رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مؤسس "تعويض" يرسل مطالبه "للخمسين" عبر جدران الإسكندرية

مؤسس "تعويض" يرسل مطالبه "للخمسين" عبر جدران الإسكندرية

أحمد عبدالمنعم 04 أكتوبر 2013 11:23

لم يجد خبير التنمية البشرية، محمد جمال كشحت، مؤسس حركة "تعويض" فى الإسكندرية، طريقة للوصول إلى لجنة الخمسين وإرسال مطالبه لها، سوى تعليق ملصق على حوائط وجدران المدينة، يطالب فيه بزيادة الحد الأدنى للأجور، ومساواة مصر بدول البحر المتوسط، فى معدلات الأجور التى تتلقاها كل دولة.

 

اللافتة التى تركها "كشحت" على شوارع المدينة، وقام بتعليق بعضها بعرض بعض الشوارع، قال فيها: "إلى لجنة تعديل الدستور.. لقد قام شعب مصر بالثورة لتحقيق العدل الاجتماعى ونظام عادل للأجور، والطريقة أن يتساوى أجر المواطن فى مصر مع متوسط أجر المواطن فى أوروبا ودول البحر المتوسط مثل فرنسا وإيطاليا وتركيا، فإنتاجية العامل المصرى ليست أقل من نظيره الأوروبى".

 

ويشار إلى أن حركة تعويض تأسست مع بداية عمل لجنة الخمسين وضمت نشطاء وأدباء ومثقفين فى الإسكندرية، وتطالب الحركة بتعويض المصريين عن "سنوات القهر" التى عاشوها الأعوام الماضية، وأعلنت الحركة أن هدفها "توعية" الشعب المصرى بحقه فى "الرفاهية".

 

وقال محمد جمال كشحت، خبير التنمية البشرية، عضو اتحاد أدباء مصر، والذى تم اختياره منسقا عاما للحركة، إن قرابة  65 % ممن خرجوا إلى ميادين التحرير في 25 يناير، انتفضوا من أجل تحقيق العدالة الاجتماعيه وليس من أجل حصول طائفة دينية أو حزب ليبرالي أو يساري ما على السلطة، إلا أنه وجد العكس تماما إلى الآن ولم تتحقق أهدافه وتطلعاته.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أنه "باتخاذ المتوسط الحسابي لرواتب مواطني الدول الأوروبية المطلة على البحر المتوسط أسبانيا وفرنسا وإيطاليا وتركيا واليونان والبرتغال وقبرص وكرواتيا ميزانا لها سنجد أن المواطن المصرى مهضوم حقه إلى الآن"، مطالبا بأن لا يقل الحد الأدنى للأجور عن 2500 جنيه لكل فرد.

 

وأضاف أن حركة تعويض لا تنتظر من الحكومة تقديم تبريرات بأن اقتصاديات دول البحر المتوسط أكثر تقدما من مصر، التى تعانى مشكلات اقتصادية وأمنية، معتبرا أن مشكلة الاقتصاد المصرى تكمن فيما سماه "حسن الإدارة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان