رئيس التحرير: عادل صبري 02:55 مساءً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

استبعاد مؤيدي مرسي من "الأعلى للشئون الإسلامية"

 استبعاد مؤيدي مرسي من الأعلى للشئون الإسلامية

الحياة السياسية

وزارة الأوقاف

من بينهم المفكر محمد عمارة..

استبعاد مؤيدي مرسي من "الأعلى للشئون الإسلامية"

الأناضول 02 أكتوبر 2013 03:53

قرر وزير الأوقاف المصري  محمد مختار جمعة إعادة تشكيل لجان المجلس الأعلى للشؤون الاسلامية، التابع للوزارة، واستبعاد أي عضو مؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي أو من المحسوبين على جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي لها مرسي، أو السلفيين.

وشمل التشكيل الجديد استبعاد أعضاء بارزين من اللجان منهم الدكتور محمد عمارة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف (أعلى مرجعية دينية تابعة للأزهر)، المعروف بمعارضته لشيخ الأزهر، أحمد الطيب، خاصة فيما يتعلق بتأييد الأخير لعزل مرسي على يد الجيش، بمشاركة قوى دينية وسياسية، في الثالث من يوليو/تموز الماضي، ، والدكتورة كاميليا حلمي رئيسة اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل، التابعة للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة الذي يرأسه شيخ الأزهر، والمحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين.

وكان عمارة قد وصف في تصريحات سابقة  فض اعتصامي مؤيدي الرئيس المعزول مرسي في ميداني رابعة العدوية (شرقي القاهرة) ونهضة مصر (غرب القاهرة) بأنه "مجزرة دموية تم فيها توريط الجيش المصري ليقتل شعبه الذي يتظاهر تظاهرا سلميا لأول مرة في تاريخ مصر".

ولقى المئات مصرعهم وأصيب الآلاف في فض قوات الأمن المصرية لاعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر في 14 أغسطس/آب الماضي بالقوة، بحسب إحصائيات رسمية، جراء استخدام تلك القوات لما وصفته منظمات حقوقية دولية بـ"القوة المميتة".

وقرر محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اختصار عدد لجان المجلس من 15 إلى 10 لجان هي لجنة الفقه وأصوله،  ولجنة التعريف بالإسلام، ولجنة الدراسات القرآنية، ولجنة السيرة، ولجنة الحوار والتواصل الثقافي، ولجنة المرآة والطفل والأسرة، ولجنة الإعلام، ولجنة المؤتمرات والندوات والعلاقات، ولجنة الفكر الإسلامي، ولجنة إحياء التراث.

وكان جمعة قد قال في تصريحات صحفية له الثلاثاء إن "الوزارة أصابها التجريف والبعد عن المنهج الوسطي، الذي يعبر عن الأزهر الشريف وروح العصر، وذلك بعد تعيين قيادات جماعة الإخوان بالوزارة، العام الماضي (الذي حكم فيه مرسي البلاد)، وتغولهم على المناصب العليا بها"، على حد قوله.

واعتبر وزير الأوقاف أن وزارته "استطاعت خلال الشهرين الماضيين، استطاعت أن تعيد العمل الدعوي إلى أحضان الأزهر الشريف"، وقال "نمر بمرحلة حساسة من تاريخ الوطن، تقتضي قصر الدعوة على المتخصصين من مؤسسة الأزهر الشريف فقط".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان