رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هويدي: دعوت الإخوان لـ"تجرع السم" إبراء لذمتهم

هويدي: دعوت الإخوان لـتجرع السم إبراء لذمتهم

الحياة السياسية

فهمي هويدي

هويدي: دعوت الإخوان لـ"تجرع السم" إبراء لذمتهم

القاهرة - الأناضول 01 أكتوبر 2013 16:53

كشف الكاتب المصري والمفكر الإسلامي فهمي هويدي، أن من بين الأسباب التي دعته الأسبوع الماضي إلى مطالبة الإخوان المسلمين بالتهدئة عبر " تجرع السم من أجل مصلحة الوطن، وإنهاء الصراع الدائر مع السلطة"، هو إبراء ذمتهم أمام الله والوطن والتاريخ.

 

وقال هويدي في مقالة المنشور اليوم بجريدة "الشروق" المصرية الخاصة اليوم، إنه "يعلم أن الأمر ليس بهذه البساطة"، مضيفا "جماعة الإخوان يمكن أن تتبنى هذا الموقف، في حين تستمر المؤسسة الأمنية في تصعيدها".

 

واستدرك: " في هذه الحالة تكون الجماعة قد أبرأت ذمتها أمام الله والوطن والتاريخ، وعلى الطرف الآخر وقتها أن يتحمل مسئولية موقفه والتداعيات المترتبة عليه، وأبرزها العودة لشيوع العنف والعمل السري".

 

وكان هويدي قد دعا جماعة الإخوان المسلمين في مقالته بنفس الجريدة الثلاثاء الماضي، إلى أن "تتجرع السم من أجل مصلحة الوطن، رغم فداحة الثمن الذي دفعته، والظلم ذي وقع عليها، وتنهي الصراع الدائر مع السلطة"، معربًا عن "ثقته في حكمة ووطنية قيادات الجماعة".

 

واستند هويدي آنذاك، إلى وجود قوتين في الشارع المصري لن تستطيع إحداهما القضاء على الأخرى، وأن استمرار هذا الصراع يهدد استقرار البلاد، ثم وعد بتقديم مبرراته لهذه الدعوة.

 

وفي مقاله الجديد كانت المبررات التي استند إليها في دعوته للجماعة إلى التهدئة هي "إبراء الإخوان لذمتهم أمام الله والوطن والتاريخ".

 

وفي معرض تعليقه على تلك الدعوة، وصف محمود الإبياري، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، والمقيم في لندن، هذا الطرح بأنه "ظلم للوطن وليس للجماعة فقط"، مشيرًا إلى أنه " من أجل مصلحة الشعب المصري لا يمكن قبول هذا الطرح".

 

وأضاف في تصريحات لمراسل الأناضول اليوم: "هناك مبادئ للديمقراطية تم انتهاكها، فإذا تجاوزنا عن ذلك، لن يشهد الوطن استقرارا بعد".

 

في السياق ذاته، وصف خالد حنفي القيادي بحزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، الطرح الذي قدمه هويدي بأنه "غير عملي".

 

وقال حنفي في تصريحات لمراسل الأناضول: "كان عليه أن يطالب الطرفين معا بتقديم تنازلات، وبالتالي فمطالبة طرف واحد أمر صعب، ولا يمكن أن يقبل الشارع المصري بذلك، فالحركة الجماهيرية في الشارع لن تقبل من أي جهة طلب إيقاف الفاعليات اليومية التي تقوم بها دون قيد أو شرط أو دون تقديم حل سياسي، وبالتالي فهذا الطرح غير عملي".

 

وأثارت دعوة هويدي التي أطلقها الأسبوع الماضي جدلا كبيرا في الشارع السياسي بشكل عام وبين شباب الإخوان بصفة خاصة، لا سيما أن البعض قرأها في سياق أنها تمثل تحولا في مواقف هذا الكاتب الذي يعد من أبرز معارضي خارطة الطريق التي طرحها الفريق أول عبد الفتاح السيسي في 3 يوليو الماضي، واعتبرها في عدة مقالات "انقلابا على شرعية الرئيس المنتخب محمد مرسي".

 

وتضمنت خارطة الطريق التي أعلن عنها الجيش المصري بموافقة قوى سياسة ودينية في 3 يوليو الماضي، والتي تم بموجبها عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، تعطيل الدستور وتعديله وإجراء انتخابات برلمانية ثم رئاسية خلال 9 أشهر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان