رئيس التحرير: عادل صبري 09:27 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"جمعة" مصر والسودان.. بين رحيل البشير وعودة مرسي

جمعة مصر والسودان.. بين رحيل البشير وعودة مرسي

الحياة السياسية

مظاهرات بمصر والسودان

"جمعة" مصر والسودان.. بين رحيل البشير وعودة مرسي

الأناضول 04 أكتوبر 2013 09:23

تشهد مصر والسودان، اليوم الجمعة، مظاهرات تتنوع أهدافها، ما بين المطالبة برحيل نظام الرئيس عمر البشير وعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.


ففي مصر ، دعا "تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب" الداعم للرئيس المعزول، محمد مرسي، إلى التظاهر بعد ظهر اليوم تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة"، للمطالبة بإنهاء ما يصفه بـ "الانقلاب العسكري" وعودة الرئيس مرسي.


وتتزامن تلك المظاهرات مع بدء احتفالات مصر بالذكرى الـ 40 لحرب 6 أكتوبر ، والتي كان من أبرز نتائجها، تحرير شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي البلاد، من الاحتلال الإسرائيلي.


ومع الدعوة لمظاهرات اليوم، يدعو التحالف إلى "الزحف" إلى ميدان التحرير بوسط القاهرة، الأحد المقبل الموافق ليوم 6 أكتوبر.


 وتدخل الاحتجاجات على عزل مرسي، اليوم الجمعة، أسبوعها الخامس عشر، ويلمح الشعار الجديد "القاهرة عاصمة الثورة" ، إلى أن التحالف سيسعى لحشد أكبر عدد من أنصاره بالمحافظات في ميدان التحرير، وسط مخاوف من اندلاع أعمال عنف مع معارضي مرسي الذين يعتزمون كذلك التوجه إلى الميدان للاحتفال بعيد 6 أكتوبر.


كما تتواصل في السودان الدعوات إلى التظاهر لليوم الثاني عشر، في ظل الاحتجاجات على قرار الحكومة برفع الدعم عن الوقود.


وأطلق الناشطون السودانيون المعارضون نداء لمظاهرات جديدة تطالب برحيل البشير أطلقوا عليها اسم "جمعة الحرية"، في إشارة إلى المعتقلين من الناشطين والمعارضين الذين تم إلقاء القبض عليهم خلال الاحتجاجات.


وعقدت الخميس في محكمة الحاج يوسف الجنائية في مدينة الخرطوم بحري جلسة أولية لمحاكمة 35 شخصاً أوقفوا من قبل قوات الأمن بدعوى المشاركة في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة السودانية مؤخراً.


ووجهت النيابة تهم الإخلال بالأمن وإثارة الشغب والإتلاف للموقوفين، إلا أنها أرجأت إصدار الحكم في القضية إلى السادس من أكتوبر الجاري.
وكانت منظمة العفو الدولية قالت إن قوات الأمن السودانية قتلت أكثر من 200 متظاهر منذ بداية التظاهرات قبل عشرة أيام احتجاجا على رفع أسعار الوقود ومواد أساسية أخرى.


وأضافت المنظمة في بيان وزع في الخرطوم أن الكثير من المتظاهرين قضوا متأثرين بإصابات بالرصاص في الرأس والصدر.


لكن مجلس الوزراء برئاسة البشير الذي ناقش في اجتماعه الدوري اليوم الخميس تقريرا من وزير الداخلية إبراهيم محمود، أكد سقوط 34 قتيلا من المواطنين خلال الأحداث، بينما فقدت الشرطة أحد أفرادها، واعتبر "ما حدث ليس احتجاجا على المعالجات الاقتصادية بل عمليات منظمة بغرض التخريب والنهب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان