رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد مرور عامين .. 10 أزمات كبرى حاصرت تحركات السيسي

بعد مرور عامين .. 10 أزمات كبرى حاصرت تحركات السيسي

الحياة السياسية

الرئيس عبدالفتاح السيسي

بعد مرور عامين .. 10 أزمات كبرى حاصرت تحركات السيسي

عبدالغنى دياب 05 يونيو 2016 20:33

سرد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الجمعة الماضية، خلال حوار مع اﻹعلامي أسامة كمال، بمناسبة مرور عامين على تنصيبه، عدد من اﻹنجازات التي حقهها والمعوقات التي واجهها، بيد أنه لم يتطرق إلى نحو 10 أزمات كبرى أثرت سلبا على نظام حكمه.

ورغم افتتاح السيسي لعدد من المشروعات الكبرى مثل مشروعات إسكان الشباب، وتسكين عدد من أهالي منطقة الدويقة، وإطلاق مشروع المليون ونصف فدان فضلا عن حفر تفريعة قناة السويس الجديدة، إلا أن الإنجازات قابلها أزمات كبرى خلال الفترة الماضية.

 

"مصر العربية" ترصد عدد من اﻷزمات التي صاحبت أول عامين من حكم الرئيس السيسي.. وهى على النحو التالي:

 

الخدمة المدنية
 

أولى الأزمات التي واجهت السلطة الحالية هى سن تشريع لتنظيم العمل بقطاعات الدولة والذي يعرف بقانون الخدمة المدنية، وهو القانون رقم 18 لسنة 2015، وقبل أن يصدر السيسي القانون بشكل رسمي قوبل بمظاهرات واسعة نظمها آلاف الموظفين لرفض القانون.

 

رفض القانون شعبيا أجبر مجلس النواب في أولى جلساته يناير الماضي على رفض القانون وعمل توصيات للحكومة لتعديله وحتى الآن لم يمرر من قبل البرلمان.

 

 

جوليو ريجيني


الأزمة الثانية التي تفجرت مطلع فبراير الماضي كانت مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وسط اتهامات شبة رسمية من الجانب الإيطالي بتورط أجهزة اﻷمن المصرية في الواقعة.

 

و ترتب على الواقعة استدعاء السفير الإيطالي من القاهرة، وإصدار البرلمان الأوروبي توصيات لأعضائه بضرورة مراجعة شاملة للعلاقات مع مصر، وتبادل الكثير من الزيارات ووفود من الجانبين للوصول إلى حل وما زالت التحقيقات مستمرة حتى الآن، وسط هجوم من قبل منظمات إقليمية وعالمية عاملة في مجال حقوق الإنسان للأوضاع بمصر.


 

حوادث الطائرات

وشهدت مصر، ثلاث حوادث للطيران المدني، الأولي كانت بسقوط الطائرة الروسية فوق سيناء أكتوبر الماضي، مما تسبب في وفاة 242 راكبا بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، وهو ما تسبب في إعلان بعض الدول وقف الرحلات لسيناء على رأسها روسيا وألمانيا وبريطانيا.

 

الحادثة الثانية، اختطفت طائرة مصرية بعد إقلاعها من مطار برج العرب بواسطة أحد الركاب، وتم إجبار قائدها على تغيير المسار لتهبط بإحدى مطارات قبرص وتم تحرير ركابها بسلامة.

 

أما الثالثة، كانت سقوط طائرة مصر للطيران في البحر المتوسط مما تسبب في مقتل 66 راكبا كانوا على متنها.


 

سد النهضة


افتتح الرئيس السيسي عدة مشروعات جديدة في مجال الزراعة وشهد موسم حصاد القمح بالفرافرة، إلا أن أزمة سد النهضة ونقص المياه ببعض المحافظات رغم عدم تفعيل السد حتى الآن أدت لغضب عدد كبير من العاملين بمجال الزراعة، لجانب شعورهم بتهديد مستقبلهم في حالة بناء السد، الذي أعلنت إثيوبيا الانتهاء منه بنسبة 70%.

 

وبحسب الدكتور زكريا الحداد، أستاذ الهندسة الزراعية بجامعة بنها، في حديثه لـ "مصر العربية"، فإن آثار السد إذا نفذ بالخطة الإثيوبية معناه فقدان 2.5 مليون فدان، سيخرجون من الرقعة الزراعية، وستزيد فاتورة الغذاء من 9.10 مليار دولار إلى 30 مليار دولار، وسيشرد 3.5 مليون فلاح بأسرهم والأرض ستحتاج لطاقة أكبر لتوصيل المياه إليها.

 

 


هشام جنينة

ومن أكثر اﻷزمات التي جذبت الرأي العام، ما يتعلق بالمستشار هشام جنينة، وتحويله للمحاكمة بتهمة إعلانه أرقام غير صحيحة عن الفساد، بعد عزله من منصبه.

 

 

 

الصدام مع النقابات


دخل النظام الحالي في صدام مع عدد من النقابات المهنية، البداية كانت مع اﻷطباء، بعد واقعة اعتداء أمناء شرطة على أطباء المطرية فبراير الماضي، ليحتشدوا في أكبر جمعية عمومية لهم، لرفض ممارسات وزارة الداخلة ليمتد الأمر للتصعيد والتهديد بالإضراب عن العمل.

 

وأعقب الصدام مع اﻷطباء، أزمة اقتحام نقابة الصحفيين، ما ترتب عليها بالمطالبة بإقالة وزير الداخلية، واستمرت اﻷزمة حتى إحالة النقيب يحيى قلاش واثنين من أعضاء المجلس إلى المحكمة، في تهم نشر أخبار كاذبة وإيواء مطلوبين على ذمة قضية وهما عمرو بدر ومحمود السقا.

 

 

تيران وصنافير


رغم أن زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز ملك السعودية للقاهرة وصفت بالتاريخية، لما تم خلالها من اتفاقيات بين البلدين، إلا أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية والتنازل عن تيران وصنافير للسعودية، كانت سببا لخروج تظاهرات تتهم الرئيس بالتنازل عن الجزيرتين.

 

ونظم معارضو الاتفاقية تظاهرات واسعة على مدار شهر إبريل الماضي، لينتهى الأمر برفع عشرات الدعاوى القضائية ضد الرئيس ورئيس الحكومة أمام القضاء لرفض الاتفاقية.

 

 

 

 

اقرأ أيضًا:

 


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان