رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حوار السيسي.. كشف حساب أم شو إعلامي؟

حوار السيسي.. كشف حساب أم شو إعلامي؟

الحياة السياسية

السيسي خلال حديثه مع أسامة كمال

خبراء..

حوار السيسي.. كشف حساب أم شو إعلامي؟

محمد نصار 05 يونيو 2016 09:05

في تمام السابعة والنصف من مساء الجمعة، توجهت الأنظار إلى شاشات التلفاز لمشاهدة حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي والذي بعنوان "كشف حساب" تزامنًا مع الذكرى الثانية لتوليه الحكم، ليوضح ما حققه خلال عامين وما لم يستطع تحقيقه حتى الآن.

 

تلك الآذان الصاغية باهتمام لحديث الرئيس مع الإعلامي أسامة كمال، وجد بعضها ما يرضي شغفه ويجيب على تساؤلات هامة لديه كان ينتظر الإجابة عنها، بينما لم يجد البعض الآخر إجابات لما يدور في ذهنه من تساؤلات حول العدد من القضايا، بعضها تحدث عنه الرئيس بإيجاز غير مفيد والبعض الأخر لم يتطرق إليها مطلقا ليجعل العقل يردد لماذا لم يتحدث عنها، وذلك وفقا لعدد من الخبراء السياسيين.

 

بداية وصف الدكتور سعيد صادق، أستاذ السياسة بالجامعة الأمريكية، حديث الرئيس السيسي بالبروتوكولي والشو الإعلامي، مشيرا إلى أنه ركز على الإيجابيات ولم يتطرق إلى الحديث عن السلبيات أو المشكلات التي تواجهها الدولة.

 

ورفض إطلاق اسم "خطاب" على هذا الحديث لكنه أشبه بحديث صالونات يعطي انطباع بالهدوء والطمأنينة، حتى نوعية الأسئلة الموجهة إليه لم تكن في صميم المشكلات، قائلا "السيسي جاب مذيع هادي"، كما رفض ما تم تداوله حول عدم التنسيق في أسئلة المحاور وبين الرئاسة قبل إجراء مثل هذا اللقاء.

 

وذكر أن الدستور الأمريكي نص على إلقاء الرئيس الأمريكي خطابا سنويا يقدم فيه كشف حساب بشأن ما تم تحقيقه خلال العام والمشكلات التي تم التغلب عليها، يكون أمام الكونجرس وأمام الشعب الأمريكي، بينما لا يوجد في الدستور المصري مثل هذا الأمر.

 

وأكد أن كلام الرئيس لم يتطرق إلى آخر تطورات أزمة الطائرة الروسية، والتي كانت من أهم أسباب أزمتي العملة الأجنبية وانخفاض معدلات السياحة الخارجية بشكل كبير، وكذلك لم يتحدث عن الطائرة المصرية التي سقطت عقب عودتها من مطار شارل ديجول بفرنسا.

 

وتابع: من ضمن الموضوعات التي لم يتطرق إليها الرئيس أزمة إصلاح مؤسسات الدولة، والتي لم يتحدث عن أي خطة أو جدول زمني لها، وكذلك جدوى استراتيجية مكافحة الإرهاب، ولماذا تأخر حسم أمر الإرهاب في سيناء.

 

وحول صدى الخطاب في الشارع، بين أنه سيكون مختلفًا عليه، فالمؤيدون للرئيس من المؤمنين بنظرية المؤامرة يرون أنه حقق إنجازات عديدة، بينما المعارضين لسياساته يرون عكس هذا الأمر.

 

الدكتور عادل عامر، مدير مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية، أشار إلى أن الخطاب يمكن اعتباره كشف حساب حيث شمل الحديث عما تحقق خلال الفترة السابقة، وشمل إيجابيات ويمكن أن نطلق عليه بشكل عام "خطاب صناعة الأمل وطمأنة الشعب المصري"، فالرئيس أكد على دور الشعب المصري في المساعدة لبناء مستقبله.

 

وأوضح عامر، أن أهم ما جاء في خطاب السيسي هو حرصه على إحداث تنمية مستدامة تستمر لأجيال المستقبل، بدلا من التنمية المؤقتة التي كانت تخدم رجال الأعمال فقط ولم تدعم الاقتصاد، لكن اثر تلك التنمية المستدامة يحتاج إلى بعض السنوات لكي يشعر المواطن بها.

 

وكذلك بين أن الرئيس تحدث عن الشباب الموجودين في السجون، وأنه يعلم بوجود نسبة 10% منهم محبوسين في قضايا سياسية كالتظاهر وغيرها، كما وعد بحل أزمتهم من خلال اتجاهه لإصدار عفو رئاسي بشأنهم خلال الفترة المقبلة.

 

وحول الأزمات التي لم يتطرق الرئيس السيسي للحديث عنها، أوضح مدير مركز المصريين للدراسات، أن أهم تلك القضايا هي الأزمة القائمة في الوقت الحالي بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية خاصة بعد اشتعال الأزمة بإحالة النقيب واثنين من أعضاء المجلس للمحاكمة.

 

وقال إن حديث الرئيس السيسي حول اتفاقية تيران وصنافير كان موجزا للغاية ولم يتضمن أية إجابات تحمل نوع من المعلومات، وأن هذه القضية قضية رأي عام ولا يمكن التعامل معها بهذا الشكل.

 

تنضم إلى الدكتور عادل عامر، الدكتورة عايدة نصيف، أستاذ الفلسفة السياسية بجامعة القاهرة، والتي قالت إن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة مرور عامين على توليه الحكم حمل في مضمونه كشف حساب لوضع مصر على المستوى الخارجي والداخلي وعرض لكل الإيجابيات التي تمت في عهد الرئيس طوال السنتين الماضيتين.

 

وأضافت نصيف، لـ "مصر العربية"، أن الخطاب أوضح ما تم إنجازه داخليا على عدد من المستويات منها قناة السويس الجديدة، وما تسعى الدولة لتحقيقه خلال الفترة المقبلة منها مشروع المليون ونصف فدان، وإقامة محطات للكهرباء لسد العجز في أزمة الكهرباء، كما أنه على المستوى الخارجي نجح الرئيس في وضع مصر من جديد على الخريطة الإقليمية والدولية.
 

وأكدت أن جميع ما سبق تحقيقه في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه الدولة المصرية على كافة المستويات يعد إنجازا كبيرا، وهناك بعض من نتائج تلك الإنجازات شعر بها المواطنين منها انتهاء أزمة العيش والكهرباء، إلى جانب التطور الرئيسي في استقرار الأمن وتحسن أوضاعه.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان