رئيس التحرير: عادل صبري 11:53 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد اقتراح الثلث والثلثين.. الأحزاب ترفض مشروع قانون الحكومة للمحليات

بعد اقتراح الثلث والثلثين.. الأحزاب ترفض مشروع قانون الحكومة للمحليات

الحياة السياسية

انتخابات المحليات

بعد اقتراح الثلث والثلثين.. الأحزاب ترفض مشروع قانون الحكومة للمحليات

عبدالغنى دياب 31 مايو 2016 09:22

جدلية جديدة فرضتها الحكومة بعد إرسال قانون المحليات الجديد لمجلس النواب والذى نصّ على اقرار نظام القائمة المغلقة على ثلثي المقاعد بنظام القائمة المغلقة، والثلث بنظام الفردي وهو ما لقي اعتراضات من قبل بعض السياسيين وممثلي الأحزاب السياسية.


وزير التنمية المحلية الدكتور أحمد زكي بدر قال إن القانون الذى أعدته الحكومة ينص على أن يكون النظام الانتخابي ثلثين للقائمة المغلقة المطلقة، وثلث للفردي، ويكون هناك خليط من القوائم سواء من الأحزاب أو المستقلين أو مختلط منهما والائتلافات، أوالفردي.


اللواء محمد الغباشي أمين الإعلام بحزب حماة الوطن أحد الأحزاب المشاركة في ائتلاف دعم مصر، قال إن القانون مازال محل نقاش بالحزب حتى الآن، مؤكدا على أنه لم يصدر قر ار بموقفهم منه.

 

وأضاف الغباشي لـ"مصر العربية" أنه كان يفضل أن يقر القانون نظام 50% للفردي و50% للقوائم، ﻷنه سيكون اكثر تمثيلا للمجتمع.

 

وأوضح أن نظام النصف للقائمة والفردي كان سيعطى الفرصة للمستجدين في العمل المحلي من خوض المنافسة بشكل أكبر وأيضا الأفراد غير المنضمين لأحزاب سياسية.

 

وأشار إلى أن النظام الذى وضعته الحكومة، يرجح كافة أصحاب الخبرات القديمة في الانتخابات، ويضعف فرص قليلي الخبرة؛ ﻷن القوائم ستسعى لضم الشخصيات ذات الثقل المحلي، والمنافسة بالفردي ستكون ضيقة.

 

وبخصوص تمثيل الفئات المستثناة دستوريا "الشباب والمرأة والأقباط وذوى الاحتياجات الخاصة، والمصريين بالخارج" داخل القوائم طالب أن يلغي هذا النظام في الانتخابات القادمة؛ ﻷن ضرره أكثر من نفعه بحد قوله.

 

وأكد أن النظام الانتخابي الذى أجرى به انتخابات مجلس النواب يبدو جيدا من واقع ممارسات البرلمان وأدائه وهذا يجعلنا نطالب بمماثل له في المحليات.

 

وفي السياق ذاته، قال المهندس ياسر قورة، نائب رئيس حزب الوفد للشئون البرلمانية، إن النظام المختلط به عوار كبير، مشيرا إلى أنه يرهق الناخب الذى يصعب عليه التفريق بين ما هو قائمة وفردي.

 

وانتقد قورة، في تصريحات لـ"مصر العربية"، نظام القائمة المغلقة، مشيرا إلى بعض الناخبين سيضر لاختيار قائمة لا يرضي عنها لكى ينجح شخص معين يريد أن يعطيه صوته.

 

وطالب قورة بتفيعل نظام موحد لكل الانتخابات مفضلا القوائم النسبية، التى تعطى تمثيلا جيدا لكل فئات المجتمع بحسب وصفه.

 

وأشار إلى أنه لو كان توحيد النظام لن ينفع هذه المرة فيجب على البرلمان أن ينص في القانون على أن وضع النظام المختلط هو انتقالي مؤقت على أن يراعي في الانتخابات المقبلة توحيد النظام الانتخابي بنظام القائمة.


ولفت إلى أن الدستور حدد 50% لفئة العمال والفلاحين و25 % للمرأة ومثلها للشباب وهو ما سيتطلب أن يجمع بعض الشباب لصفة العامل أو الفلاح في نفس الوقت وكذالك المرأة.

 

ونوه إلى أن نظام القائمة التى أقرتها الحكومة على ثلثي المقاعد تشير إلى أن النسب التى حددها الدستور ستكون في ثلثي المجلس فقط وليس كل المقاعد.


وعلى الجانب الآخر، أوضح شهاب وجيه، المتحدث الرسمي لحزب المصريين الأحرار، أن لجان الحزب بعد مناقشات مستفيضة توصلت في النهاية إلى دعم نظام انتخابات المحليات عبر القائمة المطلقة المغلقة بنسبة 100%.

 

وأشار إلى أن النظام الوحيد الذي سيوافق الدستور ويضمن تمثيلا عادلا للفئات المستثناة التي حددها الدستور هو نظام القائمة المغلقة.

 

وذكر أن الدستور كان سببا في الجدل الدائر حاليا حول الطريقة المناسبة لانتخابات المحليات، حيث اشترط تمثيل تلك الفئات بشكل مناسب، وحدد لها أرقاما محددة على رأسها العمال والفلاحين، والمرأة، والأقباط.


اقرأ أيضًا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان