رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

كابوس الختان.. العرف يغلب القانون.. ومصر الأولى عالميًا

كابوس الختان.. العرف يغلب القانون.. ومصر الأولى عالميًا

الحياة السياسية

ختان الإناث - أرشيفية

كابوس الختان.. العرف يغلب القانون.. ومصر الأولى عالميًا

عبدالغنى دياب 31 مايو 2016 15:05

محام حقوقي: القانون هزلي ورجال الدين "بوشين" يغيّرون رأيهم في الإعلام فقط

 

طبيب الدقهلية حكم عليه بالسجن 3 شهور والحكم لم ينفذ حتى الآن

 

أستاذة اجتماع: الإعلام السبب وكيف يحدث ذلك في القرن الـ 21

 

في الصباح كانت الأسرة "السويسية" على موعد مع خبر ربما يكون سارًا بالنسبة لهم، فستخضع ابنتاهما اللتان اقتربتا من سن الزواج لعملية ختان كمؤهل من منظورهم الشعبي للزواج، لكن الأمر تحول لكارثة أودت بحياة إحدى الزهرتين، التى كانت تبحث الأسرة عن عفتهن.

 

الفتاة "ميار"  ضحية "الختان" بمركز فيصل بمحافظ السويس لم تكن الأولي، فبحسب تقرير منظمة الأمم المتحدة للطفولة، "يونسيف" فإن مصر تحتل المركز الأول في عمليات الختان من أصل 27 دولة تجرى فيها هذه العادة.

 

وبحسب المنظمة فإن كابوس الختان خضع له 200 مليون فتاة وامرأة على الأقل في العالم، نصف هذا العدد يوجد في ثلاث دول فقط وهي مصر وإثيوبيا وإندونيسيا، موضحة أن نحو 44 مليونا من اللاتي خضعن للختان هن حاليا دون سن الـ14، واستند التقرير إلى بيانات من 90 مسحًا وطنيا، أظهرت أن 70 مليون امرأة وفتاة قد تأثرن أيضا بتلك الممارسة.

 

حادث السويس الذى راحت ضحيته ميار محمد موسى، ذات الـ 17 عاما على يد والدتها التى تعمل ممرضة بالإضافة إلى طبيبة جراحة شهيرة فى السويس، خرج للنور بمعرفة مفتش الصحة بمركز فيصل بالسويس والذى أبلغ قسم الشرطة بأن واقعة وفاة الفتاة سببها نزيف حاد ناتج عن عملية ختان.

 

وقال المفتش، في بلاغه، إن طبيبا متخصصا في أمراض النساء عاين الجثة وأكد أيضا أن الإصابة والجرح لا علاقة لهما بأي أمراض في الرحم، كما أدعت أسرة الفتاة التي ذكرت في محضر الشرطة أنها توجهت للمستشفى لإزالة كيس دهني من على الرحم.

 

وأضاف أن "شقيقة المتوفاة التوأم أجريت لها عملية ختان هي الأخرى في نفس اليوم، لكنها لم تتوف".

 

مصر الأولى عالميا في الختان

وفاة زهرة السويس فتحت التساؤلات مرة أخري حول مكافحة عمليات الختان فهل تبدأ من القانون أم من إصلاح المجتمع نفسه وتعريفه بخطورة هذه العمليات على حياة المصريات اللاتى يقدر تقرير "يونسيف أن 27.2 مليون امرأة خضعن للعملية.

 

يبدو أن رياح الموت تأتى دائما من ناحية الشرق، فقبل عامين وتحديدا يونيو 2016 كانت سهير الباتع البالغة من العمر 13 عامًا هى آخر ضحايا الختان بالدقهلية لتلحق بها فتاة السويس مساء أمس.

 

سهير الباتع قضت نحبها بعد أن أجرى لها أحد الأطباء عملية تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث) بطلب من والدها في عيادة بمحافظة الدقهلية، وكان سبب الوفاة، وفقا لبعض التقارير، هو ’’هبوط حاد في ضغط الدم ناجم عن الصدمة‘.

 

القانون لا محل له من الإعراب

المحامي رضا الدنبوقي محامي سهير الباتع، والمدير التنفيذي لمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، يقول إن السبب في تكرار حوادث الموت الناجم عن عمليات الختان للمرة رغم الجهود المبذولة في مكافحته يرجع للعرف وعدم وجود قانون رادع.

 

وقال الدنبوقي إن المادة التى تعاقب من يقدم على عمليات الختان من قانون العقوبات رقم 242 مكرر سجلت عقوبة هزيلة للطبيب الذى يتورط في عمل كهذا، فقضى بالحكم بالسجن من ثلاث شهور لسنتين أو الغرامة حتى 5 آلاف جنيه.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن غالبية القضايا يحصل فيها الأطباء على البراءة ويكتفي القاضي بالغرامة، مشيرا إلى أن النموذج الوحيد الذى حدث بعد قرار تجريم الختان الصادر في 2008 هى قضية الدقهلية حيث حُكم فيها بثلاث شهور على الطبيب.

 

وأوضح الدنبوقي أنه حتى بعد صدور الحكم على الطبيب لم ينفذ حتى الآن رغم مرور سنة وسبعة أشهر على الحكم.

 

وروى المدير التنفيذي لمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، أنه وزميلة له لبنانية الجنسية تدعى "ليلي فضل" ذهبا لمقر عيادة الدكتور ووجداه يمارس عمله بعيادته بشكل طبيعي جدا، "حتى أن السائق اتفق مع الطبيب وسجل اللقاء على أن يختن له ابنته ولم يكن يمر على الواقعة وقتها سوى أيام وقتها".

 

وألمح إلى أنه تقدم وقتها بقسم شرطة أجا ضد الطبيب لكن لم يتم اتخاذ أى اجراء ضده، لافتا إلى أن التشريع تضمن عقوبة هزيلة، لجانب سيطرة مفاهيم دينية خاطئة بخصوص موضوع الختان.

 

رجال الدين سبب في المشكلة

وأوضح أنهم عقدوا مؤتمراً دولياً في قرية الفتاة التى توفيت بالدقهلية وحضر أحد الشيوخ للحديث عن الظاهرة أمام أهل القرية وبحضور قرابة 500 ممثل لمنظمات دولية لكن حديثه كان مفاجئا وكارثيا.

وأشار إلى أن الشيخ قال إنه لديه ثلاث بنات وعرضهن على الطبيب وأجرى عملية الختان لاثنين منهن والثالثة رفض الطبيب.

وأوضح أنه يوجد أيضا فتاوي كثيرة متضاربة، فكان هناك فتوى للدكتور أحمد كريمة وهو أحد أكثر علماء الأزهر تصدرا لشاشات الإعلام أفتى بحرمة الختان اعتمادا على فتوى المفتى السابق، لكنه قبل شهور قال إنه تراجع عن الفتاوى السابقة وأفتى بأن الختان من الدين الإسلامي.

 

وأكد أن عددا كبيرا من الشيوخ يفتون للناس بوجود الفعل في الدين رغم نفي الأزهر لهذه الروايات لكنهم يغيرون كلامهم إذا ما كانت الفتاوي في الإعلام خوفا من المسألة.

 

معاناة يومية بسبب الختان

وقال الدنبوقي إنه يعمل في مجال مكافة الختان منذ سنوات لكن أبرز القضايا التى مرت عليه، كانت لسيدة حاليا هي أرملة لكنه يتحفظ على ذكر اسمها، حكت له أن معاناتها لا تتوقف على الممارسة الجنسية لكنها تتعدى لألم يومي.

 

وأوضح أن السيدة قالت إنها تشعر بقشعريرة في كل مرة تتبول فيها نتيجة لأن العمليات جارت على أعضائها التناسلية، لافتا إلى أن امرأة كهذه تعانى يوميا نتيجة لخطأ طبي.

 

وأكد على أن عددا كبيرا من الأطباء ليسوا مخلصين وهذا هو سبب تكرار الحوادث، لجانب أن الأسرة يقع عليها عبء أيضا.

 

وبخصوص توقيع عقوبة على الأسرة، قال الدنبوقي إنه قبل ذلك لم يكن هناك عقوبة على الأسرة لكنهم نجحوا في قضية الدقهلية في إدخال الأب كمتهم في القضية، وحكم عليه بثلاثة شهور مع إيقاف التنفيذ، مؤكدا على أن مركزهم يتولى قضية السويس وسيطالب بضم الأم كمتهمة.


 

الإعلام السبب

ومن الناحية الاجتماعية، تحمل الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، الإعلام، متسائلة كيف تتكرر هذه الوقائع، ونحن في الربع الأول من القرن الواحد وعشرين، ورغم صدور الفتاوي التى تنفي علاقة هذه العادة بالدين وأشهرها فتوى الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر الأسبق.

 

وقالت إن الإعلام يتحمل المسئولية؛ ﻷنه تخلى عن دوره التربوي وأصبح يركز بشكل أساسي على الجانب الإعلاني والربحي فقط مهملا مسئوليته التربوية.

 

وأوضحت، في حديثها لـ"مصر العربية"، أن الحديث عن هذه الجريمة لا يتكرر إلا بعد كل أزمة فقط، متسائلة لماذا لا يتم فتحها كل فترة لتعريف الناس بمخاطرها على الإناث.

 

وأضافت أن الأمر أيضا يتعلق بأخلاق بعض الأطباء الذين يسعون للكسب فقط دون مراعاة ضميرهم، فمهنة الطب مهنة كريمة ولها أخلاقيات يجب أن يتحلى بها كل طبيب.

 

وطالبت أستاذة علم الاجتماع بضرورة قيام المجلس القومي للمرأة بدوره تجاه هذه القضايا وعقد ندوات ودورات تدربية للناس في الأقاليم للتعريف بمخاطر الظاهرة، على أن يسلط الإعلام الدور على مثل هذه الفاعليات.


اقرأ أيضًا:

ختان-يفترس-ميار" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">جارديان: في مصر.. الختان يفترس "ميار"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان