رئيس التحرير: عادل صبري 01:49 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

التفاصيل الكاملة لاجتماعات فريد زهران مع أحزاب التيار الديمقراطي

التفاصيل الكاملة لاجتماعات فريد زهران مع أحزاب التيار الديمقراطي

الحياة السياسية

هالة فودة ومدحت الزاهد

التفاصيل الكاملة لاجتماعات فريد زهران مع أحزاب التيار الديمقراطي

فودة: اندماج المصري الديمقراطي مطروح.. والزاهد: سنناقش البديل المدني لانتخابات الرئاسة

محمد نصار 01 يونيو 2016 19:55

رغم ما يواجهه حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي من أزمات داخلية بسبب موجة الاستقالات التي ضربته عقب الانتخابات الأخيرة التي فاز فيها الدكتور فريد زهران، برئاسة الحزب غير أنه ما زال يحاول التمدد خارجيا وتوسيع قاعدة الحلفاء من الأحزاب الأخرى.

 

"تيار الديمقراطية الاجتماعية"، يبدو أنه الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه فريد زهران، والذي ألمح في وقت سابق إلى أنه لا يهمه المصري الديمقراطي ككيان حزبي بقدر ما يهدف إلى تحقيق الديمقراطية الاجتماعية والتي اعتبر المصري الديمقراطي أحد أدوات الوصول إليها، ذلك الهدف ألقى بزهران إلى أحضان أحزاب التيار الديمقراطي والتي تشمل العدل، والتحالف الشعبي الاشتراكي، والتيار الشعبي، والدستور، وبدأ سلسة مفاوضات معهم بشأن بدائل المستقبل.

 

الدكتور هالة فودة، أمين لجنة الحقوق والحريات بحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، قالت إن الحزب عقد مجموعة من الاجتماعات مع أحزاب التيار الديمقراطي شملت العمل على مجموعة من الملفات المشتركة وأهمها المحليات، والصحة، والزراعة والري، والتعليم، وقضايا الحقوق والحريات.

 

فودة أضافت لـ "مصر العربية"، أنه تم طرح فكرة اندماج المصري الديمقراطي مع أحزاب التيار الديمقراطي على الدكتور فريد زهران، رئيس الحزب، وهو أمر مطروح لكنه ليس أولوية في الوقت الراهن والأهم التنسيق بشان قضايا الحريات وحقوق الإنسان.

 

وأشارت أمين الحقوق والحريات بالحزب، إلى أنه بالنسبة لانتخابات الرئاسة عام 2018، فسيكون الاستعداد لها من خلال بناء تيار مدني قوي، حيث أنه من البديهي أن تسعى أحزاب التيار المدني إلى الاتفاق حول بديل سياسي مدني وبرنامج مدني متكامل يكرس لدولة مدنية تقوم على المساواة والعدل وتطبيق القانون.

 

وتابعت: "سيكون هناك اجتماع الأسبوع المقبل يتم الترتيب له حاليا مع عدد من الأحزاب المدنية الليبرالية مثل الوفد والمصريين الأحرار، فالكتل المنعزلة للأحزاب والقوى السياسية التي تحمل نفس التوجه الفكري والأيدولوجي أكبر خطر على قضاياها التي تدافع عنها".

 

ومن جانبه أوضح مدحت الزاهد، نائب رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، أن هذه الاجتماعات التي يعقدها التيار الديمقراطي مع حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، تأتي في ظل التنسيق القائم منذ فترة كبيرة بينهم وخاصة فيما يتعلق بكون المصري الديمقراطي أحد أطراف الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض.

 

وأكد أن محور الاجتماعات مع المصري الديمقراطي يدور حول كيفية الخروج من تضييق الدولة على المجال العام والحريات وحقوق الإنسان، وخاصة فيما يتعلق بسجناء الرأي وأزمة نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية، والتي هي ليست مشكلة فردية لنقابة مهنية عريقة بل إنها تمثل بداية لسلسة من الهجمات على النقابات.

 

واستطرد الزاهد، أن تلك الاجتماعات تناقش أزمة المحليات من عدة جوانب أبرزها طريقة إجراء الانتخابات والتي توصلنا فيها إلى رأي شبه نهائي حول تأييد نظام القائمة النسبية وليست القائمة المطلقة المغلقة، كما سيتم تكوين جبهة انتخابية مشتركة بينهم حيث أن مقاعد المحليات تزيد عن 50 ألف، ومن المستحيل أن يمكن لحزب وحده مهما بلغ حجمه أن ينافس على جميع تلك المقاعد أو حتى على غالبيتها دون التنسيق مع غيره.

 

وحول تجهيز بديل مدني للرئاسة في الانتخابات الرئاسية المقبلة والتي من المفترض أن تجرى عام 2018، ذكر أنهم تحدثوا حول هذا الأمر خلال الاجتماعات لكنهم لم يتوقفوا عنده طويلا، لوجود أزمات حالية أولى بالاهتمام من التجهيز لها في الوقت الحالي، وأنهم أشاروا إلى ضرورة العمل على إعداد رؤية شاملة وكاملة لشخصيات قيادية يمكنها أن تقدم نفسها في أية استحقاقات انتخابية مقبلة منها المحليات والبرلمان والرئاسة.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان