رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

قلق أممي بشأن استخدام المدنيين "دروعًا بشرية" في الفلوجة

قلق أممي بشأن استخدام المدنيين "دروعًا بشرية" في الفلوجة

وكالات 31 مايو 2016 21:02

أعربت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، عن قلقها بشأن مصير ما بين 300 و400 عائلة عراقية يحاصرها تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش" لاستخدامهم دروعًا بشرية في مدينة الفلوجة العراقية.

 

وقالت ممثلة الأمم المتحدة في العراق ليز غراندي، في تصريحاتٍ نقلها "24" عن وكالة الأنباء الفرنسية، إنَّ مسؤولي الأمم المتحدة تلقوا تقارير موثوقة بأنَّ "داعش" يجمع العائلات في مركز المدينة ولا يسمح لهم بمغادرة نقاط التجمع.

 

وأضافت أنَّ هذا الأمر يشير إلى أنَّ "داعش" يمكن أن يستخدمهم أو ربما ينوي استخدامهم كدروع بشرية، مؤكِّدةً أنَّهم في خطر شديد في حال حدوث مواجهة عسكرية.

 

وبدأت القوات العراقية هجومًا لاستعادة الفلوجة التي أصبحت مقرًا لتنظيم "داعش" بعد سيطرته على المدينة في يناير 2014.

 

وأثارت الأمم المتحدة هذه المخاوف مع الحكومة العراقية التي أبطأت وتيرة عملياتها لمحاولة حماية العائلات المحاصرة.

 

ولم يتمكن من الفرار من المدينة سوى خمسة آلاف من بين 50 ألف مدني محاصرين فيها، وسار العديد منهم لساعات وتعرضوا لإطلاق النار أثناء فرارهم، بحسب غراندي.

 

يُشار إلى أنَّ الفلوجة والموصل، عاصمة محافظة نينوي الشمالية، هما آخر مدينتين كبيرتين يسيطر عليها التنظيم في العراق.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان