رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

محامو متهمي بولاق: هل أصبحت اللحية دليلًا على الاتهام؟

محامو متهمي بولاق: هل أصبحت اللحية دليلًا على الاتهام؟

الحياة السياسية

اعتقالات - أرشيف

محامو متهمي بولاق: هل أصبحت اللحية دليلًا على الاتهام؟

محمد هليل 03 أكتوبر 2013 12:48

استمعت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد القياتى القيشرى، اليوم الخميس، إلى مرافعة دفاع  104 متهمين من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى، أثناء نظر استئنافهم على القرار الصادر بحبسهم 45 يوما على ذمة التحقيقات، التى تجريها النيابة معهم لاتهامهم بالقتل العمد والانضمام إلى جماعة محظورة تدعو لتعطيل العمل بالدستور والقانون وحيازة أسلحة وذخيرة، فى أحداث بولاق أبو العلا والسبتية التى وقعت يوم 14 أغسطس.

 

 وتقدم الدفاع للمحكمة بعدة دفوع قانونية، لنفى الاتهامات الموجة ضدهم، ومنها انعدام الدلائل الكافية المبررة لحبس المتهيمن احتياطيًا طبقًا للمادة 134 من قانون الإجراءات الجنائية، حيث إن المتهمين لهم محل لإقامة معلومة ولا يخشى هروبهم.

 

كما دفع ببطلان إجراءات القبض الواقع على المتهمين لانتفاء حالات التلبس، مشيرًا الى أن من قام بالقبض على المتهمين هم الأهالي مما ليس لهم صفة القبض، وكذلك لعدم توقيع أى شهود على محضر الضبط وعدم إجراء معاينة لمكان الحادث.

 

وأشار الدفاع إلى أن من بين المتهين أطباء ومحامون قامت اللجان الشعبية بالقبض عليهم عشوائيًا وسلموهم للشرطة، لمجرد أنهم مطلقون للحيتهم، متسائلا هل أصبحت "اللحية" دليلا على الاتهام، كما أنه كان لو مجرد الانتماء لجماعة الإخوان اتهام فليس هناك ما يثبت ذلك.

 

وأكد أن أمر إحالة المتهمين، يخلو من 90 % من الاتهامات، مشيرًا الى أن تهمة الدعوة إلى تعطيل العمل بالدستور باطلة، لأن المتهمين ألقى القبض عليهم يوم 14 أغسطس، بينما تم تعطيل العمل بالدستور بالفعل يوم 3 يوليو، والتمس الدفاع فى نهاية مرافعته إخلاء سبيل المتهمين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان