رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وزير الأوقاف : الإخوان إرهابيون.. والعجاتي: نسيج من الشعب

وزير الأوقاف : الإخوان إرهابيون.. والعجاتي: نسيج من الشعب

الحياة السياسية

المستشار مجدى العجاتى والدكتور مختار جمعة

خبير: إغلاق ملف التصالح بات ضرورة

وزير الأوقاف : الإخوان إرهابيون.. والعجاتي: نسيج من الشعب

عبدالغنى دياب 11 يونيو 2016 22:09

في أقل من 24 ساعة صدرت تصريحات رسمية من قبل وزيرين من الحكومة متناقضة، لتكون جماعة الإخوان المسلمين هي بطل التصريحات لوزراء حكومة المهندس شريف إسماعيل.

 

وزير الأوقاف

التصريح الأول كان لوزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة حيث قال "لا شك أن تنظيم الإخوان الإرهابي هو الأخطر بين هذه التنظيمات، ومن ثم يضحى العمل على تفنيد أباطيله، وكشف عناصره وخلاياه النائمة واجبا شرعيا ووطنيا" ليخالف ما قاله زميله الوزير مجدي العجاتي وزير الدولة للشئون القانونية ومجلس النواب.

 

وأضاف أن الجماعات الإرهابية تعمل على اختطاف الخطاب الديني لتخدع به العامة والدهماء وصغار السن، والواجبان الشرعي والوطني يحتمان علينا حماية ديننا من هذه التنظيمات الإرهابية، وألا نسمح لها باختطافه أو توظيفه لمصالحها وأغراضها الخبيثة التي لا علاقة لها بالإسلام.

وزير الدولة للشئون القانونية ومجلس النواب

التصريح الثاني أدلى به المستشار العجاتي اليوم السبت أيضا فقال إن الحكومة بصدد إصدار قانون العدالة الانتقالية والذي سينص على التعامل مع عناصر جماعة الإخوان المسلمين ممن لم يتورطوا في أعمال عنف على أنهم مواطنون يجب دمجهم في المجتمع.

 

وأضاف أن الدستور يريد إنهاء تلك المسألة الخلافية"يقصد المصالحة مع الإخوان"وأن نعود نسيج واحد، ليس هناك إخوان وغير إخوان، مشيرا إلى أنه من المكن أن تتصالح السلطة مع كل إخوانى لم تتلوث يده بالدماء.

 

ووصف العجاتي أعضاء الجماعة الذين لم يرتكبوا أعمال منافية للقانون بأنهم مواطنون يتمتعون بكافة الحقوق والوجبات ولا مانع من التصالح معهم.

 

يعلق الدكتور مختار الغباشي نائب رئيس المركز العربي للدراسات على تصريحات الوزراء المتضاربة بشأن الإخوان بأن السؤال الذى بدأ مطروحا بشدة على الحكومة حاليا هو كيفية إغلاق هذا الملف.

 

وقال إن ملف التصالح مع الإخوان المسلمين شائك ومعقد للغاية، ومن الواضح انه إغلاقة باتت ضرورة وعلى الحكومة أن تبحث عن طريقة لغلقه بشكل مرض.

 

وتابع أن الحل الأمنى في مواجهة الإخوان وبعض التنظيمات لم ينجح في وقف أعمال العنف، مشيرا إلى احتمالية تغير المنهج الرسمي في التعامل مع الإسلاميين المعارضين للرئيس السيسي بنفس المنطق القديم الخاص بعمل مراجعات فكرية مع من لم تتلوث يده بالدم منهم.

 

ولفت إلى أن فكرة النقاش أو الحوار مع الإخوان باتت ضرورة حاليا وليس من الضروري أن تكون مصالحة بالمعنى التقليدي.

 

وأوضح أن تصريحات العجاتي وهو المسؤل عن الشئون القانوينة بالحكومة تشير إلى أن هناك خطوة لعمل مصالحة مع الإخوان خصوصا وأنه تم التصالح مع رموز نظام مبارك المتورطين في قضايا فساد.

 

اقرأ أيضًا:

وزير الأوقاف: الكشف عن عناصر "الإخوان" واجب شرعي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان