رئيس التحرير: عادل صبري 12:43 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"الصحفيين" و"الداخلية" .. النفس الطويل وسيلة النقابة لمواجهة قمع الحرية

إسحاق:تأجيل القضية خطوة للتهدئة

"الصحفيين" و"الداخلية" .. النفس الطويل وسيلة النقابة لمواجهة قمع الحرية

هناء البلك 06 يونيو 2016 22:18

على الرغم من أن تداعيات الأزمة بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية نشهد تطورات متصاعدة من وقت لأخر إلا أن هناك  إصرار من جانب الصحفيين  على  استكمال المعركة حتى النهاية ، مهما تطلب ذلك من دفع  أثمان باهظة . 

 

لم يكن قرار محكمة جنح قصر النيل ، السبت الماضي ، بتأجيل قضية نقيب الصحفيين يحيى قلاش ووكيل النقابة خالد البلشي ، وسكرتير عام النقابة جمال عبد الرحيم الى ١٨ يونيو المقبل ، بتهمة إيواء الزميلين عمرو بدر و محمود السقا داخل مقر النقابة سوى حلقة جديدة في مسلسل المعركة .

 

معركة النفس الطويل 

ومن جانبه علق يحيى قلاش ، نقيب الصحفيين عقب انتهاء المحاكمة قائلا إن الاتهامات الموجهة بإيواء الزميلين غيرصحيحة ، وأنهم سيستكملوا مشوارهم ، وأنهم أمام معركة نفس طويل، مطالبين بقوة القانون في مواجهة قانون القوة.

 

 

وأضاف قلاش في تصريح لـ"مصر العربية"، أنه سبق وأن تقدمت النقابة بـ٣ بلاغات، على أمل أن يتم النظر والتحقيق فيها، مشير الى أنهم منذ اقتحام النقابة يؤكدون على احترام القانون، لافتا إلى أن هيئة الدفاع طلبت التأجيل للاطلاع على أوراق القضية بعد طلبهم لضم قرار الضبط والاحضار للزميلين عمرو بدر ومحمود السقا ، والتحقيقات التي أجرتها النيابة معهم .

 

وتابع قلاش حديثه " نحن ندافع عن الكيان النقابي، وكرامة الصحفيين وإذا كان هناك ثمن سندفعه من أجل الحفاظ على الكيان النقابي فنحن مستعدون له ".

 

الدولة تعادي الحريات 


وفي السياق ذاته قال خالد البلشي، وكيل نقابة الصحفيين أن أزمة النقابة الأخيرة يجب أن توضع في سياقها الطبيعي مضيفًا "نعاني من انتهاكات لحقوق الإنسان في دولة تعادي الحريات".


وتابع البلشي في تصريح لـ"مصر العربية"، " كنا حريصين على حضور جلسة المحاكمة اليوم وجاهزون لجميع الاحتمالات الممكنة".

 

وأشار البلشي إلى أن القضية تم تأجيلها للاطلاع بناء على طلب هيئة الدفاع، لافتًا إلى أنّه يدرك أبعاد المشهد العام الذي نعيش فيه، خاصة في دولة تعادي الحريات والديمقراطية.

 

ولفت إلى أن المجلس سينظر إلى الطلب المقدم من أعضاء الجمعية العمومية لنقيب الصحفيين، من أجل عقد  عمومية طارئة للتصديق على قرارات اجتماع عمومية الصحفيين والذي انعقد 4 مايو الماضي .

 

التأجيل للتهدئة
فيما رأى الناشط السياسي جورج إسحاق ، عضو المجلس القومي لحقوق الانسان أن تأجيل القضية جاء من أجل التهدئة - على حد اعتقاده - ومن الضروري أن تنفك هذه الأزمة .

 

وأضاف إسحاق في تصريح لـ" مصر العربية"، أنه من غير اللائق محاكمة نقيب الصحفيين ووكيل النقابة والسكرتير العام ، حتى لاتؤثر على سمعة مصر في الخارج وعلاقاتها بالدول الأخرى خاصة في مجال الاستثمار .

 

وأشار إلى أن مايحدث يعد تضييق على الحريات في مصر ، وبالتالي الأمر الذي ينعكس بدوره على صورة مصر ، لافتا إلى أنه يجب على المجلس الحالي أن يستكمل عمله حتى تنتنهي مدته ليقوم بدوره على أكمل وجه .

 

 

قرار المحكمة ليس نهاية المطاف 


ومن الناحية القانونية ، قال الدكتور شوقي السيد الخبير القانوني إنه لايستطيع لأحد أن يتوقع سير القضية  وذلك لعدم إطلاعه على ملف القضية ومستنداتها .

 

وأضاف السيد في تصريح لـ"مصر العربية"، أن قرار التأجيل عادي وطبيعي ، وذلك لأنه جاء بناء على طلب هيئة الدفاع، والتي من حقها طلب الإطلاع على مستندات القضية للإلمام بها بحكم أن الجلسة كانت عاجلة .

 

وأشار الى أن المحكمة أعطت فرصة للدفاع بالإطلاع على تفاصيل القضية وتأجيلها إلى ١٨ يونيو ، لاتخاذ الإجراءات اللازمة ، مشيرا إلى أنه من حق الدفاع طلب التأجيل مرة ثانية سواء لضم مستندات أو الاستماع لشهادة متعلقة بالقضية .

 

وأوضح أنه في حالة صدور حكم نهائي متعلق بالقضية فمن حق الدفاع الاستئناف عليه أمام المحكمة ، مشيرا إلى أن قرار المحكمة اليوم ليس نهاية المطاف .

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان