" رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً، إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ  "

 

صَدق اللهُ العَظيم

 

كُلُّ عَامٍ وأَنتُمْ بِخيرٍ

 

والسَّلامُ عَليكُمْ و رَحمةُ اللَّــهِ وبَركَاتُهُ.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان