رئيس التحرير: عادل صبري 10:08 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

حسين ينفي "قائمة ترحيلات" جبهة الشباب بتركيا

حسين  ينفي قائمة ترحيلات جبهة الشباب بتركيا

الحياة السياسية

د. محمود حسين

وقيادات معارضة له تؤكدها

حسين ينفي "قائمة ترحيلات" جبهة الشباب بتركيا

محمد عبد المنعم 07 يونيو 2016 23:18

نفى أمين عام  مكتب الإرشاد القديم لجماعة الإخوان المسلمين محمود حسين ما نشر بشأن قيامه بتقديم قائمة بأسماء عدد من القيادات الشبابية بالجماعة للحكومة التركية قبل استقالة أحمد  داود أغلو للمطالبة بترحيلهم من تركيا . 

وقال حسين المحسوب على جبهة القائم بأعمال المرشد محمود عزت في بيان  صادر عن مكتبه إن: " موقع مصر العربية زعم أن الدكتور محمود حسين أمين عام جماعة الإخوان المسلمون، قام بتسليم قائمة بأسماء عدد من شباب الجماعة للحكومة التركية، في عهد رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو لترحيلهم" ، مضيفا  خلال بيانه " ويعلن د. محمود حسين أن هذا الخبر عار عن الصحة ولا أصل له" .

 

وكانت مصادر إخوانية بالخارج قد  أكدت  لـ"مصر العربية" قيام  حسين الذي تربطه  علاقات جيدة بمسئولي النظام التركي بتقديم قائمة بأسماء عدد من القيادات الشبابية المناوئة لجبهته للحكومة التركية بهدف ترحيلهم ، وذلك  بعد  تصاعد الصراع بين الطرفين  وتوجيههم اتهامات له بتبديه أموال الجماعة وإجراء تحقيق داخلي معه من جانب مجلس شورى تركيا في وقتا سابق . 

 

كما أكدت المصادر في التقرير الخبري الذي نشرته  "مصر العربية"  أن قرار التجميد الصادر  من جانب الدكتور إبراهيم  منير نائب مرشد  الجماعة المتواجد  في بريطانيا  ، والذي شمل كل من وزير الاستثمار الأسبق يحيي حامد ، وعمرو دراج  وزير التعاون الدولي  الأسبق،  والقيادي بالجماعة علي بطيخ ، ورضا فهمي رئيس لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى المصري سابقا ، وعبد الغفار صالحين رئيس لجنة الصحة بمجلس الشورى المصري السابق ، وأشرف عبد الغفار القيادي الإخواني بتركيا ،  جاء بالتنسيق بين  منير  وقيادات  مكتب الإخوان ببريطانيا ، ومسئولين بجهاز المخابرات  الخارجية  البريطانية MI6.

 

وقالت المصادر  إن قيادات  جبهة القائم بأعمال المرشد  محمود عزت دأبت خلال الفترة الأخيرة على تأليب عدد  من الحكومات الغربية ضد قيادات  جبهة الشباب بدعوى تبنيهم منهج قائم  على العنف ، والعمليات  النوعية . 

 

وحرصت "مصر العربية " خلال التقرير على الحصول على تعليق من  جبهة عزت  للرد على تلك  الاتهامات من جانب معارضيهم  ، ورد قيادي بمكتب بريطانيا  محسوب على جبهة القيادة التاريخية  قائلا "الحديث عن التنسيق مع  المخابرات البريطانية بشأن أمور داخلية في الجماعة عار تماما  من الصحة " .

 

وحول ما إذا كان  هناك  اتصالات بين  قيادات الجماعة في لندن  وأجهزة  الأمن البريطانية قال القيادي الذي فضل عدم ذكر أسمه " من الطبيعي أن يكون  هناك  اتصالات بشأن  قضايا لها  علاقة  بأحوال الجاليات  المسلمة  في لندن ، كما أنه كانت هناك لقاءات  بمسئولين  بارزين خلال فترة مناقشة  تحقيق الحكومة البريطانية بشأن الجماعة والذي جاء بناء على قرار من ديفيد كاميرون رئيس الحكومة "، متابعا " هناك بعض الإخوة  باتوا لا يتورعون من الإدعاء على إخوانهم بالباطل"

فيما لم يتعرض حسين في رده على ما نشرته  "مصر العربية" لما أثير بشأن التنسيق مع  المخابرات  البريطانية سواء بالنفي أو التأكيد .

 

من جهة أخرى أكد قيادي بارز  بتركيا أن  الدكتور أشرف عبد الغفار المحسوب على جبهة القيادة الشبابية  تعرض لمضايقات وتم توقيفه  أكثر من مرة بناء على وشايات من جانب قيادات جبهة عزت ،تمهيدا لترحيله من تركيا قبل أن يتضح بعد  ذلك امتلاكه  لإقامة على الأراضي التركية وكذلك تملكه  لشركة مؤسسة وفقا للقانون المعمول به  فيتم الإفراج  عنه . 

 

يأتي هذا في الوقت الذي تشهد فيه الجماعة صراعا حادا على أحقية إدارتها بين ما يعرف بجبهة القيادة الشبابية ، والقيادات التاريخية الذين يتزعمهم عزت وحسين ومنير، حيث تشهد الجماعة سجالا متصاعدا بين الطرفين وصل في أحد  المرات إلى تدخل الشرطة التركية للسيطرة على مشادات وقعت خلال اجتماع الجمعية العمومية للإخوان المصريين بتركيا . 

 

إقرأ أيضا

قيادات شبابية : جبهة عزت استعانت بـ"استخبارات" غربية في صراع الإخوان الداخلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان