رئيس التحرير: عادل صبري 01:20 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو|بعد إشارة الرئيس لهم 14 مرة.. من هم أهل الشر؟

بالفيديو|بعد إشارة الرئيس لهم 14 مرة.. من هم أهل الشر؟

الحياة السياسية

الرئيس عبدالفتاح السيسي في حواره الأخير مع الإعلامي أسامة كمال

بالفيديو|بعد إشارة الرئيس لهم 14 مرة.. من هم أهل الشر؟

عمرو عبدالله 05 يونيو 2016 18:06

ظل تعبير "أهل الشر"، الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي، نحو 14 مرة في أحاديثه وحواراته، مثار جدل حول من يقصد بهذا الوصف.


لم يحدد السيسي من هم "أهل الشر" بشكل دقيق، ولكنه اكتفى باستخدام هذا الوصف في أوقات اﻷزمات، في إشارة إلى كل من يحاول إفشال نظام حكمه.

 

وبعد حالة جدل واسعة، أخيرا وضع الرئيس مفهوم لـ "أهل الشر"، خلال حواره مع اﻹعلامي أسامة كمال، قبل بضعة أيام، قائلا: "هم كل من يسعى للإساءة لمصر كشعب ودولة ومحاولة عرقلة مسيرة مصر، وهذا اللفظ لوصفهم الوصف الحقيقي، وأن ما يفكرون فيه هو الشر"، إلا أنه لم يحسم اﻷمر ويحدد هوية "أهل الشر".

 

واختلف الخبراء حول تحديد هوية "أهل الشر"، بعضهم رأى أن المقصود بهذا الوصف جماعة اﻹخوان، وآخرون اعتبروا أنه يستهدف المعارضة في الداخل.

 

 

 

تحصين العاهل السعودي

شهد مايو 2014 الظهور الأول لـ "أهل الشر"، عندما قدم السيسي الشكر للعاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، داعيًا الله أن يحفظ المملكة من "أهل الشر".

فيما كانت المرة الثانية في آواخر ،2014 حينما حذر الرئيس المصريين من "أهل الشر" الذين لا يريدون للمصريين أن يروا التعمير والإصلاح والبناء -على حد وصفه-، ثم جاءت الثالثة في مايو 2015 ، بإعلان السيسي إخفائه لمشروعاته التنموية خوفًا من "أهل الشر"، فقال بكلمته خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة "أنا مش عايز أقول كل حاجة بالتفصيل وبقول الأرقام بشكل سريع علشان أهل الشر الموجودين بنشاور لهم على الخير يخلوه شر".

 

 

وكانت الرابعة، حينما اتهم الرئيس "أهل الشر" باغتيال النائب العام، دون أن يوجه أصابع الاتهام إلى أشخاص بعينهم، أما الخامسة فجاءت في أغسطس 2015،عندما ارتدى الزي العسكري خلال افتتاح تفريعة قناة السويس، وكررها مرتين في فقرة واحدة من خطابه، عندما قال "بفضل الله تصدينا للإرهابيين لتقديم الصورة الحقيقية للإسلام السمح وليس القتل والتدمير للإنسانية في مواجهة أهل الشر الذين يحاولون إيذاء مصر والمصريين وعرقلة مسيرتها، وسنظل نحارب الإرهاب وهذه القوى من أهل الشر للانتصار عليها".



 

أما السادسة فجاءت خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة، عندما أكد الرئيس أنه لن يبيع الوهم للمصريين أو يكذب عليهم كما يردد أو يروج البعض، لافتًا إلى "أنه كان لا يريد أن يتحدث في تلك الأمور أمام الرأى العام لأن "أهل الشر" موجودين ويترصدون لإفساد ما نقوم به".

 

 

تفجير الطائرة

وفي أواخر أكتوبر 2015، أرجع السيسي سقوط الطائرة الروسية في سيناء بفعل أهل الشر، عندما قال خلال زيارته لمطار شرم الشيخ، "إن الهدف من زيارته طمأنة الناس داخل وخارج مصر، وأن أهل الشر بيحاولوا يعرقلوا كل النجاح اللي مصر حاولت تعمله".

 

أما المرة الثامنة، عندما أفصح الرئيس بأن رفضه الحديث عن مشروعاته يرجع لتخوفه من حسد أهل الشر، وذلك خلال احتفالية إطلاق مشروع تنمية شرق بورسعيد، أما التاسعة فجاءت خلال احتفالية إطلاق الموقع اﻹلكتروني لمشروع "بنك المعرفة"، عندما وجه السيسى التحية إلى "أبطال القوات المسلحة والشرطة المدنية؛ لأنهم يضحون من أجل حماية الوطن ومقدساته من أهل الشر".
 

المرة العاشرة، كانت في الخطاب الشهير للسيسي والذي طالب من المصريين خلاله "يصبحوا على مصر بجنيه"، وقال حينها إن هناك مصنعين لإنتاج الغاز لن يصرح بمكانهما "حتى نتجنب أهل الشر وحتى لا يضرنا أحد"، ثم جاءت مداخلته التليفزيونية مع  الإعلامى "عمرو أديب" لتجسد المناسبة الحادية عشر التي يذكر فيها الرئيس " أهل الشر" عندما قال: "أنتوا متعرفوش قوة الجيش المصري، والله وبسم الله ما شاء الله ولا قوة إلا بالله، لسه إحنا ساكتين ومستنيين وبنستعد لأهل الشر، وكنا عاملين توسعة للطريق من العريش لغاية الشيخ زويد، والتي تصل بالحدود مع قطاع غزة، وكل المقاولين تعرضوا لمحاولات عرقلة".

 

 

تحرير سيناء

وكانت المناسبة الثانية عشر ، عندما قال الرئيس خلال لقائه ببعض فئات المجتمع في إبريل المنصرم "أوعوا الاستقرار والأمن ينسيكم في تحديات مستمرة ولازم نكون فاكرين إن فكرة المؤامرة على الأقل من أهل الشر مستمرة، أهل الشر لازالوا يعملون وسيعملون ضد مصر، بهدف إحداث شقاق في النسيج المجتمعي للمصريين"، ثم جاءت الذكرى الــ 34 لتحرير سيناء، لتحمل المناسبة رقم 13 لذكر "أهل الشر"، عندما قال الرئيس: "لابد أن نستلهم من ذكرى تحرير سيناء التغلب على دعاوى التشكيك والإحباط ومحاولة زعزعة الثقة في مؤسساتنا الوطنية، ولا سيما أن هناك من يدفعون باتجاه النيل من المؤسسات وأنا أعرف قوى الشر".

أما الرابعة عشر، فكانت خلال لقائه الأخير بالإعلامي أسامة كمال عندما قال
 "نقتحم مشكلة الدولار بالفعل، نحن نستورد رقم ضخم، والقضية أكبر من حجمها لأن الدولار تحول لسلعة، وعلينا أن ننتبه كي لا نحوله لسلعة.. وعلينا أن ندرك أن العالم يمر بأزمة اقتصادية وموسم السياحة الذي قدرنا أنه سيكون من أفضل المواسم خلال الـ 5 سنين أفسده أهل الشر".

 

 

المعارضون بالداخل

يرى الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية بجامعة بني سويف، أن الرئيس يقصد بـ "أهل الشر" كل معارضيه في الداخل وليس الخارج، معتبرا أنها "شماعة" تٌعلق عليها القيادة السياسية ما وصفه بـ "فشلها " في إدارة البلاد.


وأضاف دراج، أن الرئيس لا يريد التصريح بهويتهم؛ لأنهم ليسوا فئة محددة، فهم متغيرون بتغير مواقفهم من النظام، فالمؤيد الذي يتحول للمعارضة يصبح من أهل الشر، مشيرا إلى أن أهل الشر الحقيقين هم المواطنين الشرفاء وأرباب السوابق الذي تستخدمهم الدولة في مواجهة المظاهرات أو الاحتجاجات السلمية.

 

 

ليسوا المعارضة

وعلى النقيض، يؤكد ياسر القاضي، البرلماني السابق، أن المتعمق في خطابات الرئيس يدرك أنه لا يحب المواجهات المباشرة مع أحد، فهو يبعث برسائل تحتوي على مضامين لا يفهمها سوى المقربين منه، مشيرا إلى " أهل الشر" يقصد بهم في المقام الأول جماعة الإخوان، وانضم إليهم حاليا بعض السياسيين الذين يقفون ضد عجلة الإنتاج.

 

واستبعد القاضي، أن يكون " أهل الشر" الذي يتحدث الرئيس عنهم  دوما هم المعارضة، لأن الرئيس يراهم شركاء والمعارضة الحقيقية لا تهدف لهدم الدولة أو تعطيل عملية البناء.

 

 

نظرية المؤامرة

ويقول مختار الغباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية، إن "أهل الشر" تأتي في ظل نظرية المؤامرة التي يؤمن بها السيسي، بأن هناك من يتربص به وبنجاحاته ويريد أن يفشله، مشيرا إلى أن هذه هى عادة الكثير من الساسة في العالم وليس في مصر أو الوطن العربي فقط.

 

ويوضح الغباشي أن قوى الشر قد تكون نوعا من أنواع المكايدة السياسية أو معارضة لسياساته ولكن ليست بالشكل الذي يتحدث عنه الرئيس، منوها إلى أن القيادة السياسية دائما تعمد إلى استخدام مسميات كثيرة غامضة تطلقها على كل من يعارضها مثل "الخلايا النائمة"، "الطابور الخامس".

 

وفي تفسير من هم أهل الشر المقصودين من حديث الرئيس يرى أنه يلوح بها في المطلق على كل من يعارض ويناوئ سياساته، ولكن العنوان الرئيسي لهؤلاء الأشرار قد يكون مرتبطا بجماعة الإخوان المسلمين.

 

 

اقرأ أيضًا:

كاتب سعودي عن حوار السيسي: لا ندري هل نضحك أم نبكي على مصر
في اتصال هاتفي.. الطيب يُهنِّئ السيسي بحلول رمضان
ما الذي أراد الرئيس أن يقوله؟
السيسي يرأس اجتماع مجلس الدفاع الوطني
أحزاب عن حوار السيسي: صريح والإنجازات كثيرة
عمرو حمزاوي: وعي الناس لا يُزيف بحديث إنجازات أو مقولات تآمر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان