رئيس التحرير: عادل صبري 09:36 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صحفيون: حبس "نقيب الحريات" انتحار سياسي

صحفيون: حبس نقيب الحريات انتحار سياسي

الحياة السياسية

قلاش والبلشي خلال احتجازهما

في بيان وقع عليه العشرات

صحفيون: حبس "نقيب الحريات" انتحار سياسي

مصر العربية 03 يونيو 2016 14:59

انتقد عدد من أعضاء الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين إحالة النقيب، يحيى قلاش وعضوي مجلس النقابة، جمال عبدالرحيم وخالد البلشي للمحاكمة، واصفين سعي بعض سلطات الدولة لسجن "نقيب الحريات" بـ"الانتحار السياسي".

 

وأضاف الصحفيون، في بيان، اليوم الجمعة، وقع عليه أكثر من 50 صحفيا، أن قلاش وعضوي المجلس كانوا يؤدون دورهم الطبيعي في ضمان إجراءات تحقيق عادلة لأحد أعضاء نقابتهم، وأنه ليس مقبولا بأي حال من الأحوال تحويل نقيب الصحفيين إلى محاكمة عاجلة بناء على ملابسات متهافتة وادعاءات مغلوطة.

 

وأكد البيان أنه "ليس مقبولا أن يتم تشويه الجماعة الصحفية ودورها الوطني وأن يُستخدم رافعو الأصابع بإشارات بذيئة في محاصرة الصحفيين، ثم أن تُستخدم هيئات تنفيذ القانون في تحويل نقابة الصحفيين من وضع الضحية إلى وضع الجاني".

 

وإلى نص البيان..

"في مرحلة دقيقة من تاريخ مصر يمثل فيها ترميم مؤسسات الدولة أولوية قصوى لكي تعود للمجتمع وحدته ويتحقق نهوضه المأمول.. ليس مقبولا بأي حال من الأحوال تحويل نقيب الصحفيين إلى محاكمة عاجلة بناء على ملابسات متهافتة وادعاءات مغلوطة..

في مرحلة يسعى فيها الجميع لرأب صدع المجتمع وإعادة بناء الدولة ليس مقبولاً أن تتغول إحدى المؤسسات على أخرى.. ولا أن تدعي إحداها احتكار الوطنية.. وتسعى لقلب الحقائق. ليس مقبولا أن يتم تشويه الجماعة الصحفية ودورها الوطني وأن يُستخدم رافعو الأصابع بإشارات بذيئة في محاصرة الصحفيين، ثم أن تُستخدم هيئات تنفيذ القانون في تحويل نقابة الصحفيين من وضع الضحية إلى وضع الجاني..

مهما كان انفعال الجماعة الصحفية في لحظة "صدمة" غير مسبوقة في تاريخ النقابة.. ومهما كانت "الأخطاء" فى إدارة الأزمة.. لا يصح أن يستمر منهج قلب الحقائق.. فتتم إحالة نقيب الصحفييين إلى المحاكمة لمجرد أنه في الحقيقة كان يؤدي دوره الطبيعي في ضمان إجراءات تحقيق عادلة لأحد أعضاء نقابته..

في وقت نسعى فيه لتحسين صورة مصر في الخارج لا يصح أبدا أن نقدم بأيدينا مادة خصبة للإساءة إليها، مرة بصور "الأصابع البذيئة" ومرة بعدم التحقيق في بلاغات النقابة ضد وزارة الداخلية واستخدام إجراءات ملفقة من أجل تشويه موقف نقيب الصحفيين والسعي لإدانته..

من غير المقبول أن يلوي وزير خارجيتنا الحقائق من على منصة دولية لكي تنجو "إدارتنا السياسية" للأزمة من انتقادات جارحة، وحتى لو لم تؤد هذه الانتقادات إلى إجراءات ضد بلدنا..

نقابة الصحفيين ليست مجرد نقابة خدمية تعنى بتقديم مزايا مادية لأعضائها، بل هي بحكم الدستور والقانون نقابة "رأي" و"تعبير" و"تنوير" و"حريات عامة" تعمل من أجل خدمة المجتمع وحقه في المعرفة..

في مرحلة أصبح كل من في مصر متمسكا بحقه في التعبير لا يمكن تضييق المجال العام، ويصبح من غير الرشادة حجب كل الأصوات.. باستثناء "الأنصار".. يصبح من غير الرشادة تحويل مؤيدين إلى معارضين.. ودفع الرأي العام إلى قناعة عكس ما تقوله الإدارة السياسية عن احترامها لقواعد الديموقراطية وحرية التعبير.. سعي بعض سلطات الدولة لسجن "نقيب الحريات".. انتحار سياسي!

ووقع على البيان كل من

1- أيمن شرف

2– خالد محمود

3– سامي البلعوطي

4- فتحي الشوادفي

5- محمود النجار

6– ياسر مشالي

7– عبد الكريم حشيش

8- مجدي صالح

9- أسامة قرمان

10- عادل صبري

11- حميد مجاهد

12- سعيد توفيق

13- إبراهيم عبد الباسط

14- سيد بدري

15- محمد الشيخ

16- أحمد جابر

17- محمد أبو العلا

18- محمد الشيخ

19- محمد عبد الباسط

20- أحمد أبوصالح

21- ماجدة بدوي

22- محمود سعودي

23- أحمد الحسيني

24- متولى بنداري

25- مجدي زايد

26- محمد شعبان

27- هاني محجوب

28- مصطفى بركات

29- أمير الزهار

30-محمد قنديل

31- بسمة محمود

32- دعاء فايد

33- محمد هجرس

34- أحمد الصايم

35- محمد سامي

36- سلوي عبد الحليم

37- دعاء إبراهيم

38- كرم مطاوع

39- الصافي عبد الله

40- يسري عبد الحميد

41– محسن محمود

42- رضا صلاح

43- وائل كمال

44- سيد بدري

45- مايسة حافظ

46- وحيد رأفت

47- سيد الخمار

48- سامي جعفر

49- سعيد الشحات

50- شقيق الطاهر

51- محمود دياب

52- محسن هاشم

53- مروة كامل

54- رضا حماد

55-عبد الوهاب داود

واختتم البيان بدعوة الصحفيين المتضامنين مع نصه أن يوقعوا عليه عبر الاسم ورقم القيد..

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان