رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 مساءً | الخميس 22 فبراير 2018 م | 06 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

شارح ... التيار المدني: نرفض تشويه روح الانتصار.. وشباب اليسار: الحكومة مسؤولة عن أحداث العنف

حرب تصريحات حول المشاركة باحتفال أكتوبر

شارح ... التيار المدني: نرفض تشويه روح الانتصار.. وشباب اليسار: الحكومة مسؤولة عن أحداث العنف

أحمد عبدالمنعم 05 أكتوبر 2013 12:58

تباينت مواقف القوى السياسية في الإسكندرية حول المشاركة في احتفالات أكتوبر التي تقام غدا الأحد، والتي دعت إليها حركة تمرد في المحافظة، والاحتشاد في سيدي جابر.

 

 وبينما أعلنت حركات سياسية وأحزاب مشاركتها ذكرى الانتصار مع القوات المسلحة، إلا أن أحزابا وحركات أخرى أبدت رفضها التظاهر فيما يسمى بـ"احتفالات أكتوبر"، واعتبرت نزول القوى السياسية واحتشاد المواطنين في الشوارع في هذا اليوم بداية لما أسموه "العنف المحتمل" بين المواطنين من مختلف الانتماءات.

 

وأعلن التيار المدني الديمقراطي، الذي يضم عددا من الأحزاب السياسية في الإسكندرية، مشاركته في التظاهرات والاحتفالات بذكرى الانتصار، معتبرا أن نزول المواطنين غدا بمثل "استعادة روح الانتصار".

وأشار التيار المدني إلى أن مشاركته ستبداً بزيارة تمثال الجندي المجهول في محطة مصر بميدان الشهداء لوضع إكليل من الزهور على روح شهداء الحرب، وتنتهي بالتوجه إلى سيدي جابر للمشاركة في الاحتفالات.

من جانبه، قال رشاد عبدالعال، المنسق العام للتيار الليبرالي، لـ"مصر العربية"، إن التيار سيشارك مع كافة القوى التي أعلنت المشاركة بميدان سيدي جابر، معتبراً أن بعض "الفصائل السياسية" تحاول تشويه صورة الانتصار لدى المصريين.

واستبعد حدوث أعمال عنف بين مؤيدي الرئيس المعزول الذين قرروا التظاهر ضد السلطة الحاكمة وبين المحتفلين بذكرى أكتوبر، معتبراً أن جماعة الإخوان المسلمين "انتحرت سياسيا" بعد أن دخلت فيما سماه "مواجهة مع الشعب".

وفي المقابل، أعلنت جبهة شباب اليسار بالإسكندرية رفضها التظاهر بمناسبة الاحتقال بذكرى حرب أكتوبر، مبدية رفضها دعوة الحشد من الحكومة والحركات والأحزاب السياسية، ورفضت في المقابل أيضاً دعوة تيارات الإسلام السياسي المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي للاحتشاد في الشوارع، وطالبت الجميع النظر إلى مستقبل البلاد.

وحملت الحركة كلا من الحكومة وجماعة الإخوان أي أحداث عنف ضد المواطنين، مؤكدة أن الحكومة وقوات الأمن مسؤولية عن حماية الشعب دون النظر لانتماءاته.

وقالت الحركة بمناسبة مرور 40 عاما على انتصارات أكتوبر: "إن مصر عليها أن تتخلص من اتفاقية كامب ديفيد، وإلغاء المعونة الأمريكية الاقتصادية والعسكرية، وأيضا  إلغاء التدريبات المشتركة مع العدو الأول للمصريين وهي أمريكا".

وكانت حركة تمرد في الإسكندرية دعت كافة المواطنين والقوى السياسية للنزول والتظاهر يوم 6 أكتوبر احتفالا بالذكرى الأربعين لحرب أكتوبر، مطالبة التيارات السياسية بالنزول في هذا اليوم ودعم القوات المسلحة، وهي الدعوة التي قابلتها دعوة أخرى من تحالف دعم الشرعية بالمحافظة، الذي تقوده الإخوان المسلمين، للنزول تعبيراً عن رفضهم لما سموه "الانقلاب العسكري".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان