رئيس التحرير: عادل صبري 06:57 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تضارب وخلافات بالمصريين الأحرار حول حادث الكرم

تضارب وخلافات بالمصريين الأحرار حول حادث الكرم

الحياة السياسية

عصام خليل ومجدي سعداوي

تضارب وخلافات بالمصريين الأحرار حول حادث الكرم

محمد نصار 01 يونيو 2016 18:52

تضارب في المواقف والتصريحات بسبب أزمة سيدة الكرم بالمنيا، فما بين تطبيق القانون وتحقيق سيادته ومعاقبة المتهمين بتجريد سيدة المنيا من ملابسها بحسب زعم الكنيسة، وبين مطالبات بتسوية الأزمة من خلال الجلسات العرفية، وقع حزب المصريين الأحرار الليبرالي في فخ الخلاف فصدرت تصريحات لأحد نوابه في البرلمان مناقضة لموقف الحزب الرسمي.

 

نائب المصريين الأحرار عن دائرة أبوقرقاص مجدي سعداوي، قد دعا إلى حل الأزمة من خلال الجلسات العرفية دون إحالتها إلى القضاء، وشكك في صحة واقعة تجريد السيدة المسنة من ملابسها.

 

وقال مصدر قيادي داخل المصريين الأحرار، إن النائب مجدي سعداوي، خالف قرار الحزب بتوجيهات من جهاز الأمن الوطني الذي تواصل معه فور وقوع الأزمة وجعله ينفي في البداية واقعة تجريد السيدة من ملابسها أمام الجميع ليشير إلى أن الأمر خلاف عادي وهناك من يستغل الأحداث لنشر الفتنة.

 

وأضاف المصدر، لـ "مصر العربية"، أن المصريين الأحرار لم يكن يعلم بشأن هذه التصريحات التي أدلى بها نائبه عن دائرة أبوقرقاص، سوى من وسائل الإعلام وعلى الفور قام الحزب بإصدار بيانا رسميا أوضح فيه رفضه لما تم من اعتداء على تلك السيدة المسيحية.

 

ورفض سعداوي إثارة أزمة بسبب هذه الواقعة داعيا إلى تبني الحلول السلمية في الأمر، وذلك من خلال إنشاء مجلس عرفي للتوصل إلى حل ينهي المشكلة دون تصعيدها للقضاء.

 

بيان الحزب أكد ضرورة إعلاء سيادة القانون ومعاقبة المتهمين في تلك الواقعة، رافضا اللجوء إلى ما يسمى بالمجالس العرفية، معتبرا أنها أحد أهم العوامل التي أضاعت هيبة الدولة القانونية، وأن الحلول العرفية غير مجدية لأنها لن تمثل رادع لمثل تلك التجاوزات في المستقبل، ولن تمنع تكرار الانتهكات.

 

وفي الوقت نفسه أوضح شهاب وجيه، المتحدث الرسمي لحزب المصريين الاحرار، أن الحزب استدعى النائب مجدى سعداوى، من أجل الاستماع له بشأن تصريحاته حول الدعوة لجلسات الصلح العرفى لحل أزمة المنيا.

 

وأضاف وجيه، أن الحزب سيتخذ إجراءات حازمة تجاه كل عضو يخالف المواقف الرسمية للمصريين الأحرار، بشأن إعلاء سيادة القانون ورفض الجلسات العرفية، مؤكدًا أن المصريين الأحرار تقدم ببيان عاجل حول حادث المنيا وطالب حضور رئيس الوزراء و7 وزراء.

 

واستطرد أن المصريين الأحرار حمل وزارة الداخلية المسئولية عن الحادث حيث أن مجريات الأمور تشير إلى تقاعس الداخلية عن القيام بدورها في نشر الأمن ولهذا كان وزير الداخلية ضمن الوزراء المقدم ضدهم بيان إلى مجلس النواب.

 

وكان مجموعة من الأهالي في قرية الركم التابعة لمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا قد قاموا بتجريد سيدة قبطية مسنة من ملابسها، وذلك على خلفية وجود علاقة بين شاب مسيحي وبين سيدة مسلمة، وهو ما نفاه عمدة القرية آنذاك.

 

 

اقرأ أيضًا:

الحقيقة "العارية"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان